الطريق الى معركة صنعاء الكبرى 1
بقلم/ عمرو محمد الرياشي
نشر منذ: 5 سنوات و 3 أسابيع و 4 أيام
الإثنين 31 أغسطس-آب 2015 05:22 م
تتسارع عقارب الساعة وتسحب معها مخاوف انفجار " معركة صنعاء الكبرى " .
ويأتي الاستعداد لمعركة صنعاء الكبرى في ظل وضع عسكري متراجع لجماعة الحوثي وحشد كبير من الجبهة الشرقية .
بالرغم من الانتصار للتحالف عبر ذراع المقاومة الشعبية في اليمن في جبهة الجنوب خصوصا عدن لكن لا يزال النصر ناقص .
ويرجع السبب ان تعز مازالت تقاتل دون دعم على الارض واقتصار الدعم على الضربات الجوية التي لم تكن عامل حسم في المعركة ضد الحوثيين واقتصرت على تاخير وابطاء تحرك الحوثيين ضد جبهات المقاومة في تعز .
كون تعز تحمل مصنع الانتصارات لأي معركة سياسية وحدوث او تحقيق انتصار فيها سيكون محطة ما قبل السيطرة على صنعاء العاصمة السياسية والتاريخ يشهد بذلك .
فبعد اكثر من ستة اشهر على القتال ضد قوات صالح وحلفائه الحوثيين مازالت المكاسب التي حققتها قوات التحالف ضد صالح وحلفائه الحوثيين لم تجبرهم على التراجع نحو الاستسلام واعلان الهزيمة وهذا دليل على عدم تغيير موازين القوى على الأرض بشكل جذري.
الا ان عامل الحسم الذي سيكون بمثابة بوابة العبور نحو ازاحة صالح والحوثي من خارطة الهيمنة السياسية على اليمن سيتحقق عبر معركة صنعاء الكبرى .
الاستماتة التي يقوم بها صالح عبر وحدات الحرس الجمهوري الموالية له وجماعة الحوثي في تعز وشن المعارك العنيفة في مدينة تعز، استطيع الجزم بانها تعكس عملية الخوف الذي يعتري شخص صالح وحلفائه الحوثيين من الزحف الى صنعاء عبر بوابة تعز .
بعض القوى الاقليمية ما زالت تتحفظ في عملية دعم حقيقي لمدينة تعز كونها تحوي مركز رئيسي ان لم يكن الاقوى لما يسمون الاخوان المسلمون ولكن على التحالف ان يختار بين القضاء على هيمنة الحوثيين او القضاء على ما تبقى من تمركز للاخوان في اليمن ... اما مسئلة اضعاف الطرفين تحتاج الى معركة فاصلة تكون ساحتها في صنعاء ولا تكن مسئلة اضعاف الطرفين في تعز .
وفي جميع الاحوال يجب السيطرة و تحرير تعز اولا حتى تصبح ساحة صنعاء معركة كبرى بمستوى نقل اليمن الى مرحلة جديدة .
بالرغم من ان معركة صنعاء ستشهد اكبر معركة دموية على في تاريخ اليمن المعاصر ولكن وصل بنا الحال الى ان اخر العلاج هو الكي .
البعض يستبسط الامر خصوصا ان الزخم الاعلامي يحمل في اغلبه النصر السهل وتصوير المشهد للانتصار بالبطل الذي لا يموت ليفوز في النهاية .
صنعاء اشبه بالقنبلة الموقوته فقد حملت تبعات كثير من المحطات السياسية والاحتقانات المذهبية والقبلية حتى وصلنا الى ما نحن عليه ولن اكون مبالغ ان العاصمه صنعاء ستشهد حرب تصفية لمحطات سياسية سابقة لعقود مضت وان حملت ثوبــا سياسيــا جديدا تحت مضلة التحالــف والشرعية اليوم .
عوامل أن تشهد صنعاء معركة كبرى عديدة فثكنات الجيش و مخازن للسلاح في الجبال و الاكتضاض السكاني والخلايا النائمة لكل الاطراف اضافة الى خروج مئات العوائل لعدد من القيادات السياسية من كلا الطرفين خارج العاصمة صنعاء باتجاه الريف اليمني يحمل علامات حدوث معركة صنعاء الكبرى .
وبالرغم من مؤشرات المعركة لكن يظهر بان الامر ليس بالسهولة التي يصورها الاعلام ويظن ان الامر قد يكون مجرد معركة خاطفة وينتهي الامر بالنصر.
وتظل معركة صنعاء الكبرى تمر بثلاث عقبات رئيسية صعبة :
1- دور النسيج القبلي :
للوهلة الاولى لأي مهتم للشأن اليمني او يحاول التعمق في صفحات التاريخ السياسي اليمني يجب ان لا يغفل التركيبة الاجتماعية القبلية للشعب اليمني فلم يكن من السهل لأي حاكم ان يتغافل عن دور القبيلة في اليمن خصوصا المحيطه للعاصمة صنعاء واذا ما علمنا ان بوباة النصر او الخسارة لا تتم الا بعد التسليم ان الانتصار لن يكون الا عبر استمالت القبائل المحيطه بصنعاء والا ستظل مسئلة التفكير بالهجوم على صنعاء فاشلة فكيف بإندلاعها .
ونستنتج ان معادلة كسر تحالفات صالح والحوثيين مع رجال القبائل المحيطة بصنعاء لابد ان تكون من اولويات معركة صنعاء
فلازالت عملية سبتمر 2014 حاضرة في العام الماضي، بعد أن رجحت القبائل كفة صالح في السيطرة على صنعاء ولم تطلق طلقة واحده في ضد الحوثيين ومعركة عمران ليست ببعيده عن صنعاء بعد ان استمال صالح عدد من قبائل حاشد في العام الماضي وقامت بثورة داخلية ضد القيادة القبلية بيت آل الأحمر التي ظلت مهيمنة على حاشد خصوصا ان ال الاحمر الذراع القبلي للتجمع اليمني للإصلاح .
فلم يكن لتمدد وسيطرة ميلشيا الحوثي في اليمن بسبب صراع سياسي وحسب ولكن نجاح علي صالح في تسميم عمود المجتمع اليمني والمتمثل في القبيلة بالصراع المذهبي و الحزبي و القبلي كان له الاثر في السيطرة على مفاصل الحكم في اليمن وهذا ما استغلته مراكز القوى التقليدية في اليمن لتحقيق مفهوم السيطرة المطلقة على منظومة الحكم في اليمن التي لم يكن لمؤسسات الدولة اي تاثير على قرارات سير الدولة واقتصر موجود المؤسسات الحكومية كمباني ومكاتب ليس اكثر .
يتبع المقال القادم
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. محمد جميح
الملائكة/الطيارة!
د. محمد جميح
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
محمد مصطفى العمراني
العلمانيون العرب.. التبعية العمياء وعقدة النقص
محمد مصطفى العمراني
كتابات
صالح أحمد كعواتالجوف وكسور ثوار
صالح أحمد كعوات
د. محمد جميحنبي طائفي
د. محمد جميح
احمد علي عمر الزوميحرب الزرانيق وقراءة للواقع
احمد علي عمر الزومي
عبد العزيز الجرموزيالحوثي .. وغواية المخلوع
عبد العزيز الجرموزي
مشاهدة المزيد