الحوثي رأي ونصيحة
بقلم/ هادي أحمد هيج
نشر منذ: سنتين و 11 شهراً و 9 أيام
الأربعاء 12 أغسطس-آب 2015 12:21 م

لقد ضاقت الحلقة عليكم وكلما تأخرتم تزيد إحكاما ؛ والاستمرار في هذه المجازفة يعد إنتحارا
 وعندما نقول ذلك نقصد مانقول 
وقد حسمت كثير من الجبهات الآن كما ترون وأصبحت الباقي تتهيئ لقلب الطاولة عليكم 
وساعد في ذلك النفس الحوثي الطارد للعلاقة ؛ وتصرفاتكم دليل على ذلك ؛ فلم تكسبوا الشعب ولم ترضوا الواجهات 
وطفل صغير لا يجيد جملتين مفيدتين ؛ يمسح باكبر واجهة الأرض كما يقولون ؛
 خسرتم الواجهات واستعديتم الشعب ؛ فاقنعوني بمثل واحد فقط ؛ احتويتم فيهواجهة واحدة فقط ؛ أو جمعتم جمهورا حولكم 
هذا مشهد من مسرحيتكم الهزلية 
● اوجدتم جهازين لكل مرفق حكومي ؛ فأصبح سيفين في غمد عمرها ما يمكن ان تستوي ؛ فلا انتم فوضتم الجهاز الحكومي بالسير ؛ ولا غيرتم بحسب رؤيتكم بصرف النظر اتفقنا عليها او اختلفنا ؛ لتتحمل جهة ما المسؤولية ؛ وتخضع للمحاسبة ؛ فلا تدري من المسؤول المدير او المشرف وهذا الامر لايستقيم ابدا 
● الامر الثالث وهي الطامة الكبرى اردتم محاسبة فاسد فأوجدتم طابورا من الفاسدين ؛ ومن يريد ان يفسد يلبس كلاشنكوف ويلصق عليه شعار الصرخة وبهذا أصبح من القادة المعصومين 
التحدث عليه وعنه كفر بواح حتى ولو رؤي وهو متلبس بالجريمة ؛ فعينك حاقدة وتحمل قلبا اسودا على ملصق الصرخة ؛
● أما الدماء فسفكها حلال وسافكها معصوم ومسفوكها مجرم خبيث نال جزاءه المحتوم الذي يستحقه ؛ ولو كان عابر سبيل ؛ هذه قاعدة لا يختلف فيها عالمين ولا تنتطح فيها عنزين ؛ 
والمثل يقول : كيف اعاودك وهذا اثر فاسك 
● وفي الاحتجاز قصة لا يعلمها الا من عايشها ؛ يحق لاي حوثي او متحوث او عفاشي ؛ له عند اي شخص قضية يحق له اعتقاله فهو إصلاحي داعشي قاعدي خائن اوصاف كثيرة ؛ حتى ولو كنت لا تعرف هذه الاسماء من قبل ؛ فاذا احتجزت من اي منهم وتعرفه حق المعرفة ؛ لكن لا تعرف من بيده امر الإفراج ؛ وتسير من (ابو) الى (ابو )الى مالا نهاية من هذه الكنى وكل ليس بيده الأمر ؛
 إلا ان يلطف الله بك فتجد شخصا يخرجك تسللا ؛ تصوروا معي ان ابن اخ الشيخ الثمانيني محمد حسن دماج فك الله اسره وجميع الاسرى ؛ ابن اخيه مسؤولا حوثيا مرموقا لم يراعوا له حرمة عمه وكبر السن ؛ وعلى ذلك فقس 
● هناك تصرف من شقين لم يسبقهم اليه أحد ؛ اذا فحقوق الطبع محفوظة للحوثيين وعلي صالح 
نشر صور عائلات المخالفين لهم التي يجدونها اثناء مداهمة المنازل تطبع وتوزع في الاسواق والمنتديات والاماكن العامة ؛ ياعيباه والله ياعيباه ؛ كما يسمونه القبائل عيب اسود ؛ هذا عيب جهنمي لا ادري من اين اقتبسوه وكيف فكروا فيه ؛ لعل ابليس لم يتبادر الى خلده هذا التصرف ؛ واصحابنا مجازا وان كان في هذه الهفوة يجب ان نتبرأ منهم جميعا لأنه تصرف لا يشرف سفيه ؛ فكيف بشخص يحترم نفسه ؛ الله المستعان الله المستعان الله المستعان وهو حسبنا ونعم الوكيل 
الشق الثاني احتجاز النساء ؛ في العرف القبلي يمنع حتى قتلها فاذا أخطأت قبيلة بقتل امرأة ؛ ضاعفوا ديتها فديتها محدشة ؛ فهل يفهم هولاء ذلك ؟
 ان كان نعم ؛ وعملها ؛ فيا غارة الله جد السير مسرعة في حل عقدتنا ياغارة الله ؛ وان لم يعرفوا ذلك فينطبق عليهم ؛ ان كنت لا تدري فتلك مصيبة وان كنت تدري فالمصيبة أعظم 
♢ رأي :-
 احب ان اشير عليك برأي والمستشار مؤتمن ؛ ان كان مايعمل بمعرفتك ورضاك ؛ فتب الى الله فهذه من تلبيسات ابليس واسرع باعلان توبتك ؛ والتوبة مقبولة عند الله وعند الناس ؛ اعلنها والتزم بشروطها المعروفة عند العلماء ؛ فان كنت تعرف شروطها فذاك وان لم فاقرأ ما سطر من شروطها ؛ وسر على ذلك 
وان كان بدون علمك فاجمع هذه الفلول قبل فوات الاوان ؛ واعلن براءتك منهم ؛ وخذ على ايديهم قبل ان تصيبك قارعة او يحل عليك عذاب شديد ؛ فربنا لايرضى بهذا وعقاب ربي أليم وشديد ؛ في الدنيا والآخرة 
♢ نصيحة :-
 نصيحة مخلص مشفق عليك وعلى اسرتك وعلى من معك ممن عايشوك في فترات ضعفك وخوفك وفقرك وشظف عيشك وثبتوا معك حتى وصلت الى ماوصلت اليه ؛ وقد قدر الله عليك بالهزيمة ؛ وليس عيبا هزم من هو أفضل منك ؛ فعد الى الخلف واقبل قرار مجلس الامن 2216 وابدأ في التنفيذ من طرف واحد فهم لن يصدقوك فاثبت حسن النية ففيه المخرج ؛ 
وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ شاهدة على ذلك فقد قبل بصلح الحدبية ؛ ارجوا ان تقرأه بتمعن ففيه مخرج لك مما أنت فيه ؛ فقبل حبيبي صلى الله عليه وسلم شروطا قاسية ؛ اقتدي به ولو في هذه ؛ فإذا قبلت النصيحة فهي مخرج لك ولمن معك ؛ وان لم فاتق الله في نفسك واهلك ومن معك وفي اليمن واليمنيين 
ولا تكن ممن قال تعالى فيهم 
《 واذا قيل له اتق الله اخذته العزة بالاثم فحسبه جهنم ولبئس المهاد 》

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. محمد جميح
فكروا خارج «علبة القنوط»
د. محمد جميح
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
دكتور/ فيصل القاسم
تخلفوا ... تسلموا
دكتور/ فيصل القاسم
كتابات
د. محمد جميححكاية "نصر إلهي"
د. محمد جميح
صالح أحمد كعواتهزيمة الحوثي محققة
صالح أحمد كعوات
مشاهدة المزيد