آخر الاخبار

الجيش السوداني يسترد أراضي واسعة بعد 25 عاماً من سيطرة قوات إثيوبية علية ماهي المخاطر التي تسببها تناول الثوم والبطاطس على فئة من الناس ..وهذه أعراضها تقارير وأرقام صادمة ..المليشيات الحوثية تصدر أكثر من 150 حكماً بالإعدام للتنكيل بخصومهم تفاصيل خلية حوثية خطيرة تم القبض عليها في مأرب مرتبطة بإيران ومتورطة برفع إحداثيات عن مواقع الجيش الوطني وتحركاتة الريال اليمني يهوي وشركات صرافة تعلن إغلاق أبوابها ومطالب للحكومة بتدخل الفوري ..وهذه أخر التطوارت وثيقة حكومية سورية في جنيف تفتح النار على الجميع عدا روسيا وإيران مجزرة جديدة للمليشيات الحوثية في الحديدة وعشرات القتلى والجرحى من المدنيين والبعثة الأممية تندد أول رد فعل سعودي على بيان الكويت بشأن الأزمة الخليجية مع قطر الريال يواصل الانهيار وفارق الصرف يتسع بين صنعاء وعدن.. تعرف على آخر تحديثات أسعار الصرف أردوغان يشن هجوما شرسا على ماكرون ويحذر فرنسا من خطورته ويطالب بالتخلص منه

مآلات المقاومة بعد النصر 1- 2
بقلم/ علي بن ياسين البيضاني
نشر منذ: 5 سنوات و 4 أشهر و 4 أيام
السبت 01 أغسطس-آب 2015 04:46 م
أشرت في مقالات عدة عن الدور البارز والمذهل للمقاومة الشعبية ، والتي تشكلت في لحظة تأريخية فارقة ، لتسجل لنا أروع أسطورة وأخص بالذكر هنا الى المقاومة فى عدن والضالع ولحج وأبين وتعز ، والتي خرجت بتلقائية دون أن ترتبط بأي مصالح مادية البتة ..
هذه المقاومة الفذة الصابرة المجاهدة كانت وما زالت تقاتل وخلال أربعة أشهر ، لم يخرجها حزب أو طائفة أو جماعة ، بل خرجت تحارب الطائفية والفئوية ، هدفها السامي حماية الدين والأرض والعرض ، والتحمت كل هذه الفئات الشعبية صغارًا كبارًا ، نساء ورجالاً في مواقف تتجلى فيه عظمة الدفاع عن الحق ، أمام جحافل الحوافيش الأنجاس ، لتؤكد لنا دائمًا وأبدًا أن الباطل زاهق لا محالة مهما عظم ، وقد أثبتت المقاومة الشعبية غير المدربة بصبرها العظيم وقوة إيمانها أنها أقوى من الترسانة الحربية الهائلة ، وأثبتت كذلك دناءة وحقارة كل الألوية والكتائب والمناطق العسكرية الجرارة التي قامت بتسليم سلاحها ومعسكراتها للحوافيش في صنعاء وغيرها من المدن ، في صورة يصفها الكثير أنها ألعن من عاهرة باعت شرفها لماجن حقير ، وهؤلاء لنا معهم وقفة أخرى في موضع آخر إن شاء الله تعالى..
السؤال الذي يطرح نفسه ، بعد هذه المواقف المشرفة العظيمة ، ما هو الدور المنوط برجال المقاومة الأفذاذ بعد النصر وواجبهم المفترض عليهم ، وما يجب على الدولة فعله إزاءهم ، ثم ما هو دورهم المستقبلي ؟
نقولها وبكل صراحة : كي لا يقوم الطابور الخامس التابع للحوافيش بالعبث بالنصر المبين ، وقد رأيناه الآن يعبث به ، وبصورة تحريضية عبر الواتس والفيس بوك وقيامه بضخ الإشاعات لتحقيق مآربه في تمزيق أواصر المقاومة الشعبية ، وإدخالها في صراعات ذميمة لا تمت إلى الكفاح الوطني بصلة ، وتحت مسميات ومصطلحات كثيرة ، منها مناطقية مثل ( جنوبية ، أصحاب الضالع ، أصحاب يافع ، أصحاب أبين ، أصحـاب عدن ) ومنها ( من صاحب الشرف الرفيع بهذا النصر العظيم ، ومن الذي قدّم تضحيات أكثر ، ومن الذي قدّم أموالاً أكثر لنفقات الحرب والمقاتلين ) ، ثم يأتي بعد ذلك إلى ( تقزيم النضال العظيم تحت مصطلحات حزبية وفئوية وتجيير وتخصيص النضال لفئته أو جماعته أنهم هم المقاومة وغيرهم خونة وكاذبين ، وبكل سهولة يقوم بشطب كل المقاتلين الآخرين وإنكار دورهم النضالي بالجملة ، وكأن ميادين القتال والرباط لم تشهد لهـم معركة ) 
ولذلك فهذا الأمر ، ومن وجهة نظري القاصرة يمكن معالجته من خلال التأكيـــد للناس جميعًا أن النصـر لا يتحقق ، ولا تكتمل أركانه بمجرد طرد المحتل والغازي من الأرض ، بل يتم بطرد فلوله وأعوانه وخونته ، وكذلك طرد أفكاره وألاعيبه وخدائعه ، وعدم السماح له من العودة بوسائل أخرى يقودنا هو فيها إلى معركة أخرى ليس معه دون أن يخسر طلقة رصاص أو يخسر جندي من جنود ويدخلنا في صراع دام ٍ ومعارك لا تنتهي مع بعضنا البعض ، ويكون بذلك الوصول الى هدفه ..
ثم نرى أن يعالج هذا الأمر من خلال رجوع رجال المقاومة إلى أنفسهم قليلاً فقط ، وسؤال النفس وترديد السؤال مرة أخرى ومرات عديدة عند النسيان : ما الذي أخرجنا لقتال البغاة الحوافيش المجرمين ؟ هل الأرض والعرض والدين ، أم المنصب والجاه والفخر ؟ فإن كانت الإجابة الأرض والعرض والدين ؟ فهل نحن بعد ذلك نقبل على أنفسنا أن نحقق الجاه والمنصب والفخر بديلاً عن الأرض والعرض والدين ، ثم أسقط في وحل الماديات ؟! ، ثم هل ممكن للإنسان أن يضحي بحياته ويُقْتل من أجل ذلك ، ونحن نعلم يقينًا قول النبي صلى الله عليه وسلم: " من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله " ، وكذلك قوله : " من قُتِل دون ماله فهو شهيد ، ومن قُتِل دون عرضه فهو شهيد " وعقلاً هل يقبل الإنسان أن ينهي حياته لجاه زائل ، دون أن يكون رضا الله وابتغاء الشهادة في سبيل الله هدفه السامي .. وفى الجزء الثاني من المقال نشير إلى واجب الدولة نحو المقاومة بإذن الله ،،،

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
صالح احمد الفقيهدروس من ذكرى الاستقلال
صالح احمد الفقيه
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عمار صالح التام
الثاني من ديسمبر الفرحة والحزن معاً
عمار صالح التام
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
حسن غالب
القرار المتأخر.. تصنيف الحوثية منظمة إرهابية
حسن غالب
كتابات
د. عبده سعيد المغلسعزاء شهيد
د. عبده سعيد المغلس
علي بن ياسين البيضانيمآلات المقاومة بعد النصر 2 – 2
علي بن ياسين البيضاني
جمال أحمد خاشقجيالغياب السعودي الكبير
جمال أحمد خاشقجي
مشاهدة المزيد