اليمن بين طموحات الحوثي وتطلعات صالح
بقلم/ علي مبارك ملص
نشر منذ: 7 سنوات و 9 أشهر و 30 يوماً
الإثنين 02 فبراير-شباط 2015 03:38 ص


لقد دخل اليمن في يناير المنصرم في مواجهة بين ما يطمح اليه الحوثي من اقامة دولة في اليمن تشكل حليفا استراتيجيا لإيران ووكيلا للغرب لضرب القاعدة ليرث الحوثي تلك الوكالة التي منحت لصالح من قبل الغرب بعد ان ظل يماطل كثيرا في تحقيق أهداف الدوائر الغربية فيما يسمى في محاربتهم للإرهاب وبين تطلعات صالح الذي كان يسعى طول فترة حكمه في توريث حكم البلاد لابنه وعائلته من بعده ، من بعد ان استطاع ان يطأ رؤوس جميع الثعابين في الداخل ويضحك على الخارج ، بانه هو القادر الوحيد على تسيير دفة الحكم في اليمن من غير منافس وبالصورة التي يرضي بها جميع الأطراف ، الا ان موجة ثورات الربيع العربي قد اربكت تلك التطلعات عنده ،غير أن ما حدث في مصر وما قام به مهندسو تخريب الربيع العربي قد بعث الأمل مرة أخرى عند صالح لتحقيق تطلعاته خصوصا انه لا زال يمسك بزمام الأمور من الناحية الأمنية والسياسية وبما مكنته له الحصانة في الاستمرار في ألاعيبه القديمة ، كما استطاع ان يقيم حلفا مع الحوثي لضرب خصومه التقليديين قبل أن تنقلب الطاولة عليه وعلى الحوثي بسبب تسارع الأحداث واستقالة هادي وحكومته .
ومما يفسر الانتصارات السريعة وحسمه للأمور لصالحه بصنعاء وما حولها تحت لافتة حوثية ودعم أمريكي وتلاعب أممي بالقوى السياسية ، استطاع أن يقضي على كثير من خصومه القبليين والتقليديين كما أن الغطاء الذي وفره للحوثي لحمايته من المسائلة الدولية وضمانه عند الغرب بأن يكون القوة على لأرض التي تحقق الشراكة الحقيقية للغرب مع الحوثي في محاربة ما يسمى بالإرهاب استطاع تخريب جميع الجهد الذي بذل منذ سنتين لإخراج البلاد من الوقوع في الحرب الأهلية كما يزعم أو ما جاء في معرض الحوار الوطني الذي بذلت فيه الكثير من الجهود لتجاوز الأزمة اليمنية بالطرق السلمية والسياسية ، لكن الذي حصل بعد ذلك وبعد أن أنهى كثير من خصومه فلم يجد نفسه الا في مواجهة حقيقية مع الحوثي الذي لا شك أن طموحاته ذات السقف العالي تتعرض مع تطلعات صالح وبلا شك .
ومن خلال التدقيق في الأحداث يمكن ملاحظة تلك المواجهة في الصور التالية :
أولا : أن طرح الحوثي أصبح مختلفا في الآونة الأخيرة عن اطروحات صالح في قضايا مهمة وأهمها المرجعية للخروج من الأزمة التي أحدثها هادي وحكومته فصالح يرى أن المرجعية الحقيقية هي الرجوع الى مجلس النواب والذي يتمكن صالح من خلاله من تحقيق تطلعاته لتسليم ابنه زمام الأمور في البلاد الا أن الحوثي يرى ان المرجعية هي فيما تحقق على الأرض من فرض الأمر الواقع وليس بالمرجع الى مجلس النواب .
ثانيا : أن الأسلحة المنهوبة والتي تم نهبها من المؤسسات الأمنية والعسكرية تشي بتفجر صراع حقيقي بين صالح والحوثي خصوصا أنهما القوتين الأساسيتين على الأرض .
ثالثا : أن الحوثي يحث الخطى ويسارع الأمور لقطع الطريق اما م صالح في تحقيق مشروعه في توريث ابنه كما ان صالح يحاول ان يعيق تطلعات الحوثي وذلك بوساطة من المبعوث الأممي والذي بائت جهوده الأخيرة بالفشل للتقريب بين الطرفين .
رابعا : أن تأخير الخروج من الأزمة الحالية يدل دلالة واضحة على وجود صراع حقيقي بين الطرفين قد يفضي الى مواجهة حقيقية يستطيع من خلالها طرف التغلب على الطرف الآخر خصوصا أن الطرفين يتطلعان الى التفرد بالساحة وابعاد جميع القوى الأخرى
فهل تبقى اليمن متوقفة طويلا بين طموحات الحوثي وتطلعات صالح أم أن الأيام المقبلة ستشهد ثقبا لانفراج الأزمة المستحكمة في اليمن ام أن الصراع بين الطرفين لا محاله حاصل خصوصا ان كثيرا من المحللين يتوقعون ذلك .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د . عبد الوهاب الروحانيالمونديال .. المتنفس والامل
د . عبد الوهاب الروحاني
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
الشاعرة / سبأ عباد
في وداع الدكتور المقالح
الشاعرة / سبأ عباد
كتابات
إبراهيم عبدالرحمن العلفيقصة المملكة والإخوان
إبراهيم عبدالرحمن العلفي
مشاهدة المزيد