آخر الاخبار

بالأسماء.. الإعلان عن مصرع 10 من قيادات الحوثي في ”نهم“ وجرح”الرزامي“ وأسر ”الكحلاني“ تقرير مفصل يكشف كيف خطط الحوثيون لمباغتة مأرب ومعركة نهم؟ وكيف استعادت قوات ”الشرعية“ زمام المبادرة باتجاه صنعاء خلال ساعات؟ حصري.. الكشف عن حقيقة ما حدث في ”نهم“ وخارطة التمركز والسيطرة لقوات الطرفين بعد انسحاب الجيش الوطني و”الشرعية“ تعلن بطلان ”اتفاق استوكهولم“ واشنطن تتوعد خليفة قاسم سليماني بنفس مصيره «طارق صالح»يوجه دعوة عاجلة لـ«الرئاسة اليمنية»ويتحدث عن قرار تاريخي بشأن معركة «نهـم» تعرف على المصدر المحتمل لفيروس كورونا المميت في الصين الكويت تستدعي سفير إيران لهذا السبب قبائل مأرب ترعب الحوثيين وتعلن النفير العام الدفاع اليمنية تكشف حقيقة الانسحابات في «جبهة نهم» وتعلن عن خيار مصيري مرعب للحوثيين .. المقدشي يستدعي قادة الجيش لاجتماع رفيع «تفاصيل» وزير الدفاع يترأس اجتماعا لقيادات عسكرية بمأرب لمناقشة المستجدات

الثورة ليست ثأر
بقلم/ تيسير السامعى
نشر منذ: 5 سنوات و شهر و 15 يوماً
الثلاثاء 09 ديسمبر-كانون الأول 2014 09:56 ص
الانتصارات التي تحقق اليوم بقوة السلاح هي هزيمة سوف نتجرع مرارتها غدا , لان السلاح وسفك الدماء لا تصنع انتصارات حقيقية , انما تصنع انتصارات وهمية سرعا ما تنتهي . الانتصار الحقيقي هو الذى يحقق بصدق الكلمة وقوة الارادة والاخلاق الفاصلة والمبادئ السامية , الانتصار الحقيقي هو الذى تعلو فيه لغة الحب والتسامح وتنصر فيه سيادة النظام والقانون , عودوا الى كتب التاريخ والسير وقرأوا كيف انتصرت الرسالات الخالدة والثورات العظيمة التي غيرت مسار العالم , اقروا سيرة معلم البشرية محمد عليه افضل الصلاة و السلام و اصحابه كيف انتصروا على قوى الشرك والظلم واقاموا دولة العدل التي وصل عدلها الى أقاصي الدينا هل انتصروا بقوة السلاح ام بقوة الكلمة سمو المبادئ والقيم ....
الثورة بمفهومها البسط هي أمر بمعروف ونهي عن منكر وعندما تتجرد من الاخلاق والقيم تحول الى فوضي وعبث , واهم قيمة من قيمها هي تحلى بروح التسامح والابتعاد عن سياسية الانتقام و التشفي ,من يمارس الانتقام والتشفي يزعم انه ينتصر للثورة فهو كاذب لان الثورة ليس ثأر, الثورة حب وتسامح تهدف الى الاصلاح والبناء...
مكافحة الفساد وازالة الفاسدين عمل وطني ومطلب شعبي وهدف ثوري لكن يجب ان يتم وقف الأسس والمعايير العادلة في اطار النظام والقانون ليس بالقوة والهيمنة فالمنكر لا يمكن ازالته بالمنكر , من يقتحم البيوت ويصادر الاموال بحجة مكافحة الفساد فهو يستحف بالعقول ويضحك علي الدقون ويمارس الاجرام بلباس ثوري ويفتح باب واسعة للفوضى والانتهازية .
من يريد ان يكافح الفساد عليه اولا احترام سلطات الدولة والعمل على وتقويتها وتمكينها من ممارس مهامها ثم تفعيل دور الرقابة الشعبية المجتمعية من خلال الشراكة الحقيقية مع كل مكونات المجتمع والعمل علي ايحاد الادلة والوثائق التي تدين الفاسدين وتقديمها الى الجهات القضائية التي يجب تقوم بدورها بكل مهنية بحيث تضمن لمدانين بقضايا فساد كامل حقوقهم في التقاضي , قبل كل ذلك من يريد ان يكافح الفساد عليه الخروج من دائرة التمترس الحزبي والطائفي والتعامل مع كل الفاسدين بعين واحدة وعدم الاستهداف الشخصي .
الانتقائية في مكافحة الفساد فساد واتهام اناس بالفساد نتيجة لمواقفهم السياسية بدوت ادلة بهتان  ومصادر اموال اناس واقتحام بيوتهم بدون محاكمة عادلة جريمة ..
القضية العادلة لا يمكن ان تنتصر الا بوسائل عادلة , والثورة اذا تخلت عن الاخلاق تحول ثار ,والتزيف الاعلامي وقلب الحقائق لابد ان يفتضح والقوة لا يمكن ان تستمر لان الايام دول .