آخر الاخبار

بالأسماء.. الإعلان عن مصرع 10 من قيادات الحوثي في ”نهم“ وجرح”الرزامي“ وأسر ”الكحلاني“ تقرير مفصل يكشف كيف خطط الحوثيون لمباغتة مأرب ومعركة نهم؟ وكيف استعادت قوات ”الشرعية“ زمام المبادرة باتجاه صنعاء خلال ساعات؟ حصري.. الكشف عن حقيقة ما حدث في ”نهم“ وخارطة التمركز والسيطرة لقوات الطرفين بعد انسحاب الجيش الوطني و”الشرعية“ تعلن بطلان ”اتفاق استوكهولم“ واشنطن تتوعد خليفة قاسم سليماني بنفس مصيره «طارق صالح»يوجه دعوة عاجلة لـ«الرئاسة اليمنية»ويتحدث عن قرار تاريخي بشأن معركة «نهـم» تعرف على المصدر المحتمل لفيروس كورونا المميت في الصين الكويت تستدعي سفير إيران لهذا السبب قبائل مأرب ترعب الحوثيين وتعلن النفير العام الدفاع اليمنية تكشف حقيقة الانسحابات في «جبهة نهم» وتعلن عن خيار مصيري مرعب للحوثيين .. المقدشي يستدعي قادة الجيش لاجتماع رفيع «تفاصيل» وزير الدفاع يترأس اجتماعا لقيادات عسكرية بمأرب لمناقشة المستجدات

بين الإخوان وخصومهم
بقلم/ تيسير السامعى
نشر منذ: 6 سنوات و 5 أشهر و 26 يوماً
الإثنين 29 يوليو-تموز 2013 04:45 م

الإخوان المسلمين جماعة إسلامية قامت على أساس فكرة اجتهادية هدفها الدعوة إلى الإسلام و العمل من أجل إحياء القيم الإٍسلامية .... و إيجاد الفرد المسلم و الأٍسرة المسلمة و الدولة المسلمة التي تحكم بشرع الله و سنة رسوله .

لذلك هم لا يقولون أنهم جماعة المسلمين , إنما جماعة من المسلمين , و لا يقولون أنهم الحق عينه .... و لكن هم أقرب إلى الحق , و هذا ما تقوله كل أدبياتهم.

الأحداث الأخيرة في مصر كشفت لنا عن صنفين من الناس لهم موقف من الجماعة , الأول يختلفون مع هذه الجماعة اختلافاً طبيعياً و يعبرون عن وجهة نظرهم و الصنف الآخر يحقدون على الجماعة و يبغضونهم هي و أعضاءها و العداء المطلق .

الصنف الأول : نظر للأحداث الأخيرة في إطار الخلاف المشروع , و عبر عن وجهة نظره , لكنه لم يتخل عن مبادئ وقيم الديمقراطية , و لم يمنعهم خلافهم مع الجماعة عن قول الحق و إدانة الممارسات القمعية التي تمارس ضد الجماعة رغم انتقاده للجماعة و سنة حكمها .

الصنف الثاني :فقد تنكر لكل القيم الثورية و الديمقراطية , و اعتبر ما حدث في مصر ثورة شعبية , فقط لأنها قامت ضد الإخوان , و أيد كل الإجراءات القمعية ضدهم , بما فيها قمع المتظاهرين السلميين التي كانت بالأمس في نظرهم جريمة شنعاء صار عملاً وطنياً لأن الضحايا فيه إخوان , و إغلاق الصحف و القنوات صار عملاً ضروريا تستدعيه ضرورات الأمن القومي لأن الصحف و القنوات تتبع الإخوان , وصار اعتقال القادة السياسيين و إخفاؤهم قسراً عملاً مقبولاً لأن القادة من الإخوان المسلمين .

و هذا ليس له تفسير إلا مدى الحقد و الكره الذي يكنه هؤلاء للإخوان و مشروعهم لدرجة أنهم كفروا بكل المبادئ التي دوخونا وهم يدندنون بها عقودا من الزمن في سبيل انتقامهم من الإخوان و هذا ليس خلافاً طبيعياً , يمكن فهمه في سياق التباينات السياسية .الطبيعية و هذا مؤشر يكشف عن جذور صراع سوف يدور في المستقبل القريب بين الإخوان وهؤلاء

و هؤلاء سوف يظلون يكيلون الدسائس و التحالفات حتى مع الشيطان نكاية بالإخوان و مشروعهم حتى و إن فاز الإخوان حتى و إن اختارهم جميع الشعب

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كتابات
عبدالخالق عطشاندولة مدنية بنكهة حوثية
عبدالخالق عطشان
د. محمد جميحمصريات ....
د. محمد جميح
فيصل الطحاميقطرم دم تنادي
فيصل الطحامي
م. عبدالرحمن العوذليالإرتداد عن المبادئ في مصر
م. عبدالرحمن العوذلي
مشاهدة المزيد