بيت الاحمر وسقوط ادعياء الحداثة ..!
بقلم/ زايد جابر
نشر منذ: 6 سنوات و 5 أشهر و 13 يوماً
الخميس 27 نوفمبر-تشرين الثاني 2014 11:16 ص

ما كتبته الاستاذة رشيدة القيلي عن حصار نساء ال الاحمر ، وكيف وجدتهن بلباس الحشمة التي تلبسها المرأة عند خروجها من المنزل استعدادا لأي حماقة ترتكبها مليشيات الحقد العنصري السلالي ، يدمي القلب والعين ، لكل من تبقى لدية ذرة من انسانية في هذا البلد المنكوب حتى في قيمه واخلاقه .

آل الاحمر يدفعون اليوم ثمن وقوفهم مع ثورتي سبتمبر وفبراير معا، نذكر سلاليو اليوم ، ان حصار البيوت وفيها النساء والاطفال سابقة خطيرة لم يعهدها اليمنيون على طول صراعاتهم التاريخية ، وقد عمل ثوار سبتمبر وعلى راسهم الشيخ عبدالله بن حسين الاحمر - الذي ينتقم منه ومن اولاده الاماميون اليوم باثر رجعي لموقفه في تلك الثوة المباركة التي اسقطت مايرونه حقهم الالهي المقدس في الحكم - كل ما في وسعهم حتى لا تمس عوائل الاماميون وعلى راسهم عوائل بيت حميد الدين باذﯼ ، حتى ان البدر المطلوب الاول لثورة سبتمبر تمكن من الفرار لانه تنكر بزي امراة ! ، فتركته شهامة الثوار ينجو ويعود لحربهم سبع سنوات!

من المؤسف ان يحجم البعض عن التضامن مع آل الاحمر ، او يتضامن معهم على. استحياء او بجمل اعتراضية ، وهذا يدل على سقوط اخلاقي وقيمي مريع ،وللعلم فان كثيرا من هؤلاء الشامتين والساكتين والمتحفظين عن ما يجري لال الاحمر ،خصوصا من ادعياء الحداثة والدولة المدنية ظلوا لسنوات من رواد مقيل حميد الاحمر وممن يستلمون رواتب شهرية منه باسم المعارضة والمشروع الوطني!