القبيلة التي تحمي الدولة!
بقلم/ محمود الحرازي
نشر منذ: 5 سنوات و 9 أشهر و 12 يوماً
الأربعاء 22 أكتوبر-تشرين الأول 2014 01:04 م

تمر الظروف السياسية والامنية في المرحلة الراهنة بصعوبات واشكالات بالغة التعقيد الى الحد الذي تشبه الفوضى العارمة, وتنذر بمزيد منها في مناطق اخرى. على مدار السنوات الثلاث الماضية من التدمير والعنف والحروب, لم يكن احد يعلم الاسباب الحقيقية للاضطرابات والاقتتال بين ابناء الشعب الواحد.

هل هو قتال بدافع الانتقام؟ ام من اجل تعميق الطائفية والعرقية والقبلية؟ ام هو بسبب تخلي الدولة عن مهامها ووظائفها في حفظ الامن والاستقرار للوطن وابناءه؟ ام من اجل دول خارجية تحرك وتدعم مليشياتها في جميع انحاء الوطن؟

واليوم بات الامر واضحا, فبعد انهيار العمل السياسي المنظم واضعاف وتهميش دور الدولة والجيش قد شجع الى حد كبير على تقوية النظام الطائفي وتعزيزه مؤسسيا مما ادى الى ظهور مزيج من الحروب تغلب على اكثرها بالحروب المذهبية والسياسية والانتقامية وحتى العبثية التي امتزجت في تحالفات مع قوى داخلية وخارجية.

بعد تخلي الدولة عن مهامها وتحييد الجيش عن مهمته الاساسية في الحفاظ على امن واستقرار الوطن وحماية ابناءه, تظهر القبيلة بقوة ومتظافرة الجهود ومدافعة عن امن مناطقها بل ومناطق اخرى وذلك نيابة عن الدولة الضائعة في غياهب الغباء والضغوطات الخارجية والداخلية كما تدعي.

ربما جهل مفتعلي هذه الحروب فكرة ان القبيلة تضاهي الجيش في مستوى تسليحها وعدد عتادها, لكنها اليوم اصبحت اكثر من الدولة نفسها في درجة الاستعداد لرفض المخططات الطائفية والتقسيمات الاجتماعية , والحفاظ على الامن والاستقرار الذي ينشده ابناءها.

استطاعت القبيلة اليوم ان تغير نظرة المجتمع حول شيطانية مخططات الحروب الطائفية التي يقودها الحوثي وتكشف زيف ادعائه انه حفاظا على الشعب وممتلكاته. اظهرت القبيلة اليوم ان تمدد وتوسع الحوثي بمشاركة بعض الحلفاء ليس من اجل الوطن والشعب.

ترى كيف يمكن تصنيف صمت الرئاسة لما يحدث اليوم من حروب تثيرها مليشيات مسلحة؟ هل يمكن القول ان هذا الصمت هو موافقة ضمنية لمثل هذه الحروب؟ واذا كان الامر كذلك, فلا يمكن القول الا ان الرئاسة هي احد الاطراف المشاركة في مثل هذه الحروب سواء بتساهلها او تحييدها للجيش او صمتها.

اذن على الرئيس هادي الا يتأسف على النظام شبه المؤسسي المنهار اليوم, ولا على حكومات يختلقها لارضاء الشعب, يجب ان يتأسف على نفسه وبدلا من ان يلقي اللوم على الدول الخارجية وغيرها, فليبدأ بلوم نفسه وليبحث عن الخلل في نفسه وادارته للحكم, عليه ان يبحث عن الخلل في قياداته السياسية والامنية, احزابه المشكلة للحكومة ومستشاريه.