هل تنير شموع غزة ظلمات النظام العربي؟!
بقلم/ د. محمد معافى المهدلي
نشر منذ: 12 سنة و 8 أشهر و 24 يوماً
الخميس 24 يناير-كانون الثاني 2008 06:37 م

شعر كل عربي ومسلم بحقيقة العلاقة بين العرب والغرب، وأنّ الغرب لا يؤمن بأن العرب يستحقون العيش الحر الكريم على تراب أرضهم، وأن الواجب هو أن يموت هؤلاء جوعاً وعطشاً، أو أن يهلكوا عن بكرة أبيهم قهراً وظلماً، أو أن يموتوا على أسرّة المرض، إن لم تقتلهم طائرات  f16 وأسلحة الدمار الشامل، وكاتيوشا أميركا وإسرائيل .

لقد عرف العرب والمسلمون في أصقاع المعمورة حقيقة السلام الأمريكي المزعوم، وأن هذا السلام لا يستثني طفلا ولا امرأة ولا شيخاً ولا حاملاً ولا مرضعاً، ولا صغيراً ولا كبيرا، ولا هرِماً ولا عاجزا، ولا مريضاً، ولا حيا ولا ميتا.. لم يكن العقل العربي ليعرف هذه الحقيقة لولا شموع غزة الأبيّة .

لقد استطاع الإعلام المخادع أن يحجب ما فعلته آلة الحرب الأمريكية في العراق حين قتلت أكثر من 600.000عراقي، ولا يزال حمام الدم العراقي ينزف أنهاراً، وشردت راعية السلام الدولي (أميركا) نحواً من أربعة ملايين عراقي، عن أرضهم ووطنهم، فيما العالم في غفلة عن كل هذه الجرائم التي لم يشهد لها التاريخ مثيلاً .

غير أن غزة الأبية، استطاعت كسر حُجُب الإعلام الأميركي والإسرائيلي، بسلاح الشموع، الذي أضاء دنيا الحقيقة، وكشف زيف أمريكا والغرب، وأزال اللثام عن وجه الحقد المتجذر لدى ساسة الغرب وقادته .

لقد أضاءت شموع غزة، وكشفت أيضاً عن حقيقة العروش والكراسي العربية، المهترعة، التي لا تملك فيما يبدوا ذرة رحمة أو عطف، أو وطنية أو قومية، وأن هذه العروش المظلمة بحاجة ماسة، لأن تعرف حقيقتها، وتراجع مسيرتها، وما كان العقل العربي ليعرف حقيقة هذه العروش، لو لا شموع غزة، التي لا يملك إزاءها قادة العرب في أحسن الأحوال، إلا التوجيه السامي والإذن الكريم بالقنوت والدعاء، والذي لم يسلم بدوره، من شروط وإملاءات وتوجيهات أميركية!! .

أضاءت شموع غزة وأشرقت على دنيا الحقيقة العربية، لتكشف عن أن هناك ألف "غزة" في أوطاننا العربية، تفتقر إلى الماء والكهرباء والتعليم، والدواء والغذاء، وعيشة الحيوانات، أو أدنى مقومات الحياة الإنسانية، وقبل ذلك تفتقر إلى الحرية والأمن والاستقرار والسلام، والخبز النظيف، وأنّ هناك غزات عربية كثيرة يحكمها سدنة الاستبداد والظلم العربي .

شموع غزة أضاءت وأنارت وكشفت عن وجه الحقيقة المرّة، التي لا يعرفها البعض، وهي تخاذل الأنظمة العربية وعجزها المفجع والمريع، فبعد كل هذه الجرائم وعلى مدى عقود من الزمان، يطلع علينا عمرو موسى، ليقول: "إسرائيل مش عاوزه سلام!!" رغم ما يراه من شموع تكاد تسد الأفق، وما يراه كل يوم من قتل وتدمير وتشريد لعشرات الآلاف من البشر، ومذابح تتلوها المذابح، ومع ذلك لم يفهم سعادة عمرو موسى كل هذه الرسائل المقروءة لكل ذي عينين، وإلى يومنا، فمتى يفهم؟!! لكن شموع غزة، أفهمت كل معتوه ومخبول حقيقة السلام الأميركي والإسرائيلي المزعوم .

لقد أضاءت شموع غزة وأنارت للعقل العربي، دربه ورسمت له مساره الحقيقي، وتحدثت بلغة إسلامية فصحى رائعة، لا لكْنَة فيها أن ثمة قادة حقيقيون، وساسة أحرار، يملكون القرار، ويستطيعون الفعل ورد الفعل، وهم قادرون بإذن الله، على تحقيق النصر، وإن تجمعت وتواطأت عليهم كل قوى الشر والفتنة والفساد في الأرض، فرغم ما حاق بغزة إلا أن هنية ومشعل والزهار يقولون للعالم، لن نتنازل عن قضيتنا، ولن نتنازل عن الأقصى والقدس، واللاجئين، وقالها بالأمس مشعل: "إن إطلاق الصواريخ حق للمقاومة وأنها سوف تستمر ما دام العدوان مستمراً على الشعب الفلسطيني" ولم تلهث هذه القيادات التي تملك قرارها بيدها، وراء سراب ا"لسلام"، كما فعل ويفعل غيرهم، من المخذولين والأجراء .

فشكرا لك شموع غزة، وألف شكر .

والحمد لله رب العالمين .