ما بين مطرقة أوباما وسندان الحوثي
بقلم/ ناجي منصور نمران
نشر منذ: 6 سنوات و 7 أشهر و 6 أيام
السبت 24 أغسطس-آب 2013 08:18 م

في خضم إنشغال الشارع العربي بأحداث مصر الدامية تناسى السواد الأعظم من اليمنيين مشاكلهم مبررين ذلك بالمقولة الشائعة "من رأى مصيبة غيره هانت عليه مصيبته"، والصحيح أن إسقاط هذه المقولة على واقعنا يتناقض وحقيقة الوضع الذي قد لايختلف كثيراً عن الأوضاع المترديه في باقي دول الربيع العربي.

 فاليمن لم تستقر بعد ولازالت تواجه تحديات جسام على شتى الأصعده ، خصوصاً الأمنية والإقتصادية منها ، في ظل إدارة حكومة عاجزة أثبتت فشلاً ذريعاً في تلبية أبسط متطلبات الحياة الكريمة للمواطنين ، وعلى الرغم من أهمية مواجهة كل تلك التحديات إلا أن التركيز على الملف الأمني - بالتوازي مع الملف السياسي- ينبغي أن يظل في الصدارة وهذا ما لم نلمسه حتى الآن فالأمن غير مستتب والدم اليمني ينزف بغزارة ولاندري إلى متى، وعليه فقد صار من الإجحاف القول بوجود حكومة تُعنى بشؤون مواطنيها، وكل مافي الأمر أن لدينا ثُلة من مصاصي الدماء لايهمهم سوى الحفاظ على كراسيهم بدليل سكوتهم على قتل اليمنيين بأيادٍ خارجية وداخليه في آنٍ واحد

فطائرات الدرونز الأمريكية تقصف من تريد وقتما تريد ، في إنتهاك صارخ للسيادة تحت ذريعة ملاحقة الإرهابيين في حين أن معظم الضحايا الذين قضوا في تلك الهجمات من الأبرياء ، ومن الطبيعي أن تستمر الإدارة الأمريكية في ممارسة القتل طالما وحكومتنا تلعب دور المتفرج ، وهذا لايعني المطالبة بتوقف الحرب على الإرهاب كونها ضرورة وتطهير اليمن من سرطان القاعدة لابد منه ، ولكن الخلاف حول الطريقة الخاطئة في إدارة الحرب ضد القاعدة بسبب التدخل العسكري الأمريكي المباشر ومايترتب عليه من نتائج كارثية يدفع ثمنها من لاناقة لهم ولاجمل في ما يحدث ، فاليمن لديها القدرة على كبح جماح هذا التنظيم وكسر شوكته وماحصل له في أبين يؤكد ذلك ، وكلما تحتاجه الاجهزة الأمنية في هذه المرحلة من الحرب هو الدعم الفني لاغير.

لا أخفيكم أنه وفي ظل خنوع حكومتنا وعجز المكونات السياسية والإجتماعية في البلد عن فعل شئ إزاء بربرية الآلة العسكرية الأمريكية ، وضعت ماتبقى لي من أمل في الحوثيين من بعد الله سبحانه، ومرد ثقتي العمياء في هذه الحركه يعود إلى ثلاثه أسباب، أولها أن شعارالحوثيين هو الموت لأمريكا ، وقد آن الأوان لتطبيقه ، فها هي أمريكا قد أتت إلى عقر دارنا وطائراتها أصبحت تحلق بكثافه وفي وضح النهار بكل مكان حتى في العاصمة، وأما الثاني فلكون الحركة أصبحت تمتلك ترسانة عسكرية لاتقل عن نوعية ترسانة حزب الله في لبنان ، فلديها صواريخ متطورة مضادة للطيران ظهرت فاعليتها خلال حروبها ضد النظام علاوة على شحنات الأسلحة المتطورة الأخيرة والتي وصلت للحوثيين خلال سنوات الثورة وماصاحبها من إنفلات أمني سهل مرورها إليهم عن طريق البحر ، في حين يتمثل السبب الثالث والأخير في إمتداد أذرع الحوثيين إلى أغلب المناطق من ضمنها تلك التي يكثر فيها تحليق الطائرات الأمريكية مما يعني قدرة الحوثيين على التصدي لطائرات أوباما اللعين في أي مكان وبسهوله، وعلى الرغم من كل ذلك دعونا نفترض عدم إمتلاك الحوثي التقنية المتطورة واللازمة لمواجهة تلك الطائرات التي تحلق على علو منخفض، فبإستخدامه أبسط أنواع الصواريخ المحمولة على الكتف- التي يمتلكها بكل تأكيد- يستطيع عمل شئ ولو من باب الدعاية، وإن لم يتمكن من إسقاط طائرة واحدة فيكفيه عندها شرف المحاوله، بل سيتحول بذلك إلى بطل قومي  ذاد عن حمى وطنه في ظل تقاعس الجميع وترجم شعار حركته الناري إلى حقيقة.

أحياناً قد نلتمس الأعذار لمن يقول ولايفعل إذا ما توافرت لديه النية الخالصة لفعل مايقول ووجدت مبررات منطقية قد تشفع له كالعجز أو سوء التخطيط ، لكن أن تقول شئ وتفعل النقيض فتلك هي الطامة الكبرى ، وهذا ما يقوم به الحوثي الذي يقول شئ ويفعل العكس ، فالموت لأمريكا وإسرائيل شعار طالما تلطخت به جدران المباني وضجت منه لوحات الإعلانات ، في حين يتجرع أبناء صعده الموت الزعاف بشكل شبه يومي على يد الحوثي وأتباعه في مشهد دموي لايقل في وحشيته عن وحشية مجازرالطائرات الأمريكية التي تقصف هنا وهناك ، فميليشيات الحوثي ومنذ أشهر لم تنفك تدك بكل أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطه مناطق في صعدة كدماج ومنبه والطلول وغيرها ولايزال الحصار مستمراً على معظمها حتى الآن في ظل ترقب وصمت رسمي وغير رسمي مريب ، ومع كل ذلك نجد أن رأس العقرب يحاور بوداعه في (موفنبيك) في حين يلدغ الذيل في صعده، والغريب أن جميع الأطياف السياسية المتحاورة لاتعارضه فيما يفعل بدليل أن أحدهم لم يسجل موقف شجب أو إدانه كأبسط ردة فعل تجاه جرائمه المستمره , فعن أي حوار وطني نتحدث ودماء أبناء صعدة تسفك بكل برود؟

لكم الله يا أبناء اليمن، طائرات أوباما تصب جام غضبها عليكم من السماء في حين يساندها الحوثي بذبحكم من الأرض، ومع كل ذلك تذكروا أن الخالق سبحانه يظل فوق أوباما والحوثي وفوق كل متجبر، حسبنا الله ونعم الوكيل 

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
محمد  المياحيمخطط إسقاط مأرب
محمد المياحي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد الصالحي
شواهد الدعم القطري للحوثي لا يمكن إخفاؤها..
محمد الصالحي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالعزيز العرشاني
حبوب منع الفهم
عبدالعزيز العرشاني
كتابات
فيصل بن قاسم العشاريمصر.. وسحرة فرعون !!
فيصل بن قاسم العشاري
فائز سالم بن عمروالتكفير السياسي؟!
فائز سالم بن عمرو
د.صالح عبدالرب الهياشيالدولة الإنسانية
د.صالح عبدالرب الهياشي
الحراك الشمالي : إما وحدة بعزّ، أو إنفصال بكرامة
مشاهدة المزيد