الجنس.. بعيداً عن الجامعة
بقلم/ د. محمد حسين النظاري
نشر منذ: 7 سنوات و 3 أشهر و 3 أيام
الأحد 16 يونيو-حزيران 2013 04:45 م

صحيح إذا لم تستحي، فاعمل ما تشتهي... إما ان تكون ناشراً للفسق، ساعياً بالرذيلة، مثيراً للغرائز الجنسية بين طلاب وطالبات جامعة البيضاء، متعدياً على حقوقهم في تعلم ما يعود عليهم بالمنفعة... وإما أن ينعتك الأخرون بالإرهاب والتخلف ويجعلونك بين يوم وليلة قاعديا... هذا هو نهج الجنسيين الجدد الذين ينشرون القصص الخليعة تحت مسمى الفكر والتقدم، باحثين من خلال ذلك الى تصوير ان المجتمع جاهل طالما وهو يرفض ثقافة التعري والانسلاخ من الأخلاق والتفسخ عن القيم والأعراف.

طالعنا الأخ احمد الطرس العرامي بمقال تحت عنوان: الإرهاب .. خطوة نحو الجامعة، ويقصد بها جامعة البيضاء التي فصل منها، نتيجة قيامه بتدريس رواية إباحية جنسية تسمى حرمة، والتي قال عنها هو شخصياً وبخط يده -ولديَّ الدليل- \" نعم أنا طلبت من الطلاب واقترحت عليهم قراءة حرمة لعلي المقري\" وأضاف: \"من الصعب أو من النادر ان نجد في فن الرواية الحديثة رواية تخلو من المشاهد الجنسية\" كما قال: \"أنا لم أقرأ الرواية، ولكني لا استبعد أن يكون بها مشاهد جنسية كما هو الحال مع الرواية الحديثة\" ويعترف بقوله: \"الواقع أنني فوجئت بالإباحية المفتوحة بها، لم أكن اعلم بهذا القدر من الإباحية حين شكا لي الطلاب بذلك\" ويضيف: \"لم أكن أتوقع ردة الفعل هذه من مجتمع مغلق ومحافظ، ولم أعرض الرواية على رئيس القسم\" ويعترف: أنا أخطأت ولم أتوقع ردة فعل المجتمع.. وبودي لو اعتذرت للكلية والجامعة والإدارة فيما سببته من إزعاج، نتيجة طلبي من الطلاب قراءة هذه الرواية، ولا استطيع قراءة ما فيها خجلا\".

بعد كل ما قاله في الرواية من قبح وسوء وبخط يده نجده اليوم، يخرج علينا منقلبا على أقواله، متهما الجامعة -التي رفضت تدريس الفسق المقترح من قبله- بأنها تخطو خطوة نحو الإرهاب، وبأن الإرهابيين الجدد سيأتون من جامعة البيضاء .. مدعياً أن بعض الجماعات والأطراف الدينية المتطرفة في رداع والبيضاء اقترحت على الجامعة إدخال مقررات جديدة (دينية) إلزامية لكل التخصصات التي يتم تدريسها في كليات الجامعة. اقترحت ذلك وتقوم بالضغط على الجامعة لتمريره ووفقاً لما وصلني من زملاء أساتذة هناك، يتم الآن تدارس ذلك من قبل إدارة الجامعة..

أنا عضو مجلس كلية التربية والعلوم برداع، واجزم بصفتي حاضرا لجميع المجالس أن أمراً كهذا يكون قد حصل، فالمقررات التي تدرس في جامعة البيضاء هي التي تدرس في جميع الجامعات الحكومية، وهو بذلك يدعي ما ليس الا في مخيلته، وأتحداه أن يبرز مقررا واحدا يخالف بقية الجامعات ويدعو للجهاد –على حسب قوله- ... المقرر الوحيد الذي أراد إضافته هو بمفرده، تلك الرواية المسماة حرمة والتي تشرح في ص 7 الى التحرر من لباس الاحتشام، وفي ص14 تدعو الفتيات الى مشاهدة الأفلام الإباحية تحت مسمى أفلام ثقافية، وفي ص 16 المس بالذات الإلهية وان الله لا يزرق العباد رحمة بهم وإنما ضجرا من كثرة دعائهم.

ويواصل في ص17 استهزاءا بالله عز وجل وعلى الآية \"يرزق من يشاء بغير حساب\" ويقول: كيف يعبد إله يتصرف هكذا، أما في الصفحتين 20،21 فكلام جنسي مبتذل استحي أن اذكره، في ص26 يعتبر القيام لصلاة الفجر بأنه انحراف ديني خطير، بينما بيع المرأة شرفها وعرضها يعتبره تحررا وتفتحا... أما في الصفحتين 28-29 فشرح مفصل للعمل الجنسي الذي يدور بين الرجل والمرأة بكامل حذافيره بين الطالبات اللواتي يشاهدن الفلم الخليع، عفوا الفلم الثقافي على حد تعبيره.

في ص36 الدعوة الصريحة لممارسة الفتاة للجنس ولو مع كافر، وفي ص37 يصور ان معاشرة المدير لسكرتيرته ليس هو الانحلال.. أما في ص39 فيدعوا الى ممارسة الجنس مع الغرباء وتنظيم أوقاته قبل الدورة الشهرية وبعدها –ويحدد أيامها بدقة- واعتبار ذلك متعة ويدعوا الطالبات الى فعله، وفي نفس الصفحة يقرن بين عمل الجنس وصلاة الظهر، والتستر بفتح صوت القرآن لإيهام الاخرين أنهم في عبادة.

في صفحة 44 يشرح بكل دقة تدليك رجل غربي لجسد فتاة يمنية في كل أماكنها حتى (....) وهو الأمر الذي يثير الغريزة لدى القارئ، وفي ص 48 يسخر من البنت العذراء المسلمة، وتعليم الفتيات ترقيع بكارتهن بعد الفاحشة، تمشيا مع عادات المجتمع –على حد قوله- وفي ص 56 يشير الى أن الزنا ليس هو الفاحشة.

يتعدى على حرمة رسولنا صلى الله عليه وسلم، حينما يقرن بين التقبيل وقت الزنا فيقول: بأن الرسول الكريم كان كثير التقبيل لزوجاته رضي الله تعالى عنهن أجمعين، في تصوير منه أن المصطفى صلوات ربي عليه رجل جنسي...أما في ص 60 يعلم الفتيات استخدام الخضروات (..........) بدلا عن الزوج الحلال، أما في ص 65 فيصور ان إعانة الأب في مرضه لا يكون إلا عبر بيع البنت لشرفها، مما يشجع الفتيات على الانحلال.. ويعود في ص 85 ليصور النبي الكريم على أنه يدعو المسلمين الى الاغتصاب للأرض والإمارة وقتال الكافرين ... ويختتم روايته الإباحية بدعوة الفتيات صراحة لمغادرة منازلهن ونزع الخمار واللثمة والعباءة والمشي وهن فاتحات صدورهن وبرزات (......) مع خلع سراويلهن...

أي علم وأي تحضر يريد ان ينشره الأخ الطرس على بنات جامعة البيضاء عبر رواية صاحبه المقري، وإما أن نرضى بذلك أو نحن إرهابيون متزمتون مجاهدون قاعديون.........الخ.

يكذب حينما يقول في مقاله : \" ما يتم تدارسه الآن في جامعة البيضاء هو إدخال مقررات على غرار (توحيد 101 و102) وغيرها من المقررات الدينية التي لا يمكنك أن تتخيلها الا وهي تكرس في الذهنية الجمعية فعل الجهاد وتخلق وعياً تطرفياً ذلك أن الدين موجود في كل مكان ودرسناه في المدرسة والمسجد، والبيت، لكنك تشعر بالرعب حين يأتي هذا الاقتراح من جماعات متطرفة تريد ان تحول الجامعة وكراً لها فالقاعدة التي ترابط في رداع ربما فكرت أن احتلال قلعة العامرية \"برمزيتها\" لا يعني شيئاً مقارنةً باحتلال \"الجامعة\" بفاعليتها في الوعي العام. أو حتى الجماعات السلفية التي لا يبعد مركزها بضعة مترات عن كلية التربية برداع، والتي تختزل الدين في الثوب القصير والمسواك، وتغلق على المرأة في جوف حجر سوداء\".

يقول كذلك في مقاله: \" قلت سابقاً أنه تم إنشاء كليات في المناطق الأكثر تخلفاً لتنتشلها مما هي فيه، لكن المشكلة هو أن هذه الكليات جارت المجتمع والتخلف وتصالحت معه، والأدهى من هذا أن الجامعة الآن هي التي ستفرز الإرهاب وتنتج الإرهابيين، يريدون قتلك باسم الله، ويريدون أن يستروا عري النساء في الرواية\" ... الطرس بعد فعلته يريد ان يصوّر للعالم بأنه مطارد من القاعدة ليستميل الغرب إليه فيمنحوه حق اللجوء.. مع أنه يعرف ان أحدا لم يهدده ولم يشر الى قطع رأسه، ولكنه اختلق هذا الكلام لكسب التعاطف، فخسر عمله وخسر احترام المحترمين له... وليس غريبا ان يتطاول علينا فقد تطاول في منشور له في صفحته بالفيسبوك على رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي، واصفا اياه –بعدما منحته منظمة الصحة العالمية جائزة مكافحة الأمراض- بأنه أكبر مرض معد وخطير، فإذا كان يقول ذلك على رئيس الدولة، فكيف سيكون قوله على الآخرين.

قول في مقاله: \"هذا قبل أن تفتح أبواب النقاش التي ستغدو أبواباً يهب منها الجحيم (وتقول في المحاضرة نفسها التي ناقشت فيها رواية المقري أنا علماني ما المشكلة؟؟) ومعنى كلمة علماني لديهم (كافر) وأنت تقول ذلك بصوتٍ عالٍ فيهتز عرش السلف والخلف، والقاعدة والمجتمع، وينمو شارب علي المقري. ويتقدم التطرف خطوة للأمام\" وأرد عليه بأن على المقري ظهر في حواري المباشر معه على قناة الحرة الأمريكية، حملا وديعا، لم يستطع حتى ان يقنع نفسه بفكرته، وظل يرد كلاما فارغا : الجنس ليس عيبا، الجنس كالهواء، يجب تعليم الجنس في الجامعات، من مقابلتي معه عرفت ان لا يستطيع ان ينطق الا وفق ما كتبه في روايته الخليعة، لقد كنت ومعي الكثيرين يضنون انه له حجة قوية، ولكنه من كلامه لا حجة لديه الا نشر الرذيلة والاحتماء بالغرب، وعندما عارضت فكرته اتهمني بأني قاعدي.. فمن يكيل التهم للأخر انتم أم نحن، نحن لم نكفركم ولكننا خطأنا الفكر الإباحي الذي تريدون نشره على شباب وبنات الجامعة.

ولهذا أقول له بأن جامعة البيضاء لا يشرفها ان تتصف بالفحشاء، وتدريس المنكر، وان جامعة البيضاء منفتحة بدليل أن طالباتها يفقن الذكور بما يصل الى 70 بالمائة، وان بها أمينة عام لكلية العلوم الإدارية برداع الاستاذة ندى الخضر، وان لكلية التربية والعلوم برداع ممثلة في مؤتمر الحوار الوطني، هي المعيدة بقسم الكيمياء أمة الرحمن عثمان، وأن لها معيدات يكملن دراساتهن في دول عربية وأسيوية.. نحن في جامعة البيضاء منفتحون على كل مفيد ونافع للذكور والاناث، ولا يوجد شيئ مسموح به في أي جامعة حكومية ممنوع لدينا... فقط نحن كبقية المجتمع اليمني نرفض أن نبيع بناتنا أو نجعل من فصولنا قاعات لتعليم الدعارة، وإذا كان كل من يسعى لتعليم العلم النافع إرهابيا فكل اليمنيون الشرفاء إرهابيون، وليست جامعة البيضاء فقط.