الكَلْفَتَة والخروج السَّريع من الأزمة..!!
بقلم/ فؤاد الحبيشي
نشر منذ: 7 سنوات و 6 أشهر و 3 أيام
الجمعة 31 مايو 2013 06:38 م

الكلفتة التي تَمُرُّ بها البلاد ليست وليدة اليوم , بل لها 33 سنة , وهي أكبر من الكلفتات السابقة التي مرت بها اليمن, ولن تكون هناك كلفتات مثلها أو بعدها مثلها قط .

هناك طبخات جديدة وخطيرة ترتب للقادم المجهول , بحسب التطورات والأحداث التي تمر بها البلاد , لكنَّ الطبَّاخ هو نفسه , الشيف القديم الذي يجيد الطبخات الكبيرة , ويحسن تقديم الوجبات الدَّسمة , في أوقات مدروسة جداً , قلَّما يُخْطِئَها ذوقه الرَّقيع , واختياره الصائب.

الأمر الذي لا يُقْلِق أن عمله معروف , وزبائنه وعملاءه , معروفون - أيضاً - لدى القاصي والداني !!.

أما الذي يُقْلِق فهو استمرار ثلاث مشاكل , باستمرار ثلاثة مصادر لتمويلها.

المشاكل المستمرة هي: توسع رقعة الجوع , وبقاء المخلوع , وصفقات استيراد المواطير والشموع !!.

أما التمويل فمن ثلاثة مصادر , كان يفترض بها أن تتوقف - بعد ثبوت تورط الشيف - بدس السُّم للزبائن - عمداً - في وجبات سابقة , وتَخَلُّصُه من رفاقٍ كانوا معه , وتحايله المتكرر على أرباب عمله .

المصدر الأول للتمويل :عُملاءْ يعرفون خيانته وغدره .المصدر الثاني : زبائن يعرفون غشه و خداعه . والمصدر الثالث : وُسَطاء منهم الشافع له , ومنهم المُدافِع عنه , ومنهم المنتظر عودته أو أحد من ذريته !!!.

أما خروج الكهرباء عن الخدمة , فهو يعني خروج الدولة عن التغطية .!!. صحيح أن الدولة في الوقت الرَّاهن تحتاج إلى دُوَل تساندها في مرحلة العُسْر العَسِيْر الذي تمر بها , وخاصة جارتها الجائرة , والشقيقة الشَّاقَّة , التي استغلت الأحداث , لتتسلق الجبال بكل أنواع الحبال , وعلى أكتاف كثير من الَّرجال!, فساءت وأساءت أيما إساءة!!.

مشكلة الأمن والكهرباء زاد فيهما الماء على الطحين إلى أن خرج من القٍدْر!!.

وهناك حلول سهلة وسريعة , ومن النوع السفري , تتلخص في ثمان نقاط , وهي:

1- تدخلات قَبَلِيَّة خالية من الكَرَفَتَّات والنظارات - ولو بالكلفتة - لإقناع الكَلْفُوت بالعفو عن الكهرباء , والله يحب المحسنين.

2- منح الكلفوت درجة وزير أو وزيراً للكهرباء , أو ما يعادلها - حسب الزمان والمكان والسِّعر - وإدراج اسمه ضمن الرموز الوطنية الذين قضوا معظم حياتهم في خدمة الوطن , وإنَّا لله وإنا إليه راجعون!!.

3- أن يذهب رئيس الجمهورية للحج هذا العام - ولو في غير الموعد – واللقاء بخادم الحرام , والتوسل الشديد إليه بالجاه والشيلان والعِقَال, وحرمة بيت الله الحرام - بالكفِّ عن الحرام , وتأخيره إلى ما بعد الانتخابات!, وبعدها يحلها ألف حلاَّل ..!!.

4- إصدار قانون بالسماح , بحمل واستخدام السلاح , خاصة في المدن الرئيسية , فالدفاع عن النفس شرف وفضيلة.

5- تسليح الدولة للمواطنين , واصدار قانون يؤكد أن لهم الحق في الدفاع عن مصالحهم العامة , وممتلكاتهم الشخصية.

6- تكليف أمل الباشا بوزارة حقوق الإنسان , لأن الوزيرة الفاضلة السابقة تستحي , وحقوق الإنسان تحتاج واحدة إذا لم تستحٍ !!.

7- رفع كل النقاط العسكرية , لأنها أصبحت همزة وصل , ولأن التنقيط ما جاء إلاَّ بعد دخول العَجَم واختلاطهم بالعرب!!.

8- إحياء النَّعرة القَبَلِيَّة القديمة , ولو بإحراق 10 نسوة - على الأقل - بكل ملابس الزينة !!, لَعَلَّ النَّخوة أن تعود إلى القبائل , ولو درجتين, وعسى الله أن يخرج مِنْ عُشَشِهم مَنْ تتجسد فيه نخوة زماااان !!.

أقول قولي هذا واستغفر الله العظيم لي ولكم فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

مشاهدة المزيد