إشهار القلم أشد وقعاً من السلاح
بقلم/ عبده العبدلي
نشر منذ: 7 سنوات و 9 أشهر و 4 أيام
الجمعة 31 مايو 2013 06:33 م

كل الذين واجهوا الدولة بالسلاح في صعدة والذين يعتدون على أبراج الكهرباء في مأرب لم يخطر ببال حكومتنا الرشيدة التعرض لرواتبهم وإنزالها تحت أي مسمى ..

لكن عندما يواجه الدولة والحكومة صحفي بنقد يكون إشهار القلم أشد وقعا من إشهار السلاح والسلاح الوحيد للقضاء عليه قطع راتبه كنوع من العقاب بينما (كلفوت) الكهرباء يعاقب شعبا بأكمله ولم يصدر بحقه شيء ..الزميل عبد العالم الحميدي مدير مكتب مؤسسة الثورة للصحافة بمحافظة الضالع تم إنزال راتبه مع أنه مصدر رزقه الوحيد ..

وما يبعث على الأسى أن يتطاول أحد المفسبكين ويتهم الموظفين الجنوبيين بأنهم من حملة الشهادة الإبتدائية مع علمه بأن الزميل عبدالعالم قامة صحفية وقلم غير عادي ...حقا لا ترمى سوى الأشجار المثمرة .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد عبدالله القادري
مطلب حوثي لأمريكا بشأن معركة مأرب
محمد عبدالله القادري
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
ابو الحسنين محسن معيض
ستوب أند شوب
ابو الحسنين محسن معيض
كتابات
زيد علي الشليفمأرب والكهرباء
زيد علي الشليف
تعز بين هولوكوست المخلوع وهولوكوست هادي
مشاهدة المزيد