الحسم بالضربة القاضية
بقلم/ ناجي منصور نمران
نشر منذ: 6 سنوات و 10 أشهر و يوم واحد
الإثنين 15 إبريل-نيسان 2013 07:38 م

كل المؤشرات حتى الآن تؤكد أن بلاد السعيدة تتجه نحو الغد المشرق بخطى واثقة تحفها العناية الإلهية بالرعاية في ظل قيادة حكيمة قيضها الله لها في ظروف حساسة لا تُحسد عليها، وهذا ما بات واضحاً للعيان من خلال التدرج المدروس في سلم التغيير خطوة بخطوة وصولاً بإذن الله إلى قطف كامل ثمار ثورة الشباب والتي نزفت فيها دمائهم الطاهرة رخيصة من أجل انتشال يمننا الغالي من براثن حكم الأسرة وتباعته الكارثية التي أوصلته لهذا الوضع المزري، فها هو الرئيس قد قطع الشك باليقين وتوج ملحمة الشباب البطولية بتوجيه ضربه قاضية تكفلت بحسم جولة هامة ضد القوى الممانعة للتغير والتي طالما تشبثت بالسلطة واستماتت للحيلولة دون تركها ،وهو بهذا الحسم قد قطع رأس الأفعى وأغلق بذلك ملف ساخن ترتبط به الكثير من الملفات الأخرى الحساسة التي تنتظر الإلتفات إليها في أسرع وقت سواء على الصعيد السياسي كالقضية الجنوبية وتمرد صعدة أو على الأصعدة الأخرى كملفات التنمية والفساد والأمن وغيرها،وبهذا نستطيع القول أن الرجل قد بدأ تدشين جولة جديدة تختلف عن سابقتها في كونها تستهدف محو آثار ما خلفته حماقات تلك القوى البائدة من مشاكل سياسية وإقتصادية وعاهات إجتماعية أثرت بشكل كبير على كل مناحي الحياة وكادت أن تجهز على اليمن، وهو ما لن يتحقق إلا من خلال إرساء مداميك دولة النظام والقانون الأمر الذي يتطلب التكاتف وتغليب مصالح الوطن العليا على المصالح الشخصية والنزعات الضيقة

تأتي قرارات الحسم في توقيت هام نظراً لمواكبتها إنطلاق مؤتمر الحوار الوطني والذي على إثر مخرجاته ستتحدد ملامح مستقبل اليمن،ولذا فإن تلك القرارات تكتسب أهمية كبيرة في هذا التوقيت بالذات يمكن إيجازها في عدد من النقاط:

1- إعادة الألق والتوهج لثورة الشباب والتي كادت أن تفقد بريقها بسبب تأخر البت في تلبية المطالب الشعبية الملحة وفي مقدمتها إقالة من تبقى من نظام العائلة وتخليص البلاد من شرورهم إلى الأبد.     

2- القرارات بكل تأكيد تمثل دفعه قوية لمؤتمر الحوار كونها ستعمل على مضاعفة فرص نجاحه وتلطيف أجواءه وذلك من خلال نقطتين،الأولى أن مخرجاته ستحتاج إلى تطبيق على أرض الواقع لكي ترى النور والضامن الوحيد لتطبيقها يتمثل في وجود جيش وطني موحد وقوي غير خاضع لسيطرة فئة بعينها ، وأما النقطة الثانية تتمثل في أنها ستلعب دوراً هاماً في تشجيع من تبقى من التيارات الجنوبية المقاطعة للحوار على اللحاق بركب المؤتمر،وعلى ما يبدو أنها قد آتت ثمارها بسرعة من خلال إعلان العطاس بالأمس مشاركته في المؤتمر شريطة منحة 10 مقاعد يتولى توزيعها بنفسه بحسب بعض المواقع الإخبارية.                                                        

3- يؤكد هادي من خلال هذه القرارات أنه بالفعل قد أصبح الرئيس صاحب القرار وبلا منازع وعلى من لا يزال لديه شك في ذلك أن يصحو من غيبوبته فواقع اليوم غير ذكريات الأمس، وعن نفسي فلن أصدق بعد يوم العاشر من إبريل من يقول عن الرئيس متخاذل وفي المقابل لا أؤيد كيل المديح له كونه يؤدي واجبه المنوط به كواحد من أبناء الشعب فهو ليس بحاجة للثناء بقدر ما هو بحاجة للدعم وتقديم النصح والمشورة لاسيما وأن الرحلة لاتزال طويلة ومحفوفة بالمخاطر، والتاريخ كفيل بإنصافه وسيشهد له ولمن معه من الوطنيين بإنقاذ اليمن من حبل المشنقة في هذا الظرف العصيب

4- ستنعكس تلك القرارات إيجاباً على الجانب الأمني المنفلت في البلاد منذ فترة طويلة كونها ستسحب البساط بشكل نهائي من تحت قوى همها الأكبر عرقلة عملية التغيير وزرع الأشواك في طريقها من خلال العمل على إثارة القلاقل وإفتعال الأزمات.

5- التأييد الشعبي الجارف لهذه القرارات من شأنه تشجيع الرئيس على مواصلة مشوار التغيير الطويل والذي لانزال في بدايته.

من الطبيعي أن تتوالى ردود الأفعال المؤيدة لحزمة القرارات الجريئة ،وعلى الرغم من ذلك نجد أن البعض وكعادتهم يحاول التقليل من أهميتها من خلال القول بوجود صفقة من نوع ما ربما مالية تم إبرامها مع جنرالات الحروب اللواء والعميد تتحمل أعبائها خزينة الدولة ،وعلى افتراض صحة مثل تلك الأقاويل فإن ما سيتم دفعه في أسوأ الأحوال لن يكلفنا أكثر مما قد تم نهبه، وعليه فإن كيفية خروجهم من الحلبة ليست من الأهمية بمكان كون المهم هو خروجهم لما سيترتب عليه من إنفراج على كل المستويات بغض النظر عن الثمن،وهنالك من ذهب إلى ما هو أبعد من ذلك إذ يعتقد هؤلاء أن التعيينات الدبلوماسية لأفراد العائلة وخصوصاً نجل صالح لم تكن إعتباطية بل جاءت من أجل تسوية الملعب أمام العميد و تهيئته لولوج الحياة المدنية والسياسية تمهيداً لخوض غمار السباق إلى القصر الجمهوري عام 2014 ،وهذه التحليلات في إعتقادنا غير دقيقة وأشبه ما تكون بقصص ألف ليلة وليلة، لأن هذه التعيينات لا تعدو عن كونها نفي بطريقة راقية تأتي إستكمالاً للحصانة الممنوحة لأركان النظام السابق بحسب المبادرة الخليجية والتي سيحصل بموجبها من تم تعيينه في منصب دبلوماسي على الحصانة الدبلوماسية لتجنبهم بذلك الملاحقة القانونية خارج الوطن،وعلى من يراوده حلم عودة كابوس حكم الأسرة أن يفيق من حلمه ويعيد حساباته لأن الشعب قد لفظهم وبالكرت الأحمر ودفع في سبيل ذلك دماء فلذات الأكباد بدون مقابل، و على كلٍ إذا ما حدث ذلك وتهورت العائلة وآثرت الإنجرار خلف أهواء أصحاب المصالح الذين ساهموا في رسم ملامح نهاية حكمها، فإن الشعب الذي تخلص منهم اليوم هو نفسه من سيقف لهم بالمرصاد يوم غد ولن يسمح لهم بتجريعه مر الكأس مرة أخرى مهما كان الثمن،أضف إلى ذلك أن المجتمع الدولي الداعم بقوة في اتجاه إستقرار اليمن نظراً لتقاطع المصالح لن يجازف بجعل اليمن عُرضة للصوملة من جديد،ولذا نقول لمن لايزال يسبح بحمد العائلة ليل نهار سواء كانوا من حملة المباخر أو المغرر بهم،

أن من كان ولاءه لنظام العائلة فإنه قد ولى إلى غير رجعه،وأما من كان ولاءه للوطن فإن الوطن باق إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، فدعونا نتكاتف من أجل اليمن واليمن فقط.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
دكتور/ فيصل القاسمكما يولى عليكم تكونون؟
دكتور/ فيصل القاسم
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
مشاري الذايدي
روسيا وإيران... «ثعلبٌ يخدع ثعلبْ»
مشاري الذايدي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
إحسان الفقيه
الانسحاب الإماراتي من اليمن.. خروج الرأس وبقاء الذراع
إحسان الفقيه
كتابات
إبراهيم عبدالقادرالإسلامية" لا الإسلام
إبراهيم عبدالقادر
نبيل حيدرلغات التخوف
نبيل حيدر
نبيلة الوليديشكرًا سيدي الرئيس
نبيلة الوليدي
مريم عبدالله الغربانيأَلهذه الدرجة ترعبكم المرأة؟
مريم عبدالله الغرباني
الحبيب علي زين العابدين الجفريعش الدبابير
الحبيب علي زين العابدين الجفري
مشاهدة المزيد