آخر الاخبار

هجوم سعودي شرس على الامارات وحديث عن «خيانة» حدثت في عدن دون علم التحالف إعلامي سعودي يشن هجوماً ضارياً على محلل «إماراتي» بشأن التطورات اليمنية الأخيرة مسؤول حكومي ينبش كواليس المفاوضات القادمة بين «الشرعية» وفصيل «الانفصاليين»ويتحدث عن استبعاد«حزب» الإصلاح من المشهد السياسي مقاتلات التحالف تقضي على هدف «حوثي» ثمين مسؤول حكومي يكشف عن الشرط الوحيد لأي حوار مع مليشيات «الإنتقالي» ويتوعد الاخير:لن نقف مكتوفي الأيدي ومازلنا نمتلك أدواتنا «تعز» تخرج في مسيرة حاشدة ضد الخارجين عن القانون إنجاز أمني جديد للأجهزة الأمنية بـ«الجوف» تقرير أمريكي يكشف تفاصيل مثيرة حول روسيا وعلاقتها بالتطورات في الجنوب و“انقلاب عدن“ في بيان ”ركيك“ لرئاسة البرلمان.. ”البركاني“ يغض الطرف عن ممارسات الامارات ويدعو لمصالحة ويحمل الحكومة مسؤولية انهاء ”انقلاب عدن“ شاهد بالصور.. القصر الرئاسي في عدن يتعرض للنهب بعد فتح بوابته الرئيسية

اليمن في الربيع العربي
بقلم/ محمد عمر غرس الله
نشر منذ: 6 سنوات و 6 أشهر و 3 أيام
السبت 16 فبراير-شباط 2013 09:15 م

في طريقها للثورة، لم تكن اليمن في حاجة سوى لعود ثقاب البوعزيزي - في قرية سيدي بوزيد التونسية - لتتلقف الشرارة التي أشعلت بننزين الثورة المسكوب بالظروف المأسوية للمجتمع اليمني، فعجت الساحات، وتوالى الحشد للجمع، جمعة بعد جمعة في حماس دفع فيه الشباب الثائر الأرواح في سبيل تحقيق أهدافه، ورحل رأس النظام وبقى النظام أو ما تبقى منه في المشهد السياسي يلعب دوراً متمثلاً في الحزب الحاكم وأذرعه، ومقربيه، حتى من التيارات السياسية الأخرى، فكيف تميزت الحالة اليمنية في الربيع العربي عن اخواتها؟

لا تختلف أسباب الربيع العربي في بلدان المنطقة في الكثير حول أسبابها، رغم بعض التباينات هنا أوهناك، إلا إن القاسم المشترك بينها جميعا كان الواقع التنموي وغياب التحديث والعصرنة، حيث كان الواقع المعاش تنمويا - بإمتياز -الوقود الأكبر الذي حرك قاع المجتمع لتلك الهبة الملتهبة من حضرموت شمال أفريقيا( سوسة التونسية) الى حضرموت الربع الخالي( المكلا) ببحر من البسطاء الذين أضناهم التخلف التنموي وتخشب الأنظمة المهترئة، غير إن مسيرة الثورة ونتائجها في بلدان الربيع العربي لم تكن متساوية او في نفس الإتجاه، حيث أفضت الثورة اليمنية إلى صفقة ومساومة - بمباركة إقليمية وقيادة أممية - أكثر منها إطاحة بنظام سياسي متكامل، وبقت مطالب الثورة الأساسية - معلقة - عبر التفاوض بين يدي (بن عمر وساعده السفير) ومرهونة بالأيادِ الكثيرة المنغمسة في الطبخة اليمنية.

ولعل طبيعة اليمن الإجتماعية وطبيعة مراكز القوى، وطبيعة الإختناقات فيها، وواقع الفعل الثوري يمنياً - مثل بقية بلدان الربيع العربي بعدم وجود رؤية أو مشروع واضح للثورة بعد كلمة (إرحل) - ساقت الأمور إلى ما سارت عليه، حيث قفزت من عمق الأزمة الإجتماعية إلى واجهت الثورة - في لحظة واحدة معا - ( قوى قبلية أسرية - الحوثيين - الحراك الجنوبي - تكتل اللقاء المشترك - وحدات عسكرية مُنشَقة) الذين صاروا فيما بعد هم المفاوض بإسم الثورة ومطالبها والمتحدث بإسمها كلاً بما لديه من نزعة ومطالب - تتقاطع مع بعضها البعض - فلم يعد للثورة يد ولسان ومطلب مشترك بعد رحيل رأس النظام، وصارت أقرب للتقاطع منها للإتفاق، من أجل تحقيق مطالب خاصة.

ولعله من المنصف القول إن الثورة اليمن ( بصفقتها) تفادت فداحة الفعل الثوري والتدخلات الخارجية فيه بالمقارنة بالنموذج الليبي الأكثر فداحة عربياً ( حجم الخسائر في الارواح والخسائر المادية)، ويمكن أن يحسب للصفقة تخفيف الأضرار على بلد هو في أمس الحاجة لتبقى فوهات البنادق والمدافع بعيدة عن التجاذبات رغم الحوادث المأسوية التي حدثت في عدن، والحصبة أو في الساحات، والتي تعد ضريبة مقبوله - ربما - لو حسبت في حساب الفعل الثوري الوطني وليس في حساب أحد الأطراف المطلة برأسها من وسط الثورة لتجني مطالبها الفئوية، رغم صدقية وموضوعية مطالبها ، ولعله من المنصف أن لا توضع جميعها في سلة واحدة من التقييم، فثمة تراكمات إجتماعية ومطلبية كبيرة وعميقة وحقيقية في مسيرة البلاد تاريخياً وخاصة في موضوع الحراك الجنوبي وأبعاده وأسبابه الجوهرية، وموضوع الحوثيين وأبعاده وأسبابه أيضاً.

إن عملية إسقاط النظام وصعود المعارضة ربما لا يعني إنتصار الثورة بالمعنى الحقيقي - إلى الأن - الأمر الواضح جداً في بلدان الربيع العربي، حيث تم تبادل المواقع بين الحكم السابق والمعارضة السابقة، بل إن الامر في اليمن سار في إتجاه تقاسم المناصب مع الحزب الحاكم نفسه، وبقت الثورة تمور في الساحات والميادين وحناجر الشباب الثائر التواق للتنمية والعمل والبناء والحرية، وهذا الأمر يبدو واضحاً في الحالة اليمنية التي قاد فيها ( أحزاب اللقاء المشترك) دفة الثورة السياسية مما جعل الثورة تكريس لتجاذبات قديمة أكثر منها حالة شعبية جارفة تطالب بالتغيير الكامل، فتم تثمير الفعل الثوري على صورة التي نراها، هذا على المستوى المحلي، أما الإقليمي فإن الثورة اليمنية - نتيجة لفقدان الرؤية - فوتت فرصة كبيرة في الضغط والمساومة بقبول التدخل الخليجي بثمن الإنظمام لمجلس التعاون الخليجي أو حتى جدولته زمنياً لمنطقيته، هذا الإنظمام الذي يعتبر طبيعياً ( ديموغرافياً وجغرافياً) بكل المعايير، خاصة بالمقارنة بما قيل عن مشروع إنظمام الأردن والمغرب الى مجلس التعاون.

إن الثورة اليمنية في تاريخيتها ليست مفصول عن التاريخ السياسي اليمني الزاخر جداً بالمفاوضات والتفاوض، بل وإن القوة الوطنية اليمنية تمتلك إرث كبير في التعامل مع الأزمات والإحتقانات وهو راجع الى خبرة القوة الوطنية وتجذرها وإلى الموروث القبلي وطبيعة العلاقات الاجتماعية وتراتبيتها ووطنيتها المتميزة، وهي من جهة أُخرى الأكثر سيلا في الإنتاج الفكري الناضج عبر وسائل الاتصال الحديثة والصحف الصادرة، ورغم كل حالات النشاز التي إعترت المسيرة الثورية وفتاوي التكفير للكثير من الكاتبات اليمنيات، إلا إن الثورة اليمنية تمتلك عمق شبابي ناضج له رؤية ونشاط وحيوية، الأمر الذي يعد بعبور واثق للازمة الحالية بأقل الخسائر الوطنية، خاصة وأن الدولة بمعناها المؤسسي قائمة بالمعني اليمني للمؤسسة، وأيضا القوة الأمنية والعسكرية متماسكة، مما حافظ على هيبة الدولة وإطارها العام وهي في حالة مخاضها التاريخي، فيبقى على القوة الوطنية اليمنية مطلب العمل على التنمية كهدف أول وأساس من اجل العصرنة والتحديث، فالتنمية هي الحرية، وهي الديمقراطية، وهي التقدم، وهي الوحدة، ولا يجب إغفال وإهمال السبب التنموي للثورة التي قام بها الفقراء المعدمين أكثر منها تعبير إنتلجنسيا سابحة في عالم المثل وتنميق العبارات.

إن الثورة وأهدافها ستبقى معلقة بين واقع الفقر والعوز والإقطاعية القبلية، وحلم التنمية والعصرنة والتحديث، فالمعنى العصري للثورة ليس فقط شعراً و نثراً و هتافات، أو شعارات خطابية صارخة، بل تنمية وبنية تحتية وتدفق أموال وإستثمارات ورخاء إقتصادي، والذي ينعكس على ألإنسان والأُسرة والارض(وهو ما تحتاجه اليمن) ألامر المطلوب اليوم العمل عليه وتثمير العلاقات الخارجية وتدخلاتها- خليجياُ وعربياً ودولياً - من أجله،ولعل اليمن أقرب إلى النموذج الخليجي التنموي المبهر - وخاصة في الإمارات العربية المتحدة - بما تملكه اليمن من موقع جغرافي وكفاية ديموغرافية،وخصوبة أرض وإرادة إنسان كادح لا تقهر، وتاريخ وموروث وإرث عميق من الحضارة ضاربة في جذور التاريخ منذ عصر أرض الجنتين.

الحبيب علي زين العابدين الجفريالرجل الذي اعتدى على سيِّدنا
الحبيب علي زين العابدين الجفري
مشاهدة المزيد