طرائد الموت
بقلم/ جمال انعم
نشر منذ: 8 سنوات و 4 أشهر و 14 يوماً
الإثنين 31 ديسمبر-كانون الأول 2012 08:04 م

يومياً وبانتظام وفي وضح النهار يخرج القتلة في مهمات قتل اعتيادية سهلة .

يومياً يمتطون ذهولنا العام ويردون أهدافهم بكل بساطة في كل مكان بذات الوسيلة و الاسلوب وبنمطية تعبر عن عدم اكتراث أو خوف أو قلق.

هكذا فجأة يصير ضباط الأمن والقادة العسكريون طرائد للموت في كل مدائن اليمن.

كل صباح قتيل ، كل مساء عويل صموت ووحشة صارخة واسئلة مختنقة بطعم الموت وغمغمة مبهمة وحيرة باردة وعجز مرير وبرقيات عزاء تواسي الروح المسؤولة المتساهلة. 

الضحايا باطراد والقائمة تتسع والفجيعة تطول وفي مجتمع لايقوم يتواصل سقوطنا في الموت والنسيان يتولانا السفاحون يحدد مصائرنا المجرمون تصير حياتنا لعبة بيد تجار الجريمة ، تزداد قابليتنا للمحو والإلغاء ، يغدو الموت هو الثابت الوحيد في وجودنا المهترئ المكشوف.  

قرابة سبعين ضابطاً أمنياً وعسكرياً معظمهم من الأمن السياسي .. 57 وربما اكثر قضوا برصاص مسلحين يمتطون دراجات نارية في عدن ، حضرموت، ابين، تعز. الحديدة، ذمار ،وصنعاء، خلال 2011و2012م وفي ظروف متشابهة من حيث الطريقة والتوقيت والأمكنة المختارة للتصفية مع حالات أخرى اعتمدت أشكالاً مختلفة من الإستهداف لا تقل وحشية ودموية لاسيما في مأرب. 

يكفي أن تكون عنصراً أمنياً أو عسكرياً كي يلف مصرعك الغموض ويطبق على حقيقة مآلك الصمت الثقيل.

يفرض العمل السري منطقه وتقاليده في إبقاء مقتلك سراً مؤسسياً عصياً على التناول مؤمناً ضد الاختراق. 

ستغدو ضحية لعملك ، ستنشر العتمة أستارها لتخفي تفاصيل اغتيالك.

المعلومات دائماً قليلة والتحقيقات امر يصعب التحقق منه ، اذ لم نسمع إعلاناً بانتهاء التحقيق أو عرضاً للنتائج وكشفاً للجناة أو الجهات المدبرة .. مازلنا أمام قتلى معلومين وقتلة مجهولين غامضين يصطادون ضحاياهم في الزحام وينسلون كالأشباح

يتساءل البعض : أهو استهداف شخصي لهؤلاء القادة بدوافع انتقامية تتعلق بطبيعة عملهم والذي يقتضي الإشتغال على قضايا ، ربما خطرة صانعة عداوات وثارات ؟ أم أنه استهداف للمؤسستين الأمنية والعسكرية يختارفيه الموت صرعاه من الصف القيادي حسب توفرهم في طريقه ومتناول يده؟

الانكشاف الواضح لمعظم الضحايا وسهولة الوصول اليهم وتصفيتهم الواحد تلو الآخر دون كثير عناء في الشوارع وأمام المساجد بين الناس جهاراً نهاراً ، كل تلك الملابسات تقلل من كونهم خطرين ويعملون في تماس مع الرعب والخوف والقلق مهددين على الدوام يترصدهم الموت في كل سبيل.

إن عدم الاحتراز وقلة المحاذرة والتحرك العلني سمات مشتركة لدى معظم المستهدفين .. إن من يختبر مخاطر عمله لن يغامر بحياته على هذا النحو ، سيكون أكثر حيطة وأقل تساهلاً في تأمين نفسه وضمان مستوى من الحماية يتناسب مع ظروف عمله غير الآمن واحتمالات تعرضه للاعتداء في كل وقت ، رفاق الضحايا في العمل وحدهم القادرون على اختراق الصمت وتقديم المعلومات اللازمة للوقوف على الأبعاد الحقيقية لهذه الجرائم المتلاحقة ، ربما يتحتم عليهم وقد صاروا مشاريع قتل تالية وحياتهم على المحك أن يشرعوا في الإعلان عن الشرور التى تتهددهم وتسمية الجهات التى تتوعدهم بالانتقام على ذمة قضايا معينة وذلك من أجل تفادي الميتات الغامضة.

من المهم إعادة قراءة كل جريمة على حدة ورسم صورة واضحة لكل ضحية وطرح الاسئلة الكاشفة الكفيلة بتبديد العتمة وازاحة الستار عن المستفيد من تصفية هذا وذاك.

العميد الردفاني موقعه ودوره ، وعلاقاته ، وتأثيره على مستوى التأسيس للمرحلة الجديدة في إطار هيكلة الجيش ، كل ذلك يتيح لنا رؤية قاتليه بجلاء ويقين ومثله كثيرون .

جرائم قتل ضباط الأمن والعسكريين لا يمكن أن تكون جنائية محضة، ثمة رسالة نعيها ونعرف مصدرها ومغزاها جيداً .

للجريمة رايات متعددة ووجه واحد بكل تأكيد  وما نخشاه أن ذلك القاتل الذي كنا نحدق في عينيه ونراه قد اختبأ داخلنا ووجد في التسوية ملاذاً آمنا لممارسة القتل وإثارة الخوف اكثر واكثر وبحصانة كاملة .

وعندما نعجز عن الإشارة الى قاتلنا الكبير وتصير العملية السياسية غطاء له يغدو الجميع قتلة.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د . عادل الشجاع
المجلس الانتقالي ومشروع الدم
د . عادل الشجاع
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
أ د منصور عزيز الزنداني
المقاومة الفلسطينية تصنع معادلة جديدة للصراع في المنطقة
أ د منصور عزيز الزنداني
كتابات
عبدالله غلاب الشرعبيمشيخة تعز ،، لمصلحة من ؟
عبدالله غلاب الشرعبي
د. محمد حسين النظاريالحسني.. في قطار الراحلين؟؟
د. محمد حسين النظاري
مشاهدة المزيد