ضبعان في مواجهة الضالع
بقلم/ محامية/ليندا محمد علي
نشر منذ: 8 سنوات و 4 أشهر و 24 يوماً
الإثنين 10 ديسمبر-كانون الأول 2012 04:55 م

ليس المقصود هنا بمفردة "ضبعان" هو مثنى حيوان الضبع المتصف بالغدر واللؤم والفجاجة والقبح، بل القائد العسكري جنرال القتل المدعو ضبعان، الذي أنهى مهمة القتل والحرق والتدمير في تعز فجاء ليكمل المهمة في الضالع، وسبحان الذي جعل لكل شيء من اسمه نصيب، فليس من الصدفة أن يأتي ضبعان ومعه شهيته للدم والقتل والإحراق، ليحاول ممارسة مهنته المفضلة على أبناء الضالع الأبطال.

الضالع منبع الكرامة وموطن الإرادة الخالدة للأمة، الضالع موسوعة الإباء والشموخ وآية البطولة في سفر النضال الوطني التحرري ضد الإمامة والاستعمار، . . .الضالع موقد شعلة الحرية والنزوع إلى العزة ومدرسة الاستبسال والفداء في مقارعة الظلم والطغيان والاستبداد، . . .هذه المحافظة البطلة واهم من ظن أنه بغطرسته وعجرفته قادر على كسر شوكة الحرية المتجذرة في روح أبنائها.

طوال فترة الإمامة والاستعمار ظلت الضالع موئل الثوار والمقارعين للظلم والطغيان في الشمال والجنوب على السواء، وبعد تحرير الشطر الجنوبي كانت الضالع قلعة الدفاع عن النظام الوطني وبوابة استقبال النازحين من ظلم وتنكيل وقمع النظام الاستبدادي في صنعاء، ومثلت الضالع دوما وعاء لانصهار الوطنيين الأحرار من كل اليمن في بوتقة النضال من أجل الحرية والكرامة والاستقلال والاستقرار.

وكان يمكن أن يكون للضالع نفس الدور الوطني المميز في دولة ما بعد العام 1990، لولا أن من حكم البلاد لا يرغب في أن يرى الشرفاء والأحرار يعبرون عن أنفسهم ويمارسون دورهم الوطني على خارطة الوطن، فكان الإقصاء والتهميش والقمع والملاحقة من نصيب أبناء الضالع كما هو الحال مع كل من يتمسكون بالعزة والكرامة والإباء وجاءت الحروب المتعددة على الضالع في هذا السياق التمييزي العنصري.

ما تشهده الضالع هذه الأيام على يد المدعو ضبعان هو جرائم حرب بكل المعاني، فضحايا الضبعان من المدنيين والنساء والأطفال، وأهداف مدفعيته هي مساكن الآمنين، ومنشآت العمل المدني، وما يستخدم في هذه الحرب هي الوسائل التي يمكن أن تستخدم ضد أي جيش عالي التدريب وافر الإمكانيات والعتاد، وليس ضد مدنيين عزل لا يملكون إلا إراداتهم الرافضة للضيم والمتعطشة للكرامة والحرية.

قد لا يبدو غريبا ما يتعرض له أبناء الضالع من حرب ظالمة لا تكافؤ فيها ولا معنى لها إلا محاولة كسر شوكة الكبرياء والإباء لدى أبناء الضالع، من قبل نظام لم يقدم لليمنيين إلا أنهار الدماء وحرائق الحروب ودمار المدن والقرى، لكن الغريب أن وسائل الأعلام ومراسليها في البلد لا يعيرون ما يجري في الضالع أي اهتمام، فلم نسمع عن تقرير ميداني عن الحرب التي تشن هناك، ولم نقرأ خبرا عما يمارسه جلاوزة القتل ضد أهل الضالع ، وكأن ما يجري هناك يجري في بلد بعيد لا علاقة له باليمن واليمنيين.

لقد كانت وسائل الأعلام هذه منصفة إلى حد ما عندما كان ضبعان يمارس هواية القتل والإحراق في مناطق أخرى من اليمن، وكشفت حقيقة هذا الضبعان وتعطشه للدم والقتل وإزهاق الأرواح وإراقة الدماء، لكن التساؤل الذي يطرح نفسه هو: أين ذهبت وسائل الأعلام هذه والضبعان يواصل هوايته على أبناء الضالع ناشرا الرعب والخوف بين النساء والأطفال والمدنيين العزل.

ربما يكون من سوء حظ الضالع وكثير من مناطق الجنوب أنه ليس من بين أبنائها مراسلون لصحف ومواقع إلكترونية وقنوات فضائية أجنبية لتنال نصيبها من تسليط الضوء على معاناة أبنائها وبناتها، لكن هل هذا مبرر كافي لتجاهل معاناة أهل الضالع وتركهم فريسة للضبعان وأقرانه من المجرمين؟ أن سؤال يضع مصداقية وسائل الأعلام ومراسليها في اليمن أمام المحك.

كنا نتوقع من رئيس الجمهورية أن يسارع في اتخاذ الإجراءات الرادعة ضد القتلة والمجرمين حماية للمدنيين العزل إن لم يكن عقابا لكل مجرم، لكن يبدو أنه منشغل بتعيين الأقارب والمحاسيب والأصدقاء في الوظائف الحكومية الحساسة، بينما لم تنل محافظة مثل الضالع أو مناطق مثل ردفان ويافع والصبيحة وحضرموت ولحج والمهرة وعدن وشبوة وحتى أبين محافظة الرئيس، لم تنل التفاتة لرد الاعتبار لأبنائها من الكوادر المؤهلة والنزيهة ممن أقصتهم حرب 1994م وما يزالون ضحايا الإقصاء حتى اللحظة.

وبهذه المناسبة نتوجه بالسؤال التالي لمن يدعون أبناء الجنوب للحوار: هل ما يجري في الضالع هو مقدمة للحوار الذي تدعون إليه الجنوب والجنوبيين؟ وهل ستتحاورون مع كل المناطق الجنوبية على النحو الذي تتحاورون به مع الضالع؟. . .وأسئلة أخرى: كم من المبعدين في حرب 1994م تمت إعادتهم إلى أعمالهم، أو تمت تسوية أوضاعهم أسوة بنظرائهم، في ضوء النقاط العشرين المقدمة من اللجنة الفنية للحوار الوطني؟ ولماذا لم يطلق سراح المعتقلين والمخفيين قسريا من نشطاء الحراك السلمي الجنوبي؟ وما المبرر لاستمرار إيقاف صحيفة الأيام حتى اللحظة وأنتم تدعون أنكم تهيئون الأجواء للحوار الوطني المزعوم؟؟؟

إنها أسئلة تنتظر الرد من رئيس الجمهورية الذي يحظى بتأييد الداخل والخارج لكنه لم يجرؤ على إعادة ضابط واحد من ضباط الجنوب إلى عمله.

وأخيرا:  قد يتعالى المجرمون ومحترفو القتل كما فعل أسلافهم، وقد يقتلون ويدمرون ويحرقون، لكن الضالع ستنتصر لأنها صاحبة الحق والإرادة والإباء وسينكسر المتعجرفون كما انكسر أسلافهم وخرجوا منها مطأطئي الرؤوس.

عاشت الضالع شامخة أبية ولا نامت أعين الجبناء.