أصوليون جدد بدون لحى
بقلم/ هشام المسوري
نشر منذ: 6 سنوات و 8 أشهر و 28 يوماً
الإثنين 19 نوفمبر-تشرين الثاني 2012 12:44 ص

يعمل العلمانيين على محاصرة العلمانية في تقديمها للمجتمعات على أنها السخرية من معتقدات كل من لا يؤمن بأفكار العلمانية على طريقة تقديم النضال من أجل خلع الحجاب ، على إسعاف جرحى الثورات والنضال من أجل إزالة الأنظمة الاستبدادية ، وأصبح مدّعين العلمانية والليبرالية يسخرون من الدين وكل ما له علاقة بالتدين ، باسم اللبرلة والعلمنة ، على اساس أنهما الالية المناسبة لتحرير العقل العربي ، والاصح من ذلك أنهم ينتهجون قمة الصفاقة السقطات الاخلاقية والإنسانية في مسلسل التشويه المستمر بقيم العلمانية ذاتها .

قد أكون غير متدين حد التعصب الأعمى لكل ما أؤمن به من معتقدات دون فهم ناضج ، لكن عندما اشعر بتعرض معتقداتي الدينية للسخرية والاستخفاف ، بالطبع في لحظة معينة سأصبح فيها متطرف في الدفاع عن قيمي الدينية وعن قيم ومعتقدات الناس ، تماماً كما لم أصنف نفسي على اساس ليبرالي أو علماني أو يساري ، لكن بلحظة قد أكون فيها تحولت الى متطرف في الدفاع عن القيم الانسانية والعلمية التي تؤكد عليها تلك المفاهيم ، وعن حريات البشر في الأخيتار!

قد تكون إسلامي تعتقد أن التمترس خلف المسميات والمصطلحات ، غير مجدي ولا يأتي بحلول للمشاكل التي تعاني منها المجتمعات العربية ، وتفضل الصمت في جلسة مع أصدقاء ينتمون لليسار ويدّعون العلمانية والليبرالية ، لكن أحدهم سيفاجئك بفكرة معلبة وبايخة ، تفترض أن صمتك يعني إيمانك بالتعصب والتطرف الديني ، وانك شاب لا تختلف عن شيخ سلفي سلاحه الوحيد تكفير الناس ، ويبدأ بالتنظير عن المجتمع المتخلف التي ينتمي له هشام المسوري .. ردت فعلي العلمية كانت الابتسامة طبعاً في سياق استمرار الصمت المُنتج لأفكار وتساؤلات مستمرة ، متى اشنُعقل مثلما يقولو اصحاب البلاد ؟! .

صديقي لم يفكر بعقله ويُدرك أنه كان يقف بجانبي في نفس الغرفة ، لكنه أعتقد أنه في الأعلى قريب من المريخ وينظر منه للمجتمع التي أنتمي له . نسى أنه جزء من مجتمعنا ، وان من يتحدث عنهم أهلنا ، لهم مظاهر خاصة يفخرون بها تٌعبر عن هويتهم بل ويعتزون بها ، ولا يمكن لقيم العلمانية التي يدّعيها أن تقوم على اساس السخرية بالآخرين والتقليل من قيمهم ومعتقداتهم .

صدقني يا رفيقي اليساري العزيز أنك تمارس الأصولية بأبشع صورها ، حتى وإن كنت تعتز بقيم العلمانية واليسار التي تمارس عمعلية التشويه بهما اساساً ، لكني كشاب أنتمي للتيارات المحافظة أؤمن بالإسلام كمنظومة قيم حضارية رائعة ،لا تتنافى مع مجمل القيم الإنسانية التي تحملها هذه المفاهيم ، والتي تخضع للتشويه المستمر نتيجة عدم الفهم الناضج لها من قبل الحاملين .

يتحدث عن الأصولية كمفهوم ونظرية خاصة بالإسلاميين ، لكنه لا يُدرك أن بداخله يعيش كائن أصولي يتوارى في عتمة التعالي والجهل المبرر ، ويحتاج منه أولاً إخراج هذا الكائن من داخله ليرى نور العقل ، وسيرتاح ومعه سيتم بناء مجتمع ديمقراطي سليم يحترم إرادة الناس وحقها في العيش بالطريقة التي تراها مناسبة دون أن تمس بحرية الآخرين أو تحاول تفرض عليهم رؤى محددة.