رفقاً بالجنوب...
بقلم/ صالح السندي
نشر منذ: 7 سنوات و 8 أشهر و يومين
الجمعة 22 يونيو-حزيران 2012 05:54 م

رفقاً بالجنوب يا دعاة الدولة المدنية الحديثة والديموقراطية والحرية ,فكفى متاجرة بالقضية الجنوبية والدماء الزكية , وكفى متاجرة بالمبادئ والأرواح والأنفس , وكفى عبثا في مستنقع و وحل البغي والتآمر, فالجنوب يكفيه ما يكفيه من مصائب ومحن , لن يكون أولها وأعظمها مصيبة تنظيم القاعدة والحروب الدائرة هناك ضده , ولن يكون آخرها تآمر الجماعات المسلحة وعمليات التخريب والتقطع والنهب المنظم والجريمة المنظمة , وان كانت هناك مطالب مشروعة لإخواننا في الجنوب فإن هناك الكثيرمن فلول الماضي ودعاة الإنفصال وخفافيش الظلام ركبوا موجة المطالب المشروعة والمستحقة وقدموا الدم اليمني الجنوبي رخصياً و ثمناً بخساً و قربانا لأهدافهم وأحلامهم الوردية , المتمثلة بإقامة دولة مستقلة على مجموعة من الجثث والأشلاء قائمة على بحر من الدماء , وان كانوا يديرون اللعبة بخفاء و من ورآء الحدود وتحت ستار الليل وهم في مأمن من نار الوطن المستعرة وبعيداً كل البعد عن ترهلات الوضع ومآسية المتفاقمة , وينفقون الأموال الطائلة لتحقيق مآربهم وغاياتهم المجحفة دون أدنى وازع او ضمير وطني وأخلاقي وديني , رفقاً بالجنوب .. فلا تجعلوة مطية لأحلامكم وغاية لأهدافكم الدنيئة مهما كانت , ولا تغرسوا خناجركم المسمومة واقلامكم المدعومة في قلب الجنوب العربي النابض بالحرية والوفاء , فعدن كانت ومازالت حاضرة اليمن وجوهرة الجنوب ستظل دوماً وأبداً عصية على كيد الكائدين وبطش المتآمرين.

مسيرة الوطن بعد الوحدة اليمنية المباركة أصابها الكثير من الشلل والفشل والتعثر وتناقض الإرادات والثقافات الواعدة , وأصابها الكثير من تصادم المصالح وتباين المنافع كل حسب هواه وميوله , وامتزجت كلياً مع تنافر الأحزاب والتوجهات السياسية , وخلقت واقعاً متناقضاً مريراً وخليطاً من صراع الارادت التي لا تنتهي , وفرض الرؤى والتصورات المتباينة , فحين اكتسب اليمن مع وحدته الكثير من التغيرات الجذرية والتنموية الرائدة , جآءت حرب صيف 94 لتكون بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير , ونسفت أحلام الوحدة والتطور , كنا حينها أحوج ما نكون الى دمج الثقافات المختلفة وغرس مبادئ ’’التعايش السلمي’’ وتأطير مفاهيم الولآء والإنتماء في عقول الشباب ونشر روح المحبة والأخوة والعلاقة بين أبناء الوطن الواحد , كنا حينها بحاجة ماسّة لخطوات استباقية وقائية عاجلة لإسعاف الروح الوطنية وترجمت الآمال والأحلام الى واقع معاش وصهر جميع المكونات الجماهيرية المختلفة في بوتقة الوحدة والوطن الواحد.

فبعد جراح صيف 94 الغائرة في الجسد اليمني , وما خلفته من مصائب وشرخ في العلاقة الوطنية الحميمة بين أبناء الشمال والجنوب , كنا بحاجة حينها لإعادة تأهيل الوحدة والإندماج الوطني وتسيير القوافل العلمية بين مختلف الجامعات والمؤسسات العلمية الرائدة , كنا بحاجة لبناء الإنسان ورسم طريق المستقبل بروية وحكمة وتعاون وتناغم مع مختلف الأطياف والتيارات السياسية والشعبية المتواجدة حينها , كنا بحاجة لأن نتخلى عن العقلية الهمجية العبثية والتعامل كالفائز المنتصر والمحتل لأرض الجنوب العربي , حينما تغنت وسائل الإعلام الرسمية حينها بالأمجاد والبطولات الوهيمة لقوات الشرعية ضد ابناء الوطن الواحد , وحينما رقصت الأفراح وغنّت على جثث الإخوة القتلى في الجنوب .

كانت الرؤية الوطنية حينها تفتقد الى الكثير من روح التسامح والتصافي والدعوة الى نبذ الخلافات والمظاهر والعنجهية الزائفة , وان كانت الأسباب الرئيسية حينها سياسية بالدرجة الأولى ولما مثلة نظام علي صالح من انانية مفرطة في التعامل مع الرفاق جرت الوطن الى ويلات وحروب نجني حصاد أشواكها وتداعياتها السياسية الى اليوم , غض الطرف عن القضية الجنوبية اكبر خطأ انتهجة النظام السابق , وسيكون خطئاً مضاعفاً اليوم ان تم التغاضي عنها بصورة اكبر , الإخوة في الجنوب بحاجة أولا لمد يد العون والمساعدة والدعم التنموي و توفير اجواء الأمن والإستقرار وبحاجة ماسة للحوار والإتفاق , ليسوا بحاجة للقوة والبطش العسكري واغراق المدن والأحياء بالمدرعات العسكرية والحربية والقتل بسبب وبدون سبب ,فليس هناك مبرر مهما كان لإستخدام القوة المفرطة والتعامل بقسوة شديدة في التصدي للمظاهر السلمية , وليس هناك مبرر ان يتم فتح شارع ما بالقوة العسكرية ليتم تدمير مدينة بأكملها على رؤوس أبنائها.

الجنوب بحاجة للخدمات الإنمائية والإنشائية حاله حال شمال الوطن بحاجة لبنية تحتية قوية وتوفير الماء والكهرباء وكافة الخدمات الصحية والإقتصادية, حتى تكون هناك قناعات أكيدة بان الأنظمة الجديدة لن تنتهج سياسة القمع والتنكيل والتهميش الذي طال الجنوب لعقود طويلة , يجب ان نعترف ان هناك قصور ما .. بل هناك إجرام بشع و كبير وقع بحق الجنوب من قبل الطغمة الحاكمة والمتعاقبة , وان هناك خلل ما في التركيبة البنيوية والتحتية الوطنية القائمة على مبدأ التهميش والإقصاء والسير قدما في سياسات النظام السابق الخاطئة , فلا وحدة بالإكراة والتعسف واستخدام القوة العسكرية المفرطة , ولا انفصال ابداً من جسد الوطن الواحد في ظل المؤامرت والمهاترات الإعلامية والعنف واستخدام الجماعات المسلحة لفرض رؤية الإنفصال بالقوة متناقضا مع الرغبات اليمنية الأصيلة بالتوحد في اطار الوحدة العربية والإسلامية .

التعمق في طرح القضية الجنوبية مربط الفرس وجوهر التغيير في إيجاد الحلول لجميع مشاكل الوطن ككل , التوجه الى الإخوة في الحراك السلمي ومعارضة الخارج والدعوة الى حوار وطني شامل -دون مشروط- تحت سقف الوحدة وتحت خيارات مطروحة من الفيدرالية وغيرها هو العلاج الأنجع لإخراج الوطن من دوامة الفرقة وانقاذة من شبح التمزق والإنفصال , وستكون هذه الدعوات الصادقة مرحب بها في الأوساط الجنوبية المثقفة لما يحمله جنوب الوطن من رجالات وأعلام في الثقافة والأدب والسياسة مدّت شمال الوطن على مدى عقود بشتى مناهج العلوم والمعارف , ولما يتمتع به الجنوب من ثروات إنسانية وبشريه هائلة خصبة وغنية بالمثقفين والشخصيات الوطنية التي لا يمكن انكار دورها في المسيرة الوطنية لليمن.

ولأن الجنوب وهذا حاله منهك مثله مثل باقي محافظات الجمهورية, تقاذفته الأيادي والأطماع والمصالح , واستغلت أطراف معينة أجواء التوتر الأمنية السائدة والإنهيار الاقتصادي الذي يمر به الوطن لبث السموم ونشر المؤامرات هنا وهناك ,ظلت اغلب المحافظات الشرقية والجنوبية ترتع ردحا طويلا من الزمن تحت رحمة القاعدة وسيطرتها دون حسم من النظام , خلفت الدمار والخراب والمجاعة ومشاكل النزوح الجماعي وتفاقمت اوضاع الجنوب بالمزيد من مظاهر الفقر والبطالة , واتجهت اغلب القوى والمؤسسات الشعبية الى المطالبة بالانفصال , حسب عقيدة مفادها ان الوحدة هي سبب كل هذا العناء والشقاء.

انه لشئ محزن ومؤسف ان نرى رايات الأعلام الشطرية ترفع وترفرف في عمق الشوارع والأحياء وفي المظاهرات والمسيرات السلمية التي يغص بها الجنوب , والمحزن ايضا ان نرى القوة العسكرية تقتحم الأحياء والطرقات وتفتح الشوارع بالقوة وتخلف المزيد من القتلى والجرحى والإصابات المختلفة , المرونة في التعامل مع هذه القضايا يجب ان يكون نابعاً من قناعات وطنية حية وصادقة بحرمة الأرض والإنسان.

- يجب أولاً ان يتم الإعتذار –رسمياً وشعبياً- للجنوب عن حرب صيف اربعة وتسعين ومخلفاتها , وتعويض اسر الشهدآء والجرحى.

- يجب الإعتذار للجنوب عن كل المؤامرات التي أديرت ضدة إبان حكم الرئيس السابق .

- يجب ان يتم تسليم جميع الأراضي المنهوبة والواقعة تحت سيطرة المشائخ وكثير من رموز النظام السابق والذي يعرفهم القاصي والداني.

- يجب ان تعاد الهوية الجنوبية والثقافية المسلوبة ضمن الثقافة اليمنية الواحدة ودمج الثقافتين في أطر التعايش والحوار والإندماج .

- قبل الحوار مع أخوة المعارضة الجنوب يجب وضع أساسيات وآليات الحوار وانشاء قواعد ولبنات وأسس الحوار الصحيحة والعادلة .

ولن يتم الحوار -دون النقاط سابقة الذكر- وقبل إيجاد أجواء حوارية متآخية وعلاج اسباب الماضي وتراكماته المختلفة وسلبياته العديدة , بما تسوق بصورة تلقائية وعفوية الى حوار صادق عادل , حوار القوة والسلام لا حوار الضعف والإنهزام , فهل قامت الدولة وهي تمضي قدما الى الحوار بوضع اللبنات الأساسية وتصفية الأجواء المكهربة والمشحونة وإظهار حسن النوايا .. اشك في ذلك.

لطالما ظل مصطلح ’’الجنوب العربي’’ بمعناه اللغوي والسياسي وبمفهومه التأريخي والجغرافي ذات حساسية مفرطة من قبل البعض ونفور حاد, ساقت الى مانحن عليه الآن من أزمات مستعصية في التعامل مع الواقع السياسي , فلو تم مواجهة ثقافات الماضي والوقوف صفا واحدا ضد الثقافات المغلوطة والشعارات الزائفة التي انتهجها النظام السابق وغرسها في المفهوم الإعلامي والرسمي , ولو تم تخطي هذه العتبة والعقبة النفسية الشائكة بقوه إرادة وعزيمة صلبة, وفتح ملف الجنوب كاملاً ومواجهة الخطر والتحدي لتم استئصال جميع المظاهر السلبية الناتجة عن اللامبالاه والهروب وراء شعارات رنانة لا تسمن ولا تغني من جوع .

وعليه يجب ان يشمل الحوار الوطني جميع مكونات وأطياف الجنوب والمعارضة, فما نحن بحاجة الية هو الصعود والرقي بالمواطن قبل الوطن , وبناء الإنسان قبل بناء الوحدة , وترسيخ الوحدة في العقول والقلوب قبل ترسيمها كحدود مصطنعة وخطوط عريضة على ارض الواقع , تقديم الحجج والأعذار الواهية وحدها لا تكفي , والتغني بالحضارات والأمجاد والبطولات وحدها لاتكفي , وإحياء المؤتمرات والخطابات وإطلاق الوعود وحدها لاتكفي , يجب اتخاذ خطوات عملية وواقعية لمواجهة تحدي تمزق الإنسان قبل الارض , وانهيار المنظومة الاجتماعية والثقافية قبل انهيار المنظومة السياسية والرسمية , معالجة القضايا العالقة واثبات العدالة والمواطنة المتساوية وخلق نموذج الوحدة والتآلف في النفوس سيسوق بطريقة عفوية الى وحدة طاهرة مباركة متجذرة في الأنفس قبل ان تكون مجرد شعارات وأعلام .

لو سألنا أنفسنا بأمانه وصدق , ولو تم الوقوف مع الذات للحظات لماذا وصلت الأحوال الى ماهي عليه الآن في الجنوب , و لماذا تم رفع الشعارات الإنفصالية وزادت الأصوات الداعية الى فك الارتباط ومظاهر الغضب , و لماذا انتشرت أعمال الفوضى والتخريب والتمرد , لماذا وجدت القاعدة في الجنوب الملاذ الآمن لتمركزها وانتشارها , لماذا .. ولماذا يصرخ الجنوب ويئن من مختلف الأوجاع والأمراض والأوبئة , لو تم البحث عن الحلقة المفقودة والنقطة الضائعة منذ زمن بعيد , ولو تم سد جميع الثغرات ومعالجة جميع القضايا وتلافيها من حينه لرأينا اليوم يمناً موحداً شامخاً بأبناءه وذويه , وان كان الطرح هنا ليس مقصوراً على الجنوب بقدر ما يمس الشمال ايضا من مختلف القضايا المصيرية المشتركة والمعاناة الواحدة والقدر الواحد , الذي أنتجتها سلبيات وسياسات النظام السابق , والتي ظلت مستمرة حتى الآن مع استمرار وجوده وتشعبه في مختلف الأجهزة الأمنية والإدارية والحكومية مع تنافي سقوطه كليا ,اذن حل مشكلة القضية الجنوبية هو الطريق الأمثل الى حل جميع مشاكل الوطن وأزماته المتعددة والمضي قدما الى بناء الدولة المدنية الحديثة القوية والقادرة على مواجهة جميع التحديات الداخلية والخارجية.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
رشاد الشرعبي
العكيمي سَلَّم أو باع ابنه
رشاد الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
توكل  كرمان
توظيف قضية الحمادي للكيد السياسي
توكل كرمان
كتابات
شفيع العبدباشراحيل و قطن!
شفيع العبد
عبد الاله تقياغتصاب قانوني 100%
عبد الاله تقي
مشاهدة المزيد