هلال الاخوان
بقلم/ مصطفى راجح
نشر منذ: 7 سنوات و 5 أشهر و 20 يوماً
الثلاثاء 19 يونيو-حزيران 2012 10:59 ص

بفوز مرشح حزب الحرية والعدالة العنوان السياسي للإخوان المسلمين بانتخابات الرئاسة المصرية يكون هلال الاخوان قد اكتمل ظهوره من ليبيا وتونس وصولا الى مصر .

وهذا الوضع يفتح مرحلة جديدة للحركات الاسلامية في الوطن العربي ، مرحلة الخروج من الظلام الى النور وتحديدا في البلدان الثلاثة التي بقيت الجماعة فيها محظورة لعقود ومعرضة للسجون والمطاردة والتنكيل ، أدت وسائل الدفاع الارتكاسية الى تنامي التطرف والعنف والإرهاب والفقه الظلامي المتخلف من بعض أطياف الحركات الاسلامية وعلى حواشيها وأطرافها .

لقد شكل إقصاء الحركات الاسلامية من المشاركة السياسية ، وهي الحركات التي تمثل القوة الرئيسية في الشارع العربي ، مشكلة حقيقية منذ بداية التسعينات تحديدا عقب الغاء العسكر لنتيجة الانتخابات النيابية التي فازت باغلبيتها جبهة الإنقاذ الاسلامية ، وأدى ذلك الى إغراق الجزائر في مستنقع الدم الذي لم تخرج منه الا بعد سنوات طوال ولم تتعافى منه حتى الان .

والاهم من ذلك ان هذا الافتئات على إرادة الشعب قد فوت على العرب جميعا الوصول الى تحديدات واقعية لمستقبل الظاهرة السياسية الاسلاموية عشرين عاما ؛ فلو ان جبهة الإنقاذ الجزائرية استلمت الحكم لكان لدينا تجربة واقعية ؛ اما ان تتطور الحركة وتستجيب لتحديات الواقع وتحدث مراجعات أساسية لخطابها وبرنامجها وتثبت استحقاقها لثقة الشعب والاستجابة لاولوياته وبالتالي تقدم نفسها كقوة مستقبلية تتحمل مسؤولية النهوض بالجزائر ، او انها تتقوقع وتكرر ارتكاساتها ؛ وقد أدى إقصاء الجبهة الاسلامية في الجزائر الى نتائج كارثية على الجميع

عرف العالم تجربتين للحركات الاسلامية ، احدهما في قاع الحركة وقد ارعبت العالم وشوهت الاسلام عبر حركة طالبان والقاعدة ، وهما الارتكاس الإرهابي المرضي ، وفي قمة التيار الاسلامي جاءت تجربة حزب العدالة والتنمية التركي . وما بين القمة والقاع هناك طيف واسع من الحركات الاسلامية اغلبها يتحرك كتنظيمات سياسية ويقع الرهان الاساسي على اجتذابها للمشاركة والتعبير عن مشروعها عبر العمل السياسي السلمي والديمقراطية والانتخابات ، وبعض الجماعات انحرفت باتجاه العنف والتفجيرات وهي امتداد للقاعدة ، وساعد في وجودها الدول المتعثرة والاحتلال الامريكي للعراق والصراعات الداخلية والإقليمية التي تقاطعت معها ووجدت فيها ورقة جاهزة للاستخدام

عودة الى فوز مرسي برئاسة مصر يبدو ان المرحلة القادمة سوف تشهد تكرارا للشد والجذب بين المجلس العسكري والرئيس الجديد ، فقد فرض المجلس نفسه كشريك سياسي عبر الاعلان الانقلابي الذي منحه صلاحيات استثنائية وعبر "جوكر" المحكمة الدستورية وهي الإساءة الكبرى للقضاء المصري الذي حوله العسكر الى أداة لحل المجلس النيابي الوحيد المعبر عن إرادة المصريين طوال الستين عاما الماضية . غير ان هذه المراوحة لن تطول كثيرا كتجربة الاتراك التي بدات بمنح قيادة الجيش الصلاحيات الاساسية في دستور ٨١ ، كما ان حزب الحرية والعدالة الذي أتى من رحم حركة واجهت الحظر والمنع والسجون طوال ثمانين عام ولم تنتهي سيكون قادرا على إدارة الصراع مع المجلس العسكري في حال ذهب بعيدا في تحويل الاعلان الدستوري وحل مجلس الشعب الى واقع يمنحه شرعية الاستمرار في الهيمنة على جميع السلطات

واذا ما اقتصر انقلاب المجلس العسكري على فترة الثلاثة اشهر المقرر ان ينتج عنها صياغة الدستور الجديد وانتخاب مجلس نيابي ، فربما تكون لمصلحة حزب العدالة والتنمية ، لتحمي الحزب والحركة من الوقوع في إغواء السيطرة وأخونة الدولة ، وهو احتمال ممكن في ظل رئيس جاء من خارج النخبة السائدة ، وحزب لا يمتلك تجربة وخبرة في إدارة الدولة

تجربة العنوان السياسي للإخوان ، ممثلا بالحزب والرئيس المنتخب ، ستكون محكاً حقيقيا وفاصلاً للتغيير في إدارة الدولة والمجتمع والتغيير في بنية الاخوان انفسهم ومنهجيتهم و أساليب تعاطيهم مع الشان العام ، وقد كان الفصل بين حركة الاخوان المسلمين والعنوان السياسي المعبر عنها حزب الحرية والعدالة هو الخطوة الاولى في طريق تطور الحركة واستجابتها للتحديات الجديدة

فهذا الفصل بين الوعظي الديني والخيري والدعوي الذي تمثله الجماعة ، والسياسي الذي يمثله الحزب وبرنامجه ورؤاه وتوجهاته وتحالفاته وهي كلها نشاط سياسي يقوم على نسبية الحقيقة وعدم احتكارها وعدم ادعاء تمثيل الاسلام واحتكار النطق باسمه كل هذه تقول لنا او هكذا نفترض ، بانتظار إثبات ذلك ، تقول لنا ان نشاط الجماعة في الحقل السياسي يرتكز على المجتمع وقضاياه الواقعية وليس خارجا من كتب الفقه وعقلية فرز الناس الى فسطاطين للكفر والإيمان

أتذكر الشهيد جارا لله عمر وجهده الدؤوب لمد الجسور مع الحركة الاسلامية عبر عنوانها حزب الاصلاح وكيف ان التاريخ لا يتغير الا بنظرة الصقر المحلق من علو شاهق كجارالله الذي تمكن من التحرر من اسر النظرة الأيديولوجية للإسلاميين ، النظرة التي لا زال كثير من كهنة الحداثة ومتطرفي الليبرالية المدعاة مقيمين في تابوتها القديم ، أتذكر جملة قالها زرقاء اليمامة اليمني اواخر القرن الماضي محددا سبب اندفاعه باتجاه التحالف مع الاصلاح والحركة الاسلامية قائلا ؛ نريد ان تكون الحياة السياسية والاحزاب وتحالفاتها ، فعل واقعي يرتكز على المصالح المجتمعية لا على الأيديولوجيا .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
دكتور/ فيصل القاسم
احذروا الاستعمار الصيني المقبل!
دكتور/ فيصل القاسم
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
أحمد الحرازي
كابوس الانتفاضة
أحمد الحرازي
كتابات
طالب ناجي القردعيالأنسي .. والحوار
طالب ناجي القردعي
ابراهيم الشليليوانتصرت ثورة مصر
ابراهيم الشليلي
مشاهدة المزيد