أمننا يا سيادة الرئيس
بقلم/ د. هشام المعلم
نشر منذ: 10 سنوات و 8 أشهر و 6 أيام
الأربعاء 23 مايو 2012 08:22 م

لم يكن القلم ليكتب و لم يكن اللسان ليتحدث و لا للقلب سوى النزف وجعاً و قهراً و مرارة أمام هذا الحدث العظيم و الجريمة الشنعاء التي تعرض لها أبناؤنا صبيحة ذهابهم إلى ميدان السبعين لإجراء البروفات النهائية للاستعراض الذي كانوا سيؤدونه إحتفالاً باليوم الوطني العظيم

كانوا مستبشرين بغداً أجمل و مبشرين الوطن بمستقبل أفضل يعمه الأمن و الأمان و الرخاء و المحبة و الأخوة

فإذا بيد الغــدر و الإرهاب و الخيانة تطالهم دون تمييز في محاولة ماكرة للعودة بالبلد إلى ثنائية الخوف و الترقب , و في محاولة قميئة لإفشال أي فرحة يحاول ان يعيشها شعبنا بعيداً عن مماحكات الساسة و رغبة المتشبثين بالسلطة في إرباك المشهد العام داخل الوطن .

نناشد رئيس الجمهورية في اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لإعادة الشعور بالأمن بين الناس و لإحقاق الحق و إنصاف دماء الشهداء التي أُزهقت أرواحهم بلا أي ذنب

فما لــم تكــن قرارات الرئيـــس / هــادي , حاسمــة اليـــوم فلــن تكــونَ حاسمــة غــداً , و إذا مــرت جريــمة بــهذا القدر من البشاعــة و الإستهتــار دون أن يقــدم الجنــاة و المتورطيــن و المقصرين للعدالــة إنصــافاً لدمــاء الأبريــاء فعلى هــذا الوطــن الســلام و لندفـن الأمل في الرئيس و حكومتــه.

و ما لم تطل التحقيقات وزارة الداخلية و قادة الأجهزة الأمنية , الأمن المركزي و الأمن العام و الأمن القومي و السياسي و هم المسئولون الأساسيون عن الأمن الداخلي و إعدادات الحفل و أمن الجند و الموااطن فنحن في مسرحية هزلية جديدة لا أكثر كمـا أصبح لزاماً على وزيــر الداخليــة أن يقـــدم استقالته و يُحيــل نفسه إلى التحقيق بتهمــة التقصيــر و الاستهتار إحقاقـاً للحق و إعلاناً حقيقياً عن تحمل المسئولية و أرساءاً لمبادىء الدولة المدنية .

و سيقول القائل أن وزير الداخلية ليس لديه كافة الصلاحيات و لم يستطع حتى الآن أن يكون المسئول الفعلي عن الأجهزة الامنية , فنقول أن هذا الأمــر أدعى إلى أن يقدم استقالته إحتراما لنفسه و لتاريخه و استبراءاً لدماء الضحايا و انتصارا للديموقراطية و للوطن و للمواطن المغلوب على أمره .

إنهــا ليســت هفــوة عابــرة, إنهــا مصيبـــة أكثــر من خمسمئة أســرة من الثكالى و اليتامى أُصيب عائلهم أو استشهد و وطــن أصيــبَ في أمنــه في يــوم الإعــداد ليومه الوطنــي لأول مرة بعــد رحيــل عفـاش .

إن القرارات التي صدرت من فخامة الرئيس / عبدربه منصور هادي حتى الآاان لم ترقى إلى مستوى تحمل المسئولية حيال هذا الحدث الدنىء و الجلل و المصاب العظيم و كأنها قرارات مسبقة جاهزة من قبـل و لم تكن ردة فعل معنيــة بما حدث في ميدان السبعين.

نطالــب بإجــراء تحقيق فوري لإثبات الجنــاة و المتورطين في هذة الجريمة الدنيئة و البشعة و تقديمهم للعدالــة.

دماء أبنائنا و أرواحهــم ليست مادة للإستهلاك السياسي و الإعلامي من قِبــل المتعفنين أنسانيا و أخلاقيا

معــاً ضــد الخــوارج

معــاً ضــد الإرهـــاب

معـاً ضــد المرتزقــة

معـاً ضد كل من يريــد ببلدنـا كل هذا الشـــر

رحـم الله شهداءنــا من القــوات المسلحــة و الأمن , و اللعنــة على دعــاة الفتنــة و أمــراء الحرب و مروجــي الأرهــاب