دماء أمريكية وراء أمن تعز
بقلم/ عبد الاله تقي
نشر منذ: 9 سنوات و شهر و 23 يوماً
الخميس 26 إبريل-نيسان 2012 02:19 ص

في ليلة 4 مارس، تفاجأت مدينة تعز في ليلة وضحاها بموجة عنف ومظاهر مسلحة غير معهودة ملأت المدينة رعباً في غضون أيام قلائل، ولم يكن لتلك الموجة ما يبرر انحصارها في تعز فقط. في ذات الوقت تماماً حدث تبديل لقائدي لوائي الحرس الجمهوري في تعز وأرحب بعدها بعشرة أيام، وتناول الناس حينها أيضاً تسلل عديد من المسلحين الى داخل المدينة وحولها على اعتبار أنهم من القاعدة، في الوقت الذي كانت فيه شخصيات تعزية تحتل مراكز حزبية حاكمة عليا ويعدون الأكثر قرباً من رئيس حزبهم الحاكم كانت تخوض أعلى درجات الضجيج ضد رئاسة البرلمان ورئاسة الجمهورية وقادة الأحزاب وكانت إحدى فعالياتهم اتهام مدير أمن المحافظة الجديد بالانتقائية وعدم سيطرته رغم الالتفاف والتعاون الشعبي الملحوظ معه.

بين كل تلك الأحداث والضجيج، تم اغتيال المدرس الأمريكي "جويل شرم" في مديرية القاهرة بشكل بشع ليشابه أفعال القاعدة. وتنطلق بعدها لأيام قليلة ردود فعل الرسمية والدولية المستهجنة لذلك الفعل، وليتلوها بعد أيام قيام مسلحين بخطف عضو المجلس المحلي لمديرية صالة "منصور الحياني" حال خروجه من ساحة الاعتصام وضربه وفتح النار عليه وإلقائه قرب مصنع السمن والصابون ليكون ذلك ختام تلك الأحداث العنيفة. وبعدها ساد سكون شبه تام في المدينة وتراجعت المظاهر المسلحة وانقطعت الأنباء عن أي اعتداءات جديدة أو تطورات سلبية حدث بعدها انفراج غير متوقع وتنازل صعب بإقالة المحافظ السابق للمحافظة وهو الأمر الذي لم يكن ليسمح به زعامة الحزب الحاكم وتعيين المحافظ الجديد لاعتبارها ذلك انتصاراً على إرادتها بكسر شموخ وصمود ثورة أبناء المدينة الذين يعتبر قضيتهم معه كقضية تحدي شخصية، وهو نفس سبب المقاومة التي يتلقاها الرئيس هادي اليوم إزاء تعيين أمينا لأمانة العاصمة. في ذات الوقت، تم التكتم التام من قبل الحكومة والسفارة الأمريكية على تطورات البحث عن قتلة الأمريكي.

فما الذي حدث؟؟ وما الذي جلب كل ذلك التحول الأمني والسياسي المفاجئ هناك؟ وأين ذهب رجال القاعدة المفترضون؟؟!

ليس في الأمر ما يبرره وسط كل تلك التفاصيل إلا حدث واحد تم استغلاله / أو الاتفاق عليه من أجل إعادة الأمن إلى ما كانت المدينة عليه قبل هذه الموجة. لم يكن السر وراء ذلك إلا إلقاء القبض على قتلة الأمريكي واعترافهم بالجهات المدبرة للإغتيال وتفاصيله، الأمر الذي شكل ثقلاً ضخماً مكّن السلطات العليا من مفاوضة من وراء منفذي الاعتداء على مبدأ "التكتم مقابل الأمن" وإلا إعلان الأمر للعامة بالأدلة والاعترافات، وبالتالي تصعيد الأمر دولياً ثم انكشاف غموض عدد من القضايا السابقة المماثلة أمام العامة بشكل يفقد بقايا ثقة بهم. لكن ذلك أيضاً قد يكون سبباً في زيادة حالة الاحتقان السياسي الموجود حالياً على المستوى السياسي الأعلى.

وبرغم الثقة الأكيدة بالتطور المخفي كسبب لتلك التفاعلات مصدرها معطيات خاصة أخرى خارج إطار هذا التحليل، لكن الأمر لا يمنع القارئ اللبيب من استخلاص النتيجة أو مراقبة أي نتائج علنية قد تصدر مستقبلاً بشأن التساؤلات والألغاز الغامضة التي تم تناولها أعلاه، خاصة أني أتوقع استمرار التكتم الرسمي والدبلوماسي وعدم تبشير الناس بتحديد أو بالقبض على مرتكبي الجريمة الفعليين في المدى القريب.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
ابو الحسنين محسن معيضهل ستصبحُ شبوةُ مثلَ عدنَ ؟! 
ابو الحسنين محسن معيض
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عمر بن غالب اليافعي
ما وراء انعقاد الدورة الرابعة ل”جمعية الانتقالي“
عمر بن غالب اليافعي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
علي العقيلي
الحوثي يرفض أن يكون يمنياً
علي العقيلي
كتابات
ابو الحسنين محسن معيضربح البيع .. أبا جلال
ابو الحسنين محسن معيض
عصام بشر المغلسفيس بوك المسؤولين
عصام بشر المغلس
مشاهدة المزيد