جرحى الثورة وحكومة النفاق !
بقلم/ طالب ناجي القردعي
نشر منذ: 10 سنوات و 9 أشهر و 15 يوماً
السبت 21 إبريل-نيسان 2012 04:53 م

ترددت كثيراً وأنا اختار عنوان مقالي وسرح خيالي بعيداً .

نزلت القاهرة في لقاء والدي خرج من الوطن للعلاج وجدت القاهرة تعج بالجرحى والمرضى اليمنيين تذكرت نظام الذل والعار للشعب اليمني الذي أرهق كاهل المواطن بجميع فواتير حياته المعيشية والصحية والتعليمية وتذكرت شعب لا يفكر وخصوصاً من لا يزالون يتبعون أو يمجدون الطالح حاولت أن أجد لهؤلاء مبرراً في إتباعهم لهٍ وتبريرهم أفعاله ، منهم الكثير في القاهرة سألتهم سؤالاً واحداً ماذا تعملون هنا الجواب معروف ( للعلاج ) لم يفكر هؤلاء الأشخاص إن ألدوله والنظام الذي يتغنون بهِ ملزم بإيجاد مكان في الوطن للإستطباب والعلاج مهما كان نوع المرض طالما يوجد له العلاج في أي بقعه من بقاع الأرض، موظفي مطار القاهرة الدولي يطلقون على رحلة الطائرة اليمنية ( طائرة العيانيين ) أي المرضى لم ينجح نظام صالح على أي صعيد يصرف اليمنيين في دول العالم ملايين الدولارات للعلاج ويهدر دخل قومي كان من الأحرى بأي نظام مهما كان فاسد أو أمي أو متخلف أن يحافظ عليه .

هذا وبعد هذه الثورة المباركة وبزوغ حلم جديد وآمل جديد نطلب في ألمقدمه حكومة الوفاق أن تعمل جاهده على حل هذا الوضع في أسرع وقت وذلك بعمل لجنه صحية من ذوي الكفاءات ألعلميه والمهنية الصادقة لمراجعة التراخيص التي بموجبها فتح كثير من العيادات والمشافي في ربوع الوطن لأصحاب الشهادات الطبية المزورة الذي تحول المرضى عندهم إلى مجرد زبون تجاري لا أكثير وتنتشر في أوساط هذا القطاع كثير من الأخطاء القاتلة الذي أدت وتؤدي إلى موت العديد من المواطنين .

تكثر هذه الحكومة الحديث عن التصحيح لم نجد شيئاً أو لم يلمس المواطن أي تغيير صحيح إن عمر هذه الحكومة لم يتجاوز الشهور وصحيح إن نصف أو يزيد أعضائها من الفاسدين المعروفين وصحيح أنها لا تملك من أمرها شيئاً ولكن إن يصل بهم الأمر إلى الاستهانة بجرحى هذه الثورة فهذه مصيبة وطامة كبرى وان لم نكرم ونعتني بأسر وشهداء وجرحى هذه الثورة ونكرمهم فذلك بادره إلى أن الثورة أو القيادات التي وصلت إلى سدة الحكم لا تختلف عن القيادات التي وصلت إلى سدة الحكم بعد ثورتي ٢٦-سبتمبر و١٤- أكتوبر حين أنكر أصحاب الفضل في هاتين الثورتين وأبعد وغيب من قام بها وضيعت أسر شهدائها واقصيوا من تاريخها عمداً وقسراً ولا يمكن لنا إن نترك التاريخ يعيد نفسه ويكرره .

دولة رئيس الوزراء يأمر بمعالجة الجرحى هل حساب الحكومة تلتهم ذلك أيادي الفساد المنتشرة في جميع مفاصل وزارة الصحة الجرحى في مصر لا يجدون من يدفع تكاليف عمليات علاجهم عبيد صالح الناتي المنصوري من احد جرحى ساحة مأرب يرقد بين المستشفى وسكنه في القاهرة منذُ أكثر من سنه ينتظر تقرير العملية لهُ فرق من أصحابه وعشيرته في الوطن أو من الجالية في القاهرة الذي جزأهم الله خيراً لم يقصروا وكان تكلفة أخر عمليه أجريت لهُ أكثر من أربعون ألف جنيه ولولا وجود شخصية وطنيه بجواره ويعرفه الشيخ محمد قاسم بحيبح لما وجد المبلغ وقام ذلك الشخص جزاه الله خيراً بتجميع المبلغ مع إتلاف شباب الثوره اليمنيه في مصر وتسديد المستشفى ،هذا وغير هذه الحالة الكثير الذي نعرفها والتي نجهلها .

تركيا تتبرع بعلاج مجموعه من جرحى هذه الثورة يسافر ثلاثين منهم لم يجدوا حق كروت الاتصال إلى ذويهم أو حق شراء قيمة شريحة لاستقبال المكالمات من أهلهم في الوطن يعمل أبناء الجالية اليمنية في أمريكا لجمع ما تيسر لإرساله لهم لكي يتمكنوا من تدبر الجزء اليسير من حياتهم .

رسالة عاجله .

السيد رئيس الحكومة ليس في دموعك خير أذا لم تترجم وتساهم تلك الدموع على اقل تقدير في علاج الجرحى والعناية بأسر الشهداء ارجوا تشكيل لجنه أذا لم تشكل بعد لمتابعة هذه الحالات والعناية بها ولا خير فينا ولا فيكم ولا في ثوره لم تعتني بعائلات شهدائها ومتابعة علاج جرحها