القبيلة والدولة في اليمن
بقلم/ منير العمري
نشر منذ: 8 سنوات و شهر و 15 يوماً
الإثنين 09 إبريل-نيسان 2012 04:18 م

حين نتكلم عن القبيلة بمفهومها التقليدي، أو البدو كما يصفهم رائد علم الإجتماع إبن خلدون، فإننا ببساطة نتكلم عن الفطرة والقيم الأصيلة، ودائما ما نستحضر في هذا المقام قيم من مثل الكرم والشجاعة والإقدام والرجولة والتضحية والبساطة والنجدة والشهامة والمروءة وغيرها كثير.

ومع أن إبن خلدون يمدح البدو، فهو لا ينسى الإشارة إلى بعض الجوانب السلبية التي تعتريهم حين تغيب عنهم القيم الجميلة والأصيلة السالف ذكرها وبخاصة حين يفتقدون البوصلة والتركيز والقيادة الحكيمة ويحيل إبن خلدون القارئ لمقدمته (مقدمة إبن خلدون)على بني هلال وبني سليم الذين أجتاحوا بلدان المغرب العربي في مرحلة ما من التاريخ وأعملوا فيها فسادا وتدميرا وخرابا وقضوا على العمران الذي كان يغطي، بحسب إبن خلدون، ما بين بحر الروم والسودان (والمقصود ما بين البحر المتوسط وبلدان جنوب الصحراء الكبرى التي يقطنها ذوي البشرة السوداء). وقد أعتادت القبائل قبل الإسلام على نهب أموال القبائل الأخرى وتدمير ممتلكاتهم في حروبها المتوالية، ولا يختلف الأمر مع المدن التي يغزونها فتجدهم يمعنون فيها تدميرا ونهبا وتخريبا، ولهذا يرى إبن خلدون بأنهم لا يدخلون بلدا إلا حل به من الفساد والخراب والدمار ما الله به عليم.

إذن القبيلة في الأصل مكون إجتماعي، لكنها لم تعد كذلك في تاريخ اليمن المعاصر.فالقبيلة كانت وما تزال لاعبا سياسيا رئيسا وبالذات في الشطر الشمالي من اليمن، وفي فترات كثيرة تماهت القبيلة مع الدولة بطريقة عجيبة لدرجة أنه بات من العسير تمييز الحدود الفاصلة بين القبيلة والدولة. وفي مناسبات كثيرة كانت القبيلة أكثر حضورا من الدولة وبخاصة في اليمن الجمهوري (ما بعد ثورة السادس والعشرين من سبتمبر 1962م)، ومع ذلك فقد ظلت علاقة الدولة بالقبيلة ترواح بين الحضور التام والقطيعة الكاملة (كما كان عليه الحال في عهد طيب الذكر السيد الرئيس إبراهيم الحمدي) خلال الفترة الممتدة بين العامين 1962م و 1978م –والعام الأخير هو العام الذي صعد فيه المخلوع صالح إلى السلطة في الشطر الشمالي من الوطن.

وفي الشطر الجنوبي من الوطن الذي سادت فيه الإشتراكية أختفت القبيلة كمكون إجتماعي وبالذات في المدن وحتى المناطق القبلية التي تتاخم مناطق القبائل في الشمال تخلت إلى حد كبير عن الثقافة القبلية وطبعا لا عجب في ذلك فإلاشتراكية تقوم على المساواة بين الناس في الحقوق والواجبات وقد تمثلت قيادات الحزب الإشتراكي اليمني في مرحلة من المراحل هذه الروح وإعتمدت مصلطحات مثل "الرفيق" و "الأخ"، كما أن أغلب القيادات تخلت عن ألقابها وأكتفت في تعريفها بالإسم الثلاثي.وظلت ثقافة التحضر والمدنية حاضرة بقوة في محافظات الجنوب حتى العام 1994م، وهو العام الذي وضعت فيه الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب أوزارها وأنتصر فيها المخلوع وحلفاؤه بحيث تمكنوا من إزاحة الحزب الإشتراكي من الحكم. عندها بدأ في إعادة تشكيل الوعي والشارع في المحافظات الجنوبية وشهدت التطلعات المدنية تراجعا ملحوظا لصالح القبيلة التي كانت قبل ذلك في خبر كان.

يصور اليمن اليوم على المستوى الإعلامي وكذلك من قبل الباحثين والمتتبعين للشأن اليمني على أنه مجتمع قبلي – متخلف احيانا – وهذا ينافي الواقع جملة وتفصيلا وفيه من المغالطات الشيء الكثير. ومن المعلوم بأن المناطق التي تصنف على أنها مناطق قبلية صرفة تقع أغلبها في الوسط وفي إقليم شمال الشمال وهذه المناطق لا تشكل سوى ما نسبته 20% من إجمالي سكان اليمن، بحسب الإحصاء العام للمساكن والسكان والمنشأت الذي نفذه الجهاز المركزي للإحصاء في العام 2004م.

ومن المعروف بأن ثقافة شبه مدنية تسود في أغلب مناطق ما كان يعرف سابقا بالشطر الشمالي من اليمن وبالذات في محافظات كتعز والحديدة وإلى حد كبير إب وهي محافظات تشكل الثقل السكاني في الماضي والحاضر، حيث يميل الناس عادة إلى الهدوء والسكينة والسلم وسعة البال. وللعلم فإن أغلب الناس اليوم، وبالذات في مناطق الوسط والجنوب والشرق، لا يعرفون ما هي القبيلة التي ينتمون إليها ولا يلقون بالا لذلك، وجرت العادة أن ينتسب الناس في مناطق كتعز مثلا إلى القرية أو المديرية التي ينتمون إليها أو أن يكتفي بعضهم بذكر إسمه الثلاثي دون حاجة لذكر القبيلة التي ينتمي إليها.

المخلوع صالح والقبيلة

لم يحدث في التأريخ المعاصر لليمن أن حضرت القبيلة سياسيا بتلك القوة التي حضرت بها في عهد المخلوع صالح الذي مكن القبيلة من أن تضرب أطنابها في الحياة السياسية في اليمن بعد تسلمه للسلطة في العام 1978م. وقد عمل الرجل بعد توليه السلطة على وإحياء القبيلة بث الروح فيها من جديد بعد أن كادت تختفي ونسج علاقات شديدة التعقيد مع شيوخ القبائل الذين قربهم منه وأغدق عليهم الأموال والمناصب والرتب العسكرية، وهي أمور ساهمت في إطالة أمد حكمه. وأسس لذات الغرض مصلحة القبائل التي مولها من أموال الشعب وعرقه وهدفها بيع وشراء الولاءات والذمم.

ليس هذا فحسب، بل عمل الرجل على إحداث زواج من نوع خاص بين القبيلة والدولة، وجعل القوامة في هذا الزواج من نصيب القبيلة.وكان المؤهل الوحيد الذي أعتمده المخلوع لكي تحصل على المناصب وتغدق عليك الأموال، إن كنت شيخا، أن تكون فاشلا دراسيا وفاسدا أخلاقيا وخانعا ومطيعا على المستوى الشخصي. وللعلم فهذا الزواج لم يقتصر على القبيلة والدولة بل تعداه إلى المزواجة بين الوظيفة الحكومية والتجارة، وهي أمور لا تحدث إلا في دول العالم الثالث وبالذات في اليمن "غير السعيد بالطبع" التي يمتهن فيه الرئيس أو الوزير التجارة بجانب وظيفته الرسمية ولا يرى ضررا في ذلك.

وهذه المزواجة جلبت الوبال على الوطن والمواطن معا، وبدلا من أن يكون المسئول الحكومي هو الرقيب على موارد الدولة والمسئول عن تصريفها على الوجه السليم، غدا أول من يتأمر على البلد سعيا وراء العمولات والشراكات وخلافه وليست قصة ميناء عدن عنا ببعيد أو حتى صفقة الغاز المسال الذي يصدر ويباع بأرخص الأثمان "بسعر التراب حد قول العامة".

وطبعا للمسئولين والمشائخ وحمران العيون من أبناء القبائل نصيب في المناصب الحكومية والأموال ويعرف الكثير بأن البنوك كانت مفتوحة على مصراعيها لهم للحصول على قروض بعشرات الملايين أو فتح إعتمادات مستندية بملايين الدولارات دون أن يكون لديهم في حساباتهم ريالا أو دولارا واحدا. وهولاء المشائخ التجار مارسوا التجارة بطريقة التجربة والخطأ، فإن نجحت كان بها وإلا فالموضوع لا يتعدى أكثر من جرة قلم لإعفائه من القروض، وبذا نافسوا وتغلبوا على التجار الحقيقيين الذين يرفدون خزينة الدولة بالمليارات كونهم (المشائخ التجار) لا يدفعون شيئا للجمارك أو الضرائب وخلافه.

أعود وأقول بأن الرئيس المخلوع يحمل وزر إحياء وإنعاش القوى والتكتلات القبلية على حساب المدنية والتحضر ولعب دورا خارقا في إضعاف سلطة الدولة وعدم تمكين سيادة القانون وأعتمد سياسة الترضيات مع القبائل التي إعتادت على خطف السواح الأجانب أو قطع الطرق أو تفجير أنابيب النفط.وهذه الترضيات أغرت الكثير من القبائل والأطراف الأخرى للقيام بأعمال مماثلة بغرض إحقاق حق أو حتى للحصول على إمتيازات مالية أو عينية.

وبما أن الإستنساخ والتفريخ كانت سياسة أصيلة من سياسات نظام صالح بدءا بإستنساخ وتفريخ الصحف والمواقع الإليكتروينة وليس إنتهاءا بتفريخ الأحزاب، فالقبيلة لم تكن إسثناءا حيثقام المخلوع بتفريخ المشائخ وبخاصة أولئك الذين لا يروقون له أو ينتمون لأحزاب معارضة، كما قام بخلق وإثارة الفتن والمشاكل بين القبائلودعم قبيلة ضد أخرى فيما يعرف بسياسة "فرق تسد" الشهيرة. وقد ساهمت كل هذه السياسات في خلق جيل من البلاطجة من النافذين والمشائخ عديمي الدين والضمير والصلاحية والذين لا يعرفون معروفا ولا ينكرون منكرا.

وعليه فحضور القبيلة في الوعي الجمعي المعاصر بات يحمل في وجدان وذاكرة الشعب اليمني الكثير من المعاني السلبية أكثر مما يحمل من المعاني الإيجابية، حيث صار يتبادر إلى الذهن بمجرد الحديث عن القبائل والمشائخ الفساد المنظم وقطع الطريق وإخافة السبيل ونهب الإراضي والإبتزاز والإنتهازية والتعدي على الضعفاء والمساكين وتفجير أنابيب النفط وغيرها من الصفات السلبية.

صنعاء والقبائل

لقد ظلت العاصمة صنعاء عبر التاريخ هدفا للقبائل المسلحة التي تحيط بها إحاطة السوار بالمعصم وقد سجل التاريخ عددا من الحالات التي هاجمت فيها القبائل صنعاء ودمرت خلالها البيوت ونهبت الممتلكات ولم تسلم منهم حتى الأشياء التي ثقل وزنها وقل ثمنها. وفي هذا الصدد تجود الذاكرة الحية بقصة الأمام أحمد يحيى حميد الدين الذي كافئ القبائل التي ناصرته بعد فشل ثورة العام 1948م بإستباحة مدينة صنعاء لمدة ثلاثة أيام.وسيبقى هذا حالها ما بقيت هذه القبائل المسلحة على تخومها وسيكون هناك جولات وجولات من الصراع والنهب والسلب.

يحضرني هنا قصة حصلت معي في شهر يونيو العام الماضي وكنت يومها في أحد ورش صيانة السيارات ويومها كان هناك مناوشات مسلحة في حي الحصبة وكان أحد المنتظرين من أبناء القبائل. وعند تجاذبنا أطراف الحديث فاجأني بأنه يتمنى أن تعم الحرب كامل صنعاء. سألته عن السبب! فإجاب: نريد أن ننهب بيوت صنعاء وبالذات بيوت المسئولين. طلبت منه أن يفصح أكثر عن أولئك الذين يريد أن ينهب بيوتهم، فإجاب "من شق" بس أهم شي بيوت آل الأحمر وبيت الأنسي وغيرهم. وعندما سألته عن السبب الذي يجعله يفكر في نهبهم، أجاب بأنهم سرقوا أموال الشعب. فسألته عن الأخرين كـصالح وأولاده وأولاد أخيه، فرد "لا". سألته سؤالا أخر: ولماذا تود نهبها وماذا ستفعل بالمنهوبات؟ أجاب "لأنها حقنا" و"بشلها لي". قلت له حينها،حتى وإن كانوا كما تقول، أنت لا تختلف عنهم وأنت سارق مثلهم؛وحسبتك ستقول "سوف أعيدهالخزينة الدولة لإنها أصلا سرقت منها"!

في تقديري لم يعد في صنعاء ما يغري على إبقائها عاصمة لليمن الموحد فقد أستنفذت كل مؤهلاتها، فهي عاصمة تخنقها الجبال ويتهددها شبق القبائل المتعطشة للنهب والسلب والدماء بنفس الدرجة التي يتهددها نفاذ المخزون الجوفي من المياه الصالحة للشرب.

ويلزم الحكومة الحالية أن تفكر جديا في نقل العاصمة إلى ثغر اليمن الباسم، مدينة عدن الجميلة. وهذه فرصة لا تعوض وعلى الرئيس هادي والحكومة أن تستغلها. أعتقد بأن السيد الرئيس علي سالم البيض أرتكب خطأً تاريخيا وإستراتيجيا فادحا بقبوله بأن تكون صنعاء العاصمة. كان يجب، أثناء توقيع إتفاقية الوحدة بين الشمال والجنوب،أن يصر على أن تكون عدن هي العاصمة طالما وقد قبل التخلي عن منصبه كرئيس للشطر الجنوبي حينها.

ولو وقع الاختيار على العاصمة في عدن حينه لسلم الناس شر القبائل ولربما سمح ذلك لمن أضطر منهم للعيش في عدن لإكتساب ثقافة جديدة قائمة على التسامح والبساطة والتعايش وأعتقد بأن مناخ عدن يساعد على ذلك، كما إن الإختلاط بالتوليفة الرائعة لسكان هذه المدينة الكوزوموبوليتانية سوف يساعد على إكتساب الثقافة المدنية والنظام والتعايش مع الأخر.

القبيلة والثورة

أثبتت ثورة الشباب بأن القبيلة يمكن أن تتحول إلى وتندمج مع الدولة المدنية إذا ما تم إشراكها في المشروع المدني وقد رأينا بإم أعيننا أبناء القبائل في مختلف الساحات وهم يتركون السلاح ورائهم في المنازل ويلتحقون بساحات الحرية والتغيير في كل ربوع الوطن يناضلون جنب إلى جنب مع إخوانهم الشباب بصدور عارية وقلوب مفتوحة وأحلام عريضة، لكن تظل هناك حاجة إلى إعادة هيكلة القبيلة بطريقة تحفظ القيم الجميلة والأصيلة وتقضي على القيم السلبية

*المدير التنفيذي للمركز اليمني لقياس الرأي العام

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالفتاح الحكيمي
22 مايو .. وحدوي مع الانفصال والعكس
عبدالفتاح الحكيمي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالكريم صلاح
الكويت عنوان ونموذج العطاء العربي الأصيل
عبدالكريم صلاح
كتابات
عبدالرحمن الراشدثعابين صالح في اليمن
عبدالرحمن الراشد
د.صالح الحازبيهادي ينبش عش الدبابير
د.صالح الحازبي
مشاهدة المزيد