رسالة إلى فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي
بقلم/ محمد حسان
نشر منذ: 9 سنوات و 3 أشهر و 24 يوماً
الجمعة 24 فبراير-شباط 2012 10:35 م

فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي أهنيك من أعماق قلبي بهذا اليوم التاريخي الذي انتظرناه وحلمنا به على مدى عقود فقد تحقق حلم التغيير وجاء اليوم الذي أصحو فيه ولي رئيساً جديداً بعد أن كانت السلطة محتكرة على عائلة وشخص واحد لأكثر من ثلاثة عقود سيدي رئيس الجمهورية عليك أن تنظر إلى الحكم على أساس انه مغرم وليس مغنم وأن تسبق أفعالك أقوالك وليكن لك من سابقيك عضة وعبرة فلو دام الملك لغيرك ما وصل إليك والعاقل من اتعظ بغيرة ولأهمية العبرة قال تعالى(لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُوْلِي الأَلْبَابِ) سيدي الرئيس إن صلاح الحاكم يعود إلى حسن اختيار جلساءه وحاشيته وإن مما أهلك من كان قبلك أنه ترك الشعب وراء ظهره وعمل بشتى الطرق من أجل تأمين وحماية كرسي الحكم فكانت عاقبته أن صبر الشعب نفذ وخرج يزأر ويثور كالبركان الغاضب حتى استرد ما غُصب وأخذ منه .

سيدي رئيس الجمهورية اعلم أن الشعب هو مالك السلطة ومصدرها فاعمل جاهداً على أن تخفف من هموم هذا الشعب المغلوب على أمره وكن لهم نعم الأب ونعم الأخ وكن عوناً على نوائب الدهر وأرفق به وتذكر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (( اللهم من ولي من أمر أمتي شيئا فشق عليهم فاشقق عليه، ومن ولي من أمر أمتي فرفق بهم فارفق به)) .

سيدي رئيس الجمهورية إن كل شيء في هذه الدنيا سوف يذهب ولن يبقى إلا الذكرى الحسنة وما صنع الحاكم من أجل شعبه وانظر إلى نماذج من الحكام الذين حملوا مسؤولية الحكم وصنعوا في أوطانهم من اللاشيء وبنو أوطانهم بمشاركة شعوبهم فخلدوا أسمائهم في قلوب شعوبهم ورأيت كيف كانت صور بعضهم تعلو فوق الرؤؤس يحملها الأبناء في الساحات لأن الآباء حدثوهم عن عدل ذالك الحاكم واهتمامه بالشعب فكان حياً في القلوب حتى بعد رحيله.

فخامة رئيس الجمهورية : إن الشباب هم قادة المستقبل وبالأجيال تبنى الأوطان و إن إهمال الشباب هو إهمال بالوطن فعليك أن تجعل للشباب حضاً من خططك وعناية خاصة وتزيل الكابوس الذي يحطم أحلامهم ويضع حداً لقدراتهم وعطائهم للوطن وتمحي شعور الشاب اليمني بالغربة وهو في وطنه وصعوبة حصوله على التعليم المجاني والدعم من قبل الدولة ثم القضاء على التمييز ألمناطقي والمحسوبية والوساطة التي عطلت مبدأ وضع الشخص المناسب في المكان المناسب .

سيدي رئيس الجمهورية الحذر ثم الحذر من المطبلين الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون الذين يربطون مصالحهم بمصلحة بقاء الحاكم فيعملون بكل الوسائل لأن يبقى الحاكم حتى ولو كان ذالك على حساب الشعب فإن فترة ولاءهم تنتهي بانتهاء مصالحهم .

وفي الأخير سيدي رئيس الجمهورية نحن اليمنيون نقدر حجم المسؤولية التي ألقيت على عاتقكم ثم اعلم سيدي أننا لا نريد أن تمتلك الفانوس السحري وتحول لنا اليمن إلى ماليزيا بين ليلة وضحاها أو أن تزرع لنا الأرض ذهباً كل ما نريد هو أن يكون هناك جهد مبذول وبالإخلاص و صدق النية ستهون كل الصعاب وستتحقق كل الأمنيات .