الصديق فايرستاين. .معذرة .. أنت لم تعد صديقا
بقلم/ د. عيدروس نصر ناصر
نشر منذ: 8 سنوات و 3 أشهر
الإثنين 26 ديسمبر-كانون الأول 2011 09:04 م

تماما مثلما فعلت حكومته الخبيرة بكل شيء والتي ترصد دبيب النمل وحركات الحشرات على وجه الأرض وتعلم ما فوق الأرض وما تحتها من توالد الكائنات الدقيقة حتى أماكن تموضع قواعد الإرهابيين، عندما أصرت على امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل وقررت أن تشن حربها الهمجية التدميرية على العراق التاريخ والحضارة والعلم والتكنولوجيا لتحيل كل ذلك إلى حطام دولة وإلى مجموعة من العشائر والطوائف المتناحرة في ما بينها وإلى كتلة من الخرائب يحتاج إعادة ترميمها إلى مئات السنين، تماما كهذا فعل السيد جيرالد فايرستاين السفير الأمريكي بصنعاء عندما أكد بأن مسيرة الحياة التي انطلقت من تعز إلى صنعا مارة بعدد من المدن والمحافظات اليمنية سيرا على الأقدام دون أن تكسر في طريقها غصن من شجرة أو زجاجة عصير على مدى خمسة أيام، لتبعث رسالة إصرار وتمسك بخيار الثورة السلمية، ليؤكد (سعادته) أنها ليست سلمية، دونما إشارة إلى المعطيات والبراهين التي انطلق منها ليحرض القتلة ومصاصي الدماء على الاعتداء على المشاركين في المسيرة فيقتلوا عشرة بينهم نساء ويجرحوا العشرات.

لم يكن يعلم وربما كان السيد فايرستاين بعلم أن القتلة قد أعدوا الكمائن عند مداخل صنعا حينما أطلق تصريحه، وربما لم يكن القتلة بحاجة إلى الضوء الأخضر من سعادته ليشرعوا في حفلة القتل لكنه عندما أعطاهم هذا الضوء الأخضر كان بذلك يقول لهم: اقتلوا ولا تقلقوا فنحن معكم وسندافع عنكم فما كان منهم إلا إن شرعوا في حفلة الدم كعادتهم على مدى ثلث قرن خلا.

كان الأغرب من هذا التصريح المنحاز إلى القتلة تشديد سعادته على ضرورة الإسراع في إنجاز قانون الضمانات، الذي تضمنته المبادرة الخليجية والذي قيل لنا ذات يوم أن سعادة السفير اعتذر عن التوقيع عليها مع غيره من السفراء الأوروبيين كشهود لأن قوانين بلدانهم تحرم حماية المجرمين، بيد إنه هذه المرة تصدر المشهد وفي يوم واحد وتصريح واحد ليحرض على القتل أولا ثم ليطالب بحماية القتلة ثانيا وهو ما يبعث رسالة واضحة للقتلة فحواها: اقتلوا ما طاب لكم فأنا ساطالب بحمايتكم من المساءلة فلا داعي للقلق.

كنت حتى وقت قريب أصدق ما يقوله لنا السيد فايرستاين بأنه يرى بأن السبب الرئيسي في كل ما تعانيه اليمن من فساد وعبث وإرهاب وتشظي وانقسام وتدهور اقتصادي وأخلاقي وأمني ومن انتشار الإرهاب ولحروب الثأر وتجارة سلاح في اليمن، هو وجود وجود نظام غير مؤهل لإدارة الحكم في اليمن، وكنا نصدقه عندما كان يأتي إلينا ليقول لنا أنه وبلاده مع التغيير ومع صيانة الحريات العامة وأنه ضد انتهاك حقوق الإنسان ولا يمكن أن ينحاز إلى القتلة واللصوص والفاسدين وممولي الإرهاب وكنا فقط نعتبر أن عدم تصريحه بكل ذلك يعود للاعتبارات البروتوكولية والدبلوماسية، لكنه اليوم وبهذا التصريح المؤدي إلى القتل خرق كل بروتوكول وكل اعتبار للدبلوماسية وأظهر ليس فقط انحيازا إلى القتلة والمجرمين بل ورغبة جلية في تحريضهم على ممارستهم لهوايتهم المفضلة.

في كثر من القاءات التي كانت تجمعنا به كنا نقول عنه: الصديق فايرستاين، أما اليوم فلم يعد من اليمنيين المحترمين من يمكن أن يطلق عليه هذا اللقب فهو فقط يمكن أن يكون صديقا للقتلة ومصاصي دماء الشعب ومحترفي الإجرام حتى وإن كانوا ممسكين بقيادة بعض الأجهزة ألأمنية والعسكرية.

يا سعادة السفير!

سيمضي القتلة والمجرمون ولصوص المال العام وناهبي الأراضي والثروات مهما تبوأوا من المواقع والمناصب، وسيبقى الشعب اليمني ما دام الكون قائما، وغدا قد ننسى الكثير من الحوادث والمواقف العابرة لكننا لن ننسى أبدا أن صديقنا فايرستالين قد حرض ذات يوم على قتلنا.

أيها الصديق فايرستاين أنك لم تعد صديقا إلا للقتلة والمجرمين فهنيئا لك ذلك.

برقيات:

* من مهازل السلوك السلطوي المضحك المبكي أن علي عبد الله يعلن إدانته للاعتداء الذي تعرضت لع مسيرة الحياة من قبل قوات ابنه وابن أخيه وراح يحمل المسئولية حكومة الوفاق الوطني، . . . إنه لا يقتل القتيل ويمشي في جنازته فقط، بل إنه يقتل القتيل ويدين القاتل ببجاحة لا نظير لها.

* من غرائب الأمور أن مسيرة الحياة تقابل من رأس النظام وأولاده بالموت، . . .إنه التخصص : الشباب يقدمون الحياة التي يودون استعادتها بعدما دمر النظام كل مقوماتها، والسلطة تقدم الموت الذي أتقنت صناعته عبر عقود متواصلة من الزمن .

* خاطرة شعرية:

مالي أرى اليــمن الميمون دامعةٌ عيونه مثل ماء الســيل تنهمرُ؟

الناس تســـمو إلى العليا مجازفةً بالعلم تقتحم الدنيا وتبـــــــتكرُ

ونحن نلـــــــــهو بأوهامٍ مطرزةٍ نضاجع القات بالأوهام نعتجرُ

مالي أرى جلّ هذا الشعب ظامئةٌ   جموعهُ لشروط العــــيش تفتقرُ

ما للفساد الذي قلنا سندحرهُ ينمو ونحن الألى نذوي ونــــــندحرُ نه مع التغيير واحترام حقوق الإنسان وإنه يعلمن أن علي عبد الله صالح هزو سبب البلاء والإرهاب والفساد والتشظي الذين تعاني منه اليمنيأن السبب الرئيسي لكل بلاوي وآفات اليمن وأوبئته السياسية والأخلاقية والاقتصادية والبيئية هو وجود علي عبد الله صالح وأنه مع التغيير السلمي وضد انتهاك حقوق الإنسان