تشكيل الجبهة العريضة ليس صعودا إلى المريخ
بقلم/ د. عيدروس نصر ناصر
نشر منذ: 3 سنوات و 11 شهراً و 13 يوماً
الأربعاء 03 ديسمبر-كانون الأول 2014 09:22 ص


منذ أسابيع كان كاتب هذه السطور قد توجه بالدعوة إلى بناء جبهة وطنية جنوبية عريضة تستوعب كل ألوان الطيف السياسي الجنوبي بهدف توحيد كلمة الجنوبيين على قواسم مشتركة واضحة هي أصلا جلية في خطاب كل المكونات السياسية الجنوبية بدون استثناء وتتمثل في تقرير مصير الشعب الجنوبي واستعادة الدولة الجنوبية بحدود 21 مايو 1990م من أجل الشروع بعد ذلك في بناء النظام الجنوبي الجديد المعبر عن تطلعات كل أبناء الجنوب والمستجيب لمتطلبات العصر في دولة مدنية ديمقراطية تعددية قائمة على الحريات العامة والتداول السلمي للسلطة وتحقيق العدالة الاجتماعية ومن خلال التوزيع العادل للثروة بما يحقق مصالح كل الطبقات والشرائح الاجتماعية؛ وبدون قيادة ائتلافية موحدة كهذه، تعبر عن كل الجنوبيين لا يمكن الحديث لا عن استعادة الدولة ولا عن تقرير المصير ولا حتى عن إحداث تغيير فعلي في ميزان القوى لصالح تحقيق تلك الأهداف.
هناك جذر ثقافي ومعرفي يكمن وراء فشل مكونات الثورة الجنوبية في الالتفاف حول بعضها وتكوين واجهة سياسية تعبر عن الجميع، هذا الجذر يتمثل في عدم القدرة على التمييز بين مفاهيم الوحدة والتحالف والاختلاف والتباين والتخاصم.
 هذه المفاهيم هي مستويات من العلاقة بين الأطراف السياسية المختلفة، لكن عندما تكون هذه الأطراف منخرطة في فعالية واحدة وترفع شعارات مشتركة وتقريبا متطابقة وتعلن العمل من أجل تحقيق هدف مشترك واحد وتستخدم نفس الوسائل المشتركة فلا أدري ما الذي يمنع هذه الأطراف من أن تعمل معا على تكوين حامل سياسي واحد للقضية التي تناضل من أجلها.
هناك اعتقاد لدى الكثير من الناشطين السياسيين في الجنوب على وجه الخصوص إن القوى السياسية ما لم تكن متحدة ومندمجة مع بعضها فهي لا بد أن تكون متعادية ومخاصمة لبعضها البعض وبالتالي فهي في صراع مع بعضها والصراع في العادة لا ينتهي إلا بقضاء أحد أطرافه على بقية الأطراف، وهو موروث عريق في ثقافتنا السياسية العربية والإسلامية، ما يفسر لنا لماذا كل تاريخنا السياسي ليس سوى تاريخ الحروب والانقلابات وتصفيات القوى السياسية بعضُها بعضا، وللأسف انتقل هذا النوع من العلاقة إلى القوى المعارضة ومنها حراكنا الجنوبي السلمي الذي يخوض ثورة شعبية سلمية قل نظيرها منذ أكثر من سبعة أعوام.
ليس صحيحا أن البديل الوحيد للوحدة والاندماج هو الخصام والصراع، أو بعبارة أخرى ليس صحيحا أن الجنوبيين أمام خيارين فقط هما: إما التفكك وبالتالي التنازع والصراع وإما الوحدة والاندماج، هناك خيار ديمقراطي حضاري آخر يوفر على السياسيين كلفة النزاع والصراع ويحميهم من الذوبان في بوتقة الاندماج الذي قد لا تتوفر شروطه ويسهل عملية النضال من أجل الأهداف المشتركة لمختلف الفرقاء السياسيين، ذلك هو خيار التحالف وقيام أطار وطني عريض تنخرط فيه جميع مكونات العملية الثورية الجنوبية للتمكن من حشد كل الطاقات من أجل بلوغ غايات الثورة وأهدافها المنشودة.
سيكون من الصعب وربما من المستحيل على كل المكونات السياسية أن تتفق في جميع الرؤى والمواقف من جميع القضايا والخطوات والتكتيكات والأهداف السياسية بعيدة المدى، وهو أمر مفهوم، لكن هل هذا يقتضي أن نضحي بالثورة وبقضية الوطن حتى يبقى المختلفون على اختلافاتهم، أم أن على العقلاء أن يبحثوا عما هو مشترك بين الجميع، وهو في حالتنا الجنوبية واضح وضوح الشمس في رابعة النهار، وفي ضوء ذلك الاتفاق على كيفية العمل المشترك من أجل تحقيق الهدف المشترك بالوسائل المشتركة المتوافق عليها.
الأهداف المشتركة تسمى في علوم السياسة (وفي علم الرياضيات أيضا) "القواسم المشتركة" والعمل المشترك يسمى أيضا في علم السياسة "التحالف السياسي"،  . . ذلك هو الجبهة الوطنية العريضة التي دعونا لها منذ أكثر من شهرين، والتي كان من الممكن الشروع في بنائها منذ انطلاق الحراك السلمي أو على الأقل منذ بداية الاعتصام الأخير في 14 أكتوبر المنصرم.
عدم اتفاق المكونات السياسية (المتفقة في كل شيء) على قيام هذا التحالف الوطني العريض يكشف أن لدى البعض حسابات خاصة لا علاقة لها بالوطن والشعب، ومن يعمل لحسابه الخاص عليه أن يكف عن الحديث باسم الشعب ويعلنها صراحة أن لديه مشروع آخر غير ما يتحدث به إلى الجماهير أما الاستمرار في هذا السلوك المزدوج ـ الإعلان عن نفس الأهداف والشعارات والمطالب التي يرفعها الآخرون ورفض العمل مع هؤلاء الآخرين ـ فهو إنما يعرض أصحابه للتشكيك والتساؤل والاشتباه وهو يلحق من الأضرار بالثورة الجنوبية أبلغها، لأنه يتسبب في تعطيل طاقات متوفرة ويهدر طاقات في غير مجالاتها ويوسع الشكوك والاتهامات ويثير أجواء عدم الثقة بين أصحاب القضية الواحدة والهدف الواحد.
إننا عندما ندعو إلى بناء جبهة وطنية عريضة (ولتسم أية تسمية يتفق عليها الفرقاء) لا نطلب من المكونات السياسية غزو المريخ أو حتى تسلق قمة إيفرست، بل نطلب منهم عملا سياسيا بشريا مقدورا عليه: أن يجتمع قادة المكونات ويكلفوا ثلاثة أو أربعة من السياسيين والقانونيين ليعدوا وثيقة أساسية ولو من صفحتين تحدد الأهداف والمبادئ المشتركة ويتوافق القادة على قوام وهيكل قيادة هذا العمل التحالفي وتحديد مهام الدوائر والأقسام وشكل رئاسة الجبهة (والتي يمكن أن تكون دورية بين المكونات تبعا لمعيار يتفق عليه المجتمعون) وحيث أن المؤتمر الجنوبي الجامع قد تعثر كثيرا واستنزف جهدا ووقتا كبيرين فإنه يمكن أن يتم إشهار الجبهة الوطنية العريضة في اجتماع للقيادات دونما حاجة إلى مؤتمر موسع، ويمكن أن يعلن عن بقاء باب الانتماء إلى هذا الكيان مفتوحا لمن شاء حتى لا يستثنى أحد من بعض المكونات حديثة النشأة أو ممن قد تنشأ بعد الإعلان.
الوقت يمضى بسرعة الصاروخ والطاقات البشرية المتكدسة في الساحات والميادين لها أمزجة مختلفة ومتقلبة وإذا لم يستثمر المزاج الثوري القائم اليوم فغدا قد يكون متأخرا ومتأخرا جدا
برقيات:
*  تنشر العديد من المواقع الإلكترونية أخبارا عن توجيه إنذار للمواطنين الشماليين من قبل بعض من يدعون أنهم يمثلون الحراك السلمي في هذه المديرية أو تلك، يطلب من هؤلاء المواطنين مغادرة الجنوب في مهلة زمنية محددة، وهذا السلوك إن صح إنما يمثل انحرافا أخلاقيا صارخا عن قيم الثورة والنضال السلمي ويقدم خدمة مجانية لأعداء الثورة الجنوبية.

*  الثورة السلمية الجنوبية ـ وهي سلمية في المقام الأول ـ هي ضد الطغاة والمستبدين والناهبين واللصوص والقتلة وليست ضد الباعة المتجولين أو عمال المطاعم والحوانيت والبناء والإنشاء والتجارة، بل إن هؤلاء ينبغي حمايتهم من أي عدوان حتى لو كان من السلطة نفسها.

*  يقول الإمام الشافعي رحمة الله عليه:

الناسُ بالـــناسِ ما دام الحــيـاءُ بهــمْ      والســــــعدُ لا شـكَّ تــاراتٌ وهبـَّاتُ

وأفضلُ الناسِ ما بين الورى رجلٌ      تقــضى على يـدهِ للــنـاسِ حاجاتُ

لا تمنعنَّ يـدَ المعــروفِ عــن أحــدٍ     مـــا دمـتَ مقـــتدراً فالســعدُ تـاراتُ

واشكرْ فضائلَ صـــنع الله إذ جعـلتْ     إليــــــكَ لا لكَ عنــد النـاسِ حـاجـاتُ

 قـد ماتَ قــومٌ وما ماتتْ مكــارمهمْ     وعاشَ قـومٌ وهـم في الناس أمواتُ
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
موسى عبدالله  قاسمالولاية السبئية قادمة..
موسى عبدالله قاسم
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
العميد الركن / محمد جسار
تحرير الحديدة والتدخل الخارجي
العميد الركن / محمد جسار
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
موسى عبدالله  قاسم
الهاشمية والارتزاق النبوي 2
موسى عبدالله قاسم
كتابات
عبدالله محمد شمسان الصنويمع نفسك يا عبده
عبدالله محمد شمسان الصنوي
عبدالكريم محمد الاسطىاليمن ...ماأجملها من كلمة..!!
عبدالكريم محمد الاسطى
مشاهدة المزيد