كش صالح ... فقل آمنت !
بقلم/ علي بن عبدالله الدربي
نشر منذ: 8 سنوات و 10 أشهر و 27 يوماً
الجمعة 28 أكتوبر-تشرين الأول 2011 07:36 م

السعيد من وُعظ بغيره ... والأسعد من وُهبت له الحياة مرة أخرى , فنجا من شراك الموت , وقد عاين السكرات...!

يا صالح : بأي عقل تفكر يا صالح , وبأي قوة تحتمي , وبإي حصن تلوذ , وإلي أي سند تلجأ , وبإي حبل تعتصم , فقد كان زين العابدين بن علي أشد بوليسية وتماسكًا منك .. فهرب , وكان مبارك أكثر عمالة وخيانة منك .. فسُجن , وكان القذافي أكثر دموية وجنونًا منك .. فقُتل !

وقلي بربك يا صالح أين هي الألقاب من بن علي , وأين باتت الأوسمة من مبارك , وكيف أضحت الشارات في رفيقك القذافي !

يا صالح أجمع الشعب اليمني على رحليك , ومعهم المجتمع الخليجي والعربي والمجتمع الدولي , وأنت لا زلت تهرطق بالشرعية , وتتغنى بالدستورية , وتصغي لصوت القلة القليلة من أزلامك وأتابعك , وقد أوثقوا حبل الإعدام على عنقك , من حيث لا تدري , فأضحيت لهم تابع وقد كانت القائد , وأصبحت المطلوب الأول للعدالة وهم القتلة المجرمون .

يا صالح أردنا لك العزة فركتلها برجلك , وهبنا لك الحياة فأدبرت عنها , أعطيناك العفو عما مضى , فأبيت إلا أن تثخن نفسك بالإجرام , وقد أردنا لك الرحيل المشرف فلم تسمع , وأردنا لك الخروج الآمن فرفضت , وأردنا لك أن تنعم مع أهلك فعاندت وكابرت .

فقلي بربك يا صالح ... كيف كانت نهاية القذافي !, وأين هي باديته !؟ وأين قتاله وجهاده !؟ وقد زعم , وأين حصونه وقصوره !؟, وقد لجأ إلي جحر كالجرذان , وأين هم حشمه وخدمه وجنده وأبناؤه وحراسه !؟, وقد سقط ذليلًا بيد الثائرين , مضرجًا بالخزي , ملطخًا بالمهانة , متدثرًا بالجبن , فبئس المصير ! وبئس المآل ! وبئس النهاية !

يا صالح : راقب الله تعالى وأخشى منه , ولا تخشى من أحد , وأعلم أن عذاب الله لو حلّ , فلا من حصن تلوذ به , ولا من ملجأ تلجأ إليه , ولا من رفيق يقيك , ولا من مبادرة تحميك , ولا من بوق يدافع عنك , و لن يغنيك أحد , ممن يصبغ عليك الألقاب , فقل آمنت بالله !

يا صالح إنك تقف على شفا جرف هار , وأزلامك يدفعونك إلي تلك الهاوية فهلا عقلت !

وأعلم أن أي حصانة هي هراء , وأن أي ضمانة هي محض سراب , فإن نجوت من عذاب الدنيا , فمن ينجيك من الآخرة , والآخرة أشد وأبقى , وهيهات هيهات أن تنجو وقد سفكت الدماء ...! فأقرأ تاريخ من سبقوك , و تأمعن جيدًا , وفكر مليًا ... فما دُون في جبين ربيع الثورات العربية ..! فلن تجد عيناك سوى ...

بن علي هرب , ومبارك سُجن , ومعمر قُتل ! وكش صالح !!!