ثوره فبراير في حضرت ثورتي سبتمبر وأكتوبر
بقلم/ محمد إسماعيل الشامي
نشر منذ: 9 سنوات و 6 أشهر و 24 يوماً
الثلاثاء 18 أكتوبر-تشرين الأول 2011 06:40 م

هانحن اليوم نعيش الذكري الـ(49 لثوره الــ26سبتمبروالـ48لثوره الــ14أكتوبر)والتي نستحضر ونتذكر فيها المبادئ والأهداف العظيمة لثورتي "سبتمبر وأكتوبر "والتضحيات الجسيمة التي بذلت من اجل تحقيقها ليأتي هذا النظام الاستبدادي الفاسد ويجهضها ويقضي عليها عبر33عاما" من التدمير الممنهج ليحول اليمن الي ملكيه خاصة للعائلة المقيتة والغير مقدسه ويرمي بكل تلك التضحيات الجسيمة والدماء الغالية التي دفعت رخيصة من أجل تحقيق نظام جمهوري عادل ينعم فيه الجميع بالحرية والمساواة والعيش الكريم والذي من أجل ذلك لم يقبل الثوار الاحرار والشهداء الابرار أي مساومة أو بيع أو شراء مهما بلغت ألاثمان لأن كان ثمن الحرية عندهم اغلي من أي ثمن ولان نضالهم كان من اجل اليمن فلم تكن تضحياتهم ونضالا تهم من اجل سلطة أو مال أو تقاسم أو لا رضاء نزوات أو رغبات أشخاص علي حسابهم لا وألف لا.. ناضلوا وضحوا من اجل أن يهبوا لنا حياة حرة وكريمة, وهبوا أنفسهم وضحوا بها فداء للوطن من اجل الثورة(الجمهورية والاستقلال) والعيش الكريم ورفضا" للظلم (ظلم الفرد المستبد)و(ظلم المستعمر المحتل)ليأتي هذا النظام البائد والفاسد وعبر33 عام ليقضي علي كل ذلك ويعيدنا الي ماقبل "ثورتي سبتمبر وأكتوبر"ويدمر كل جميل في اليمن وينهب ويبيح أرضها وسماها..

ولكن..هاهي الثورة الشبابية الشعبية السلمية والتي انطلقت شرارتها في مطلع فبرايـــــــر من هذا العام والتي سبقها الحراك الجنوبي السلمي في 2007م جاءت لتعيد الاعتبار لثورتي "سبتمبر وأكتوبر "التي قامتا ضد النظام الفردي العائلي الاستبدادي ،وضد الاستعمار وجوره وتجبره ,والتي تأتي الثورة الشبابية الشعبية السلمية في اليمن بعد نصف قرن من الزمن لتثور من جديد علي النظام الفردي العائلي الاستبدادي المتسلط الذي عاث في الأرض ظلما وجورا وفسادا والذي قضي تماما علي النظام الجمهورية وحول البلد الي ملكيه خاصة للعائلة الغير مقدسه..الثورة ألشابيه الشعبية السلمية باليمن في مبادئها وتضحياتها ونضالها ليست ككل الثورات التي شهدها العالم في تاريخه المعاصر,إنها ثورة استثنائية في تعقيدات الظروف وصعوبات الأوضاع التي فرضها النظام الفردي العائلي الاستبدادي الفاسد وفي طبيعة التحديات والأخطار التي جابهتها.. وكذا دقة المرحلة التي قامت فيها وحساسيتها إقليميا وعربياً ودولياً, إذ لم يكن متصوراً أن تقوم ثورة سلميه في بلد مسلح ومازال يمشي في مجاهيل القرون الغابرة وشعب مكبل عقله وروحه وجسده بأغلال التجهيل الذي فرضها النظام العائلي عليه والتي لا مثيل له في تاريخ الأمم والشعوب يعيش تحت وطأة البؤس والفاقة المجسَّدة في الثالوث الرهيب «الفقر والجهل والمرض» لما طوقته العائلة الغير مقدسه لأسره صالح والتي جعلت الشعب يعيش بالعزلة والفرقة والتمزق لتتفجر براكين غضبه لثوره عارمة تجتث الظلم والطغيان في كافه أنحاء اليمن من أقصاه الي أقصاه ..

لقد ثار الشعب اليمني العظيم وعلى صخرة وعيه السلمي تحطمت كافة المؤامرات التي أحاكها النظام الساقط علي مدي تسعه أشهر وحتى اليوم..أن ثورة فبراير لم تكن عادية تهدف إلى تغيير أوضاع بعينها لصالح جماعة أو فئة أو طبقة أو حزب بل ثورة إنسانية غايتها الخلاص من التخلف والظلم والقهر بمعانيه ومضامينه ودلالاته وأبعاده الإنسانية، منتشلة شعبنا من براثن أعتى قوى ظلامية وأخبث دهاء ومكر واستغلال للمال والثروة والشعب, مثبتة أن الإرادة والعزيمة للشعوب لايمكن أن ينتصر عليها جور وجبروت القوة مهما كانت..

وقد استطاع شعبنا وفي صدارته شباب الثورة السلمية الانتصار على كل جحافل التخلف المسنودة بدعم لاحدود له من الجارة والشقيقة ألكبري"مملكـــة آل سعـــــود"وعلى الكم الهائل من الأسلحة والمال والعتاد والقوه العسكرية التي دعمت به هذا النظام الغاشم الذي كاد أن يعصف باليمن إلى مهاوي لا قرار لها من الحروب والصراعات والتمزق والفوضى..

ولكن قضي لليمن أن يتحمل مسؤوليته أبنائه الشباب ثوار وأحرار فبراير الذين تشبعوا بروح الوطنية ليواصلوا النضال والانتصار لثورتي "سبتمبر وأكتوبر ويحفظوا علي"الوحدة اليمنية المباركة"التي انقض عليها هذا النظام ليعيدوا لها توهجها وتحقيق أهدافها السامية والنبيلة التي قضي عليها تماما"هذا النظام العائلي الاستبدادي الفاسد والذي حول "الثـــــورة الي ثــــــروة والوحـــــــدة من نعمـــــــه الي نقمــــــه"..

وهانحن اليوم ثوار وأحرار ثوره فبرايــــــر وأبناء ثوار وأحرار وشهـــداء ثورتي " سبتمبر وأكتوبر "نعاهد أبائنا الثوار الأحرار وشهداء ثورتنا الأبرار بأننا سنواصل مسيرتهم ونعمل علي نهجهم نهج الثورة كما نعاهد شعبنا اليمني العظيم علي التمسك بالمسيرة النضالية بتجسيد مبادئ وأهداف الثورة اليمنية لتحقيق العدالة والمساواة والحرية والعيش الكريم نحو بناء الدولة المدنية ألحديثه التي تلبي مطالب وطموحات الشعب اليمني لتنمية اجتماعية عادلة يتحقق فيها السلم الاجتماعي والأمن للجميع وإرساء أسس عصرية عادلة للوحدة والمصالحة الوطنية والوفاق والاتفاق من اجل مصالح الشعب وتحويلها الى مكاسب وانجازات على مختلف الأصعدة الإنسانية والسياسية والمضي قدماً في طريق الأمن والاستقرار والتنمية والبناء، صوب الغد المشرق لليمن الجديد والمستقبل الأفضل ليمن المواطنة المتساوية يعيش فيه الجميع شركاء لا إجراء.

ss-20000@hotmail.com