آخر الاخبار

تفاصيل مجزرة مسجد ومعسكرات مأرب.. كيف نفذت ومن المستفيد منها ولماذا جاءت في هذا التوقيت؟ جريمة تهز صنعاء.. طفلة التاسعة اختُطفت وعذبت وقُطع لسانها مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع 900 سلة غذائية في ”الضالع“ محافظ شبوة: مشروع التقسيم أُحبط والمجلس الانتقالي بات يفاوض للحصول على وزارتين وفد اوروبي رفيع المستوى يصل صنعاء وهذه هي مهمته كتيبة من الحرس الرئاسي وقوات سعودية ضخمة تصل ”عدن“ ليست مليشيا الحوثي.. وزير في الحكومة ”الشرعية“ يفاجئ الجميع ويكشف المسؤول عن الهجوم الذي استهدف معسكرات ”الشرعية“ في “مأرب“ عاجل : ناطق الجيش يعلن عن الحصيلة الرسمية لضحايا الهجوم الغادر بمأرب ويتوعد الحوثيين بهذا الرد توجيه هام من رئيس الحكومة اليمنية يخص ضحايا الهجوم الحوثي على مأرب والعرادة وعدد من القادة العسكريين يقدمون له معلومات عن الجريمة توجيهات من الفريق علي محسن لـ 3 من قادة الجيش بعد جريمة استهداف احد المساجد بمأرب وسقوط عشرات الضحايا من الجنود والمدنيين

الموسى أحذر هذه توكل اليمنية
بقلم/ رياض صريم
نشر منذ: 8 سنوات و 3 أشهر و 6 أيام
الخميس 13 أكتوبر-تشرين الأول 2011 02:17 م

تغاضت الثورة وشبابها عن الأخطاء الفادحة جراء الصمت الخليجي لما يحدث في البلاد ، وتغاضوا عن الأعمال والتصرفات التي يأتون بها السياسيون لإغاظة الشعب اليمني ، ومع هذا فما زلنا نمتلك الحكمة والإيمان ونحترم الإخوة وحق الجار في البلد ونعلن بأننا أفضل .

أما وأن يأتي كاتب لا يجيد كتابة المقال جيداً ويتكلم عن بلقيس اليمن وبنتها المميزة التي لم يحظى لأن يكون مثلها هذا الكاتب فهذا العيب ذاته .. في كثير من الأحيان يكون الرعاع هم سبب النزاع وولادة الخلافات بين الأمم والشعوب ، فالشعب السعودي لا نكن له إلا كل التقدير والاحترام والإخوة الصادقة كوننا شعوب نتعارف على الفطرة وتعاليم الدين الإسلامي الحنيف ولا يجمعنا بهم سوى عدم التواجد الدائم مع بعضنا البعض .

علي الموسوي الذي وجدت له مقال في صحيفة الوطن السعودية والذي نشر بعنوان (توكل : امرأة وجائزة) والذي سعى إلى التدليس والكذب وشهادة الزور على أخلاقيات الناشطة اليمنية الرائعة توكل كرمان بلقيس اليمن وروحه الثورية الحرة والصادقة ، إن لم تكن رجلاً يا (الموسى) لقلت بأنها غيرة النساء وكيدهن ، ولكن أن يكون رجل كبير وكاتب في صحيفة أسمع عنها الكثير فهذا هو العيب ذاته ولا يتحمل ذلك لوحده بل الصحيفة التي وافقت على نشر تلك الافتراءات الكاذبة التي لن تركها تمر بسلام حتى يرد الاعتبار لليمن أولاً من ثم لتوكل ابنة اليمن وريحانته ..

أيها الموسى لقد كتبت بطريقة مقززة وبكلمات محشوة بالغباء الذي تركت تساؤله في نهاية مقالتك بأنك لا تفهم ليس ما يجري بل كل ما حولك ولا تفهم ذاتك وحدودك في الكتابة والكيل على الناس بدون دليل .. حين ذكرت قولك "وذهبت إلى (YouTube) فشاهدتها في حوار وقد نثرت شعرها ولبست أحلى ما في دولابها وهي تتحدث منتصف أيام الثورة على الشاشة الفرنسية الناطقة بالعربية. يمنية تنثر شعرها في باريس وتلبس حجابها حين تعود لحزب الإصلاح في العاصمة اليمنية" ، لم يبحث القراء عن المقطع ولكن بحثوا عن أخلاقك التي ملأتها كذباً على امرأة قارعة الظلم لأعوام وتشرفت الثورة بها عندما انطلقت وسعت للمطالبة بحقوقها وحقوق بني جنسها وإضافة على ذلك خرجت تلهم العالم بأننا نعيش المجد والتاريخ بكل رقي .

لا شأن لي بسياستكم أو ما يدور من صراعات حول حقوق المرأة لديكم فهو شأن أنتم تعلمون مصلحتكم منه أكثر مني ولن أتحدث فيه .. ولكن أن تحشر نفسك في بلدي وبنت اليمن وتقول الكذب فهنا أعذرني سيدي العزيز فقد أخطأت ولابد أن تحذر فهنا اليمن وبنت اليمن .. ليست بنت باريس المجردة من حقوقها أو بنت إسرائيل المعروف عنها ذلك ، بل هي توكل كرمان الناشطة اليمنية التي رفعت هامة بلدها وعالمها العربي وحصلت ما لم يحصل عليه الكثيرون وأنت منهم يا أيها الكاتب النبيل ..

نوبل للسلام كانت انتصار لنساء اليمن ونساء الوطن العربي في الحصول على حقوقهن ووجوب احترامهن كنساء مساهمات في صناعة التاريخ ، ولكن لا أعلم فعلاً أي غباء ساقك لكتابة مثل هذا الحديث الذي قد يفتح أبواباً متشعبة نحن في غنى عنها ..

ما أردت قوله هنا أنه لابد أن يعتذر الموسى اعتذاراً رسمياً مع صحيفته التي نشرت المقال ورد اعتبار بنت اليمن ونساء اليمن .. وقبل ذلك يجب أن تعتذر للشعب السعودي الذي أسأت إليه بكلامك الذي لا يعبر إلا نفسك ولكن قد يأخذه الكثيرين باسم الجميع وأنا على يقين بأنهم أعقل منك وأكثر تقديراً .. قد نختلف مع توكل بنت بلادنا ولكننا لا نسمح لأحد أن يسيء إلى سمعتها فهي شرفنا وعرضنا وريحانة بلادنا وثورتنا وحريتنا فأحذر أيها الموسى .

  * عضو المكتب التنفيذي للمجلس الإعلامي للثورة .

* صحفي وناشط حقوقي .