نداءات أصم
بقلم/ رياض صريم
نشر منذ: 8 سنوات و شهر و 14 يوماً
الأحد 24 مارس - آذار 2013 11:59 ص
ربيع العمر يستمر في السير نحو النهاية في حين عملية التجديد لربيع الحياة متسمر نحو اللانهاية .. في ظل غيابكِ المتواصل عن تفاصيل الزهور ورائحة البنفسج التي تمتلئ بها رئتاي ..
نداء .. مازلتِ أنتِ الربيع الذي لم يتكرر في صفحات العمر مذ عرفتكِ .. ورائحة الفرح والأناقة والنقاء والكفاح تستمر في رسم ملامحك وتأوهاتكِ على جبين العمر بذات الصدق الذي تعانقيه في كل لحظات عمرك ..
كلما ذكرتكِ تلاشى الخوف والبؤس أكثر وسارعا في الرحيل كي لا يموتا إلى الأبد رغم معاندتهما لمصارعة قواي المتبقية كلما سنحت لهما الفرصة لذلك .. فأنا مازلت أبحث عنكِ كل مساء في تفاصيل الوقت والوحدة التي تقتلني أكثر وتقتات أفكاري وحواسي ..
نداء .. لم أكن صاحب نزوة عابرة في رحلة البحث عن أنثى أجدني أحد زوايا قلبها المتخم بالأوجاع والجراح وحكايات البكاء والفقد والحب .. بل أنا رجل يحاول أن يرسم نفسه على شاهدة العمر كي لا يمر بدون أن تتسلل أصابعه إلى تفاصيلها ..
يا عزيزتي .. هدوءكِ القابع في جنون العشق لا يوحي بالسلام كما توحي زيتونة الفقد والشوق التي تعصر بي الآن ، بل يوحي لي بأن هناك أرجوحة لا تريد الوقوف كي نمارس عبثية الحب في أحشائها ..
نداء .. حتى السماء حين تمطر فهذا ليس إلا جناس لما أحاول أن أقوم به مع كل سقوط أصاب به عندما لا استطيع الوصول إليكِ أو محاولة معانقتك .. يا عزيزتي .. الحياة مملوءة بالكثير من المشاغل والمشاكل إلا أنكِ تمثلين ذلك الركن الذي آوي إليه كلما جارت الحياة عليَّ برمضائها وعنادها .. أشتاقكِ حد الجنون .. أبحث عن زلزال يرصد كل التناقضات التي يمتلئ بها عقلي مع كل مشروع للاستمرار في الصمت والهروب ن وعدم التفكير بكِ ..
نداء .. أيتها الفراشة الأنيقة المزركشة بالأوجاع أقتلي الموت كي لا نموت واكتبي أسطورة الصبر على وجه هذا الدهر ليدرك أننا معاً في كل لحظات المعاناة والفرح والموت والحياة والصمت ..
يا صديقتي لم ندرك مدى الحقد الذي زرعه القدر على صفحاتنا فبحثنا عن الهروب أكثر من مرة لنجد أن كل هذا لا يعنينا بل يعني الشوق واحتراقاته لنعود إلى الخيال ونمون أكثر ..
نداء .. أسمكِ وروحكِ وجسدكِ وطفولتكِ ومشاغباتكِ يرسمني كإعصار يتربص بي إينما ذهبت .. فشكراً لكِ وعفواً حين غفوت في متاهات الحياة لأدرك ألأن وجودي مجرد خطأ ولابد بأن يتم تصحيحه ذات يوم .