مصير الثورة بين متفائل ومتخاذل
بقلم/ د. عادل صالح بن ناصر
نشر منذ: 9 سنوات و 5 أشهر و 3 أيام
الجمعة 24 يونيو-حزيران 2011 11:49 م

لا يختلف اثنان في أن اليمن كانت تعاني قبل اندلاع هذه الثورة المباركة من ظلم وفساد استشريا في كل مفاصل الدولة بدءا من أصغر المرافق الحكومية مرورا بالمؤسسات والهيئات الرسمية وصولا إلى الدواوين الوزارية، وكان الناس يشتكون من هذا الثنائي الخبيث ويتمنوا لو أن باستطاعتهم اقتلاعه من جذوره وتخليص الوطن من شروره، وكان هذا هو الشعور السائد لدى الجميع دون استثناء، وقد نتج عن هذا الشعور تولد حالة من الضغط والغليان والكبت الداخلي تعاظمت يوما بعد يوم منذرة بقرب الانفجار كنتيجة حتمية لذلك الضغط، وكان اندلاع الثورتين التونسية والمصرية بمثابة الشرارة التي أطلقت ذلك الانفجار.

فخرجت الجموع إلى ساحات الحرية والتغيير معلنة ثورتها السلمية ضد الفساد والظلم، في انتفاضة مهيبة تشي بصحوة في القلوب ويقظة في النفوس وشعور بأن أصحابها أهل قضية وحق، وأن من أوصل البلاد إلى هذه الحال وتسبب في ذلك الظلم والفساد هم أعداء الوطن الحقيقيون اللذين يتوجب على الجميع الثورة عليهم بهدف إسقاطهم ومحاسبتهم، هذا الوضوح في الهدف هو ما حدا بأولئك المخلصين لوطنهم الذين أخرجهم حبهم له وإشفاقهم عليه أن يستشعروا وهم ماضون في طريق تخليص وطنهم من ناهبيه أنهم على الحق وأن أولئك الفاسدين على الباطل، هذا الحسم والعزم على تحقيقه الهدف هو نصف الطريق إلى النصر، وهو ما يجعلنا نتفاءل ونؤمن إيمانا لا يخالطه أدنى شك في أن مصير هذه الثورة هو الفوز والفلاح والنصر والسؤدد، ألم يقل المولى عز وجل: "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"، فها قد غير القوم ما بأنفسهم فحق عليه سبحانه أن يغير ما بهم من حال.

غير أن ما يدعو للتعجب أن تجد بعضا ممن كانوا يشكون من الظلم والفساد ويتبرمون منه ويلعنونه صباح مساء، ما إن قامت الثورة المباركة حتى خفتت أصواتهم بل وتبلدت في وجوم غريب، حتى كأنك لم تعد تحس منهم من أحد أو تسمع له ركزا، وكأن شيء من ذلك الظلم والفساد لم يكن، فكانت الثورة بمثابة اختبار حقيقي لصدق دعاوى هؤلاء في إنكارهم للظلم، والاستيثاق من حقيقة محاربتهم للفساد، وثبات نواياهم في التخلص منه, وجدهم فيما يتشدقون به من حب للوطن الذي لو نطق لسألهم: ألم تكونوا تدعون إنكار الظلم؟ ألم تكونوا تنادون بمحاربة الفساد؟ فها هي الفرصة سانحة أمامكم، لماذا لا تلحقوا بركب الثورة في إنكارها للظلم؟! لماذا لا تسيروا في درب الثوار المحاربين للفساد؟! أين حماستكم المتوقدة أيام الرخاء تلك؟! لماذا لم تستثمروها في وقت الشدة اليوم؟!، لماذا هذا التخاذل في الوقت الذي فيه الوطن أحوج ما يكون إليكم.

إنه النكوص عن أداء واجب إنقاذ الوطن والتفلت عن المساهمة في النهوض به وانتشاله من مستنقعه الذي أوقعه فيه الظلمة والفاسدون، والتولي عن الحق المبين، تحت مبرر أن الثورة قد انحرفت عن مسارها أو أنه قد ركب موجتها المنتفعون والمتمصلحون منها أو أنه قد طال أمدها ولا فائدة مرجوة من تأييدها، إلى غير ذلك من المبررات الواهية التي تنم عن نفسية متخاذلة لدى من يرددونها، وأن ثمة شوائب لا تزال عالقة في أذهان البعض ينبغي لهم الانتباه لها والتخلص منها.

إن الذي تقوده بصيرته إلى معرفة الحق ومعرفة نقيضه وهو الباطل - كما عرف الملأ من بني إسرائيل وهم يطلبون أن يبعث لهم نبيهم ملكا ليقاتلوا (في سبيل الله) ـ ثم يتولى بعد ذلك ولا ينهض بتبعة الحق الذي عرفه في وجه الباطل الذي عرفه أيضا، إنما هو من الظالمين المجزيين بظلمهم.. (والله عليم بالظالمين).. أللهم لا تجعلنا من القوم الظالمين.