آخر الاخبار

”ترامب“ يطلق ”صفقة القرن“ بحضور 3 دول خليجية ويكشف تفاصيلها.. غابت السعودية وقطر شاهد بالفيديو.. وزير الدفاع وقائد قوات التحالف في الخطوط الأمامية لجبهات ”نهم“.. تفقدوا المواقع وعقدوا اجتماعا بعدد من القيادات العسكرية الحكومة ”الشرعية“ تعلن: نناقش مع التحالف خياراتنا ازاء اتفاق استوكهولم وتصعيد الحوثيين ضوء أخضر أمريكي للقضاء على ”الحوثي“.. ”وشنطن“ تبعث قائد القيادة المركزية الى ”الرياض“ وهذا ما وعد به للرئيس ”هادي“ اللواء ”سلطان العرادة“ يعلن جاهزية ”مأرب“ للزحف نحو ”صنعاء“ ويصارح الجميع بموقف السعودية من انطلاق عملية تحرير العاصمة عاجل : الجيش في تعز يزف اخبارا سارة ويلحق بالحوثيين هزائم موجعة .. تحرير مواقع مهمة ومقتل القيادي «ابو تراب» عاجل: قائد عسكري رفيع يزيل اللبس ويكشف الحقيقة.. ”مفرق الجوف“ و”الصفراء“ و”براقش“ بيد من؟ الفريق علي محسن يتحدث عن خطورة التصعيد الحوثي الأخير في 7 محافظات يمنية وما سيترتب عليه عاجل : آخر مستجدات معارك الجوف واين تدور المواجهات وطبيعة الوضع العسكري لقوات الشرعية ومليشيات الحوثي «مصرع قيادي بارز ومناشدة لانتشال الجثث» الحوثيون يضعون يدهم على أهم مرفقين للقطاع الخاص بصنعاء وتعيين موالون لهم في مناصب كبيرة «تفاصيل»

صالح.. ونبوءة صاحبي
بقلم/ د. عادل صالح بن ناصر
نشر منذ: 8 سنوات و 8 أشهر و 4 أيام
الأربعاء 25 مايو 2011 06:02 م

كان أحد الزملاء عندما ندخل في نقاش حول شخصية علي عبدالله صالح يقول لي: أنا واثق أن هذا الرجل لن يوفق إلى نهاية حسنة، وكنت دائما أخالفه الرأي في هذه النقطة بالذات، وأرد عليه قائلا: اتق الله كيف حكمت هذا الحكم؟؟ الخواتيم بيد الله ما يدريك لعل الله يكتب له خاتمة طيبة.. فيقول: نعم الخواتيم بيد الله ولكن هل تتوقع لرجل أريقت دماء زكية في عهده أن يوفق إلى نهاية حسنة؟؟.. فأرد عليه محاولا إقناعه بصواب رأيي، ويستمر هو في قناعته برأيه.. ثم نعاود النقاش مرات ومرات على هذه الشاكلة.. ولكني بعد متابعتي لما يجري الآن من أحداث بدأت أعيد التفكير مليا في كلام صاحبي.. وأسأل نفسي هل يعقل أن لا يوفق الرجل لنهاية حسنة.. وأهمس لنفسي: أرجو أن لا يكون الأمر كذلك.. لأنني ما كنت أبدا أتمنى لصاحب الفخامة نهاية غير حسنة، ولكن رياح الأحداث للأسف الشديد تسير في غير ما تشتهيه سفن أمنياتي.

فها هو الآن وفي هذه اللحظة الحرجة من تاريخ اليمن وبعد أن أجمعت كل القوى على الخروج من المأزق وتنازل كل طرف للآخر ببعض شروطه ووقع الجميع حتى حزب صاحب الفخامة، وبعد أن بدأت النفوس تهدأ واتجهت الأنظار صوب "شخطة قلمه" التي سوف تخرج اليمن من المأزق الذي وقع فيه، وفي غمرة الترقب فاجأ فخامته الجميع بإعلانه عدم التوقيع على المبادرة الخليجية، تلك "الشخطة" من قلم "الصالح" التي كان اليمنيون يتمنون من فخامته أن لا يحرمهم منها بعد أن حرموا من رغد العيش في عهده الميمون، لكن وللأسف الشديد هاهم اليوم يحرمون حتى من هذه الشخطة، فهل خانته الحكمة حتى أنه لم يعد يدرك أن شخطته تلك سوف تجنب اليمن الويلات؟.. أم أنها نبوءة صاحبي في أن هذا الرجل لن يوفق لنهاية حسنة.

وهذا يذكرني بموقف فخامته عندما أعلن قبل انتخابات عام 2006 أنه لن يرشح نفسه لتلك الانتخابات ثم ما لبث أن عاد وتراجع عن قراره وأعلن عزمه الترشح، ساعتها كنت في مقيل مع مجموعة من الزملاء فبمجرد سماعي لتصريح "التراجع عن عدم الترشح" قلت لمن حولي: والله لقد أخطأ الرجل وسوف يتحسر على هذا التراجع، والآن أظن أن كلامي ذلك كان في محله فلا أعتقد أن الرئيس قد مر بأسوأ من ما يمر به اليوم، وأخشى أن يكون كلام صاحبي أيضا في محله وتكون خاتمة "الصالح" سيئة.. اللهم إنا نسألك حسن الخاتمة.