وجوه تدريب 80 إعلامية على المحددات الدستورية والقانونية لحقوق النساء
مأرب برس - صنعاء
السبت 20 سبتمبر-أيلول 2014 الساعة 05 مساءً
 
 

اكد وكيل وزارة الإعلام يونس هزاع أن للمرأة اليمنية أدوار مهمة في الحياة السياسية والعامة، في الحاضر والمستقبل في مكونات الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني والإعلام.

واشاد هزاع في افتتاح ورش عمل مشروع اشراك الإعلاميات اليمنيات في دعم قضايا النساء خلال المرحلة الانتقالية الذي تنظمه مؤسسة وجوه للإعلام والتنمية لمدة ثلاثة ايام بصنعاء اشاد بالإعلاميات اليمنيات اللائي يشاركن في هذه الورش التدريبية حول قضايا النساء، في ظل ظروف صعبة تمر بها البلاد.

وقال:" أن على المرأة مسئولية كبيرة مع أخيها الرجل في بناء الدولة اليمنية الاتحادية التي تقام بناء على مخرجات الحوار وليس عل العنف والإرهاب وتخويف الآمنين".

ونوه الى ما حققته المرأة اليمنية من انجازات وتحقيق جوائز على المستوى الدولي والإقليمي، والتي كان اخرها ما حققته الناشطة والإعلامية المعروفة أروى عبده عثمان وغيرها من الناشطات والإعلاميات.

مشددا على أهمية الحياد في الإعلام وفي التناول الإعلامي بمختلف مستوياته، من اجل مصلحة الوطن وشرف المهنة الإعلامية.. معلنا تضامن الإعلام والإعلاميين مع قنوات اليمن الرسمية والأهلية التي تتعرض لاعتداءات مسلحة غير مبررة.

من جانبه قال رئيس مؤسسة وجوه للإعلام والتنمية منصور الجرادي أن المشروع الخاص بالإعلاميات اليمنيات سيتم على مرحلتين تتمثل الأولى في تنظيم ورش تدريبية لـ 80 إعلامية من خمس محافظات هي صنعاء، عدن، حضرموت، تعز، الحديدة، يمثلن مختلف وسائل الاعلام المرئي والسمعي والمقروء والمواقع الالكترونية والاعلام الجديد.

وأضاف: وسيتم تعريف المشاركات في ورش العمل المواد المتعلقة بالمرأة في المحددات الدستورية والقانونية المتضمن في مخرجات الحوار، ومن ثم تدريبهن على المناصرة الإعلامية حول قضايا وحقوق النساء وتنفيذ حملات اعلامية.

واوضح الجرادي ان المرحلة الثانية للمشروع تتضمن تنفيذ مواد اعلامية مشتركة بين الاعلاميات حول قضايا النساء، واشهار تكتل اعلامي لمناصرة قضايا النساء، واعلان ذلك في مؤتمر صحفي.

وكانت المدير التنفيذي لوجوه مليحة الأسعدي قد اشادت بدور الاعلاميات اليمنيات خلال المرحلة القادمة، وان الجميع يراهن عليهن في قيادة حقوق النساء التي ضمنها لهن الحوار الوطني في مخرجاته.

واشارت الى ان مؤسسة وجوه ستتبنى اشهار مركز للمرأة في الفترة القادمة سيكون نواته التكتل الاعلامي لمناصرة قضايا النساء، بهدف تبني فكرة العمل الجماعي في مناصرة القضايا.

وكانت الدكتورة الخنساء أنور عضو الحوار السابق في فريق التنمية والمدربة والناشطة سارة جمال قد استعرضتا في ورش عمل اليوم لمحة تاريخية عن الصعاب التي واجهت المرأة اليمنية لنيل حقوقها مساواة باخيها الرجل منذ الستينيات وحتى اليوم.

كما استعرضتا المحددات الدستورية والقانونية للمرأة في مخرجات الحوار، واهمية مناصرتها خلال المرحلة القادمة.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة السلطة الرابعة
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال