يحي الكينعي
موانع جمة .. تحول دون اسقاط نظام الرئيس صالح..!!
يحي الكينعي
نشر منذ : 6 سنوات و 8 أشهر و 6 أيام | الإثنين 14 فبراير-شباط 2011 04:29 م

لايزال في الافق الرحب متسع من الوقت يسمح باحداث ثورة تصحيحية شاملة، تحركها عزائم وارادات كارزمية( لاتزال معظم عناصر التوجية ممسكة بيد فخامة الاخ الرئيس ) لما يتميز بة من دهاء مفرط ، وادراك حصيف لما قد تنوئ بة قوادم الايام ، فضلا عن امتلاكة لخصيصة التاثير على مجريات الاوضاع مهما بلغت صروفها ، بل واستلاب فخامتة لالباب الخواص والعوام من مكامنهما الوجدانية..

مما يعزز من حالة الابانة حد الجزم باستحالة القضاء على نظامة العتيد، اعتمادا على جملة من الاحاجيج المنطقية ،التي تمكن ارباب الخيارات المنهجية من تطويعها ، لبلوغ حالة من الاستنتاج التطبيقي والبناء علية،،،

على الرغم من ذلك التسارع الظرفي لما يمكن تصنيفة بالازراق المناعي والاكساب المقاوم ازاء وباء مستشرئ ، لامناص من الاستعداد لة ،

بيد ان تفاوت درجات الاستعداد المقاوم ، ومستويات الحؤول دون ابضاعة التدميري ، تختلف من دولة الى اخرى .. بل ان الامر ذاتة من بلغ من التباين مبلغا يصعب معة التاؤيل وفي اطار من كينونة النظام الواحد، القائم على روافع مصلحية ذاتية مؤادها جملة من الريبة وعدم التجانس النفعي ،بل وغلبة المصالح على مادونها من روابط قدرية ، مما يعجل من انهيار كلي لتلك البنيوية الناظمة كما حدث واقعا في كل من تونس و مصر ...!!

ان موانع العصف باركان النظام القائم في بلادنا (من وجهة نظر شخصية) ، نابعة من ادراك مسبق بما تحملة تلك الاعاصير من قدرات على اجتثات اي نظام كان دونما اكتراث بما قد تنبئ عنة مؤشرات تتسم غالبا بالسرعة الخاطفة واتساع مساحة الضرر وهول التدمير .. لذلك اضحى عامل التفرد اليماني جزء من مكونات العصف ، لا وسيلة من وسائل التصدي لة ..!؟

بحيث امكن للنظام من تسخير الموانع التالية :

1) الاعتماد على معارضة هلامية ، امكن للنظام تفريخها ، بل واستنساخ بعضها، واعادة انتاج البعض الاخر منها.. حتى اضحت (اي المعارضة) تتنافس مع مكونات الحزب الحاكم في الحصول على كميات لاتتوافق وحجم الارضاع المسنون شرعا،،فضلا عن جملة من المزاياء والمنافع المادية والمعنوية والاقتصادية وغيرها ، كتلك التي يتعذر معها اخماد ابخرة الفساد الذي تتصاعد من جنبات مواطن وطؤها... حتى كاد ديدن تلك المعارضة لايبارح مواطن التقاسم للثروة كفعل مقدم على نازعة السلطة ذاتها ..!! مما اوجد حالة من الثقة بعدم فاعلية اي تهديد قد يتمخض عنها..!!

2) اخضاع المؤسسة العسكرية والامنية لجملة من الاسس والمعايير الاسرية التي يستحيل معها احداث ادنى قدرة ممكنة على الاختراق (على الرغم من تولي بعض الشخوص الجهوية الديكورية ، زمام البعض منها ) ممايعزز من مبداء الحيطة والحذر ، تحقيقا لحيادية الدافع دون حماية الشعب ومقدراتة والذود عن حياض الوطن وسيادتة ..!؟

3) الابقاء على حالة من الاستلاب التام لكافة مفاعيل وارادات ونواظم الاداء لكل سلطة من السلطات الدستورية الثلاث .. بحيث اضحى القوام البشري عبارة عن بيادق تتهادى شكلا وتنكفئ مضمونا ...حتى غدت تلك الشخوص الرئيسة مصدرا للسخرية ، ومادون ذلك مخلبا للفساد ، ثمنا لصمت مطبق وانجازات لاتتخطى سطور الورق ..!؟

3) الاصرار على انتهاج عملية الافراغ التام لابسط مقومات الاكساب المعرفي ، بحيث اضحت مؤسسات التعليم المختلفة مواطن لانتاج الامية وتكريس مبادئ الجهل واعتماد سياسات تجهيلية ، تراعي حالة من التوافق مابين اضلاع المثلث (جهل وفقر واسقام ) في ظل اصرار تام لابقاء عناصر النبوغ ضمن الاطر الهامشية ..!؟

4)الحؤؤل دون تحقيق اية بادرة من شانها احداث حالة من التوافق المذهبي والفكري كذلك ،بحيث يصعب معة الرهان على ادنى مراتب التجانس المجتمعي ..!؟ مستخدما في ذلك خليطا من الولاءت القبلية والعشائرية والمذهبية ، تبعا لمقتضيات الحال على خارطة التنوع البيلوجي لمسميات الثعابين السامة التي ارتضى النظام الجلوس على رؤسها الوديعة ..!؟ كما يعد الحوثيون مثالا صارخا لتلك الحاضنة المذهبية وكذلك السلفيون والوهابيون..!؟

5) اثبتت السياسة الكهنوتية نجاعتها ومفادها( جوع كلبك يتبعك) وقد امكن للنظام اقرار العمل بمقتضاها خدمة لاغراض عدة تاتي الحاجة اليومية لاشباع نهم الطاعة وممارسة طقوس العبودية ، مطلبا محوريا لانفاد العمل بها ..!! مما يحفز من دوافع التماثل الاجتماعي ونوازع الانبطاح ، بدواعي اكثر جدية في انتزاع الحرية والارادة التحررية من مكامنها..!؟

6) التهديد حد الشروع في تنفيذة حيال اية اعمال من شانها المساس بالذات الصالحية ،،،، مما اوجد حالة من الارتياب وتاصيل النزعة التدميرية حيال التفكير بمنازعة الحاكم بامر الله سلطانة الالهي .. حتى كاد الانفصاليون (وهم غير مدركين ) بانهم ادوات صالحية تنفذ اجندة غالبا مايلوح فخامتة بان اية محاولة اقليمية او دولية قد تترصد بلادنا فان مصير الجنوب الانفصال تحت قيادة قهرية لابطال القاعدة ممن نال الغرب منهم الاهوال..!؟ و شمال الشمال بالاقتطاع و بقيادة اشرس نبت ايراني خبرتة الجارة بالام لاتزال تنكئ بة الابدان ..!؟

والوسط احتراب مابعدة احتراب (بين حاشد وبكيل واجزاء من مذحج) فهل نالنا من الغباء ما نال حتى يقدم الشعب على مثال ذلك الاجراء خاصة وكل شان من شؤنة تحت قبصة الصالح الهمام..!؟

نعم تلك شذرة من مذرة ونقطة من بحر تكفي لان يحكم العقل ويسود المنطق وتعود النصال اللى اجرابها والسيوف الى اغمادها...!؟

لاتخدع الشعب زفرات حميد او تقلبات حسين او طيب حمير او بيانات الحوثي او تازيم المشترك او مناورة الانفصاليون او مجون القاعدة او مبررات الامعات من سدنة الذلة والهوان وممن يسمون باعوان النظام...!؟

انهم ثلة يتناوبون الادوار فيما بينهم ..لينالنا من شظاياء نيرانهم الصديقة الاصابة في مقتل ،، ما قد يضع الشعب ضمن دائرة (عزب الويل الذي تفرحة التهمة) او (افقر اليهود الذي لايشرب الخمرة في الدنياء ولا ينال الجنة في الاخرة ) الم يفقة الشعب بمدى الاستخفاف بعقليتة وعدالة مطالبة حتى تتابط المعارضة شرا بنا حينا ، ودفاعا عن مطالبنا احيين كثيرة (حسب زعمهم) مما اوجد بونا شاسعا بين معارضة تتسول بالشعب ونظام اضناة ظلمة وحيف مقتضاة ونهب ثرواتة واجهاض مسعاة بحيث تتناوب المعارضة والنظام على اختيار مواقع المعارضة او كما هو الحال ذاتة مع الحوثيين او القاعدة او الانفصاليين كذلك ...!!؟

قاتل الله نظرية المؤامرة ....!؟

هانحن نجئر بمحبتنا وولاؤنا وتمسكنا بفخامة الاخ الرئيس على عبدالله صالح ....ليس حبا لذاتة بل كرها في ادعياء التحرر وانجاس الانعتاق..!!؟؟

والله المستعان ،،،،،،

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 13
    • 1) » الخلاصة
      عبدالله تسبب النظام في 1. تجهيل الأجيال 2. تشرذم البلاد 3.اباحة المال العام للمتنفعين 4.تسفيه مؤسسات البلاد وجعلها أجساد خاوية 5.إفقار الشعب جوع كلبك يتبعك 6.تآليه الحاكم الفرد . (هذا غيظ من فيض جرائم النظام) .
      6 سنوات و 8 أشهر و 6 أيام    
    • 2)
      اليوسفي لاتضن انك بكلماتك المتدحرجة التي لاتناسب هكذا مقام -انما تناسب مقا اخر انت تعلمه جيدا_ ان تغير المعادلة .
      واعلم انها سنة كونية ابى الله الا ان تكون ثابتة - فلا شئ في الحياة بعد الله ثابت الا التغيير _ فالتغيير قادم قادم ابى من ابى اورضي من رضى .
      اشعر باهانة متعدية ان تسمح لنفسك ان تتقيأ على القراء بهكذا ذل واستكانة.
      ارجو ان تراجع ذاتك فلدي احساس انك تكتب غير مافي مكنونك .
      فان ابيت الا الاستمرار في الاستجرار فاعلم انه بمجرد سقوط هبل ستنقلب على عقبيك كما فعلها كثيرون غيرك
      وليكن في تونس ومصر عبرة لك
      والعاقل من اتعظ بغيره
      6 سنوات و 8 أشهر و 6 أيام    
    • 3) » الشابي للمرجفين
      أبو أحمد إذا الشعب يوماً أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر
      ولا بد لليل أن ينجلي ولابد للقيد أن ينكسر
      6 سنوات و 8 أشهر و 6 أيام    
    • 4) » من
      واحد من الناس من الواضح ان ما حدث في مصر شئ رائع الا انه لايناسب اليمن لان مايحدث له مسمي اخر وهو رياح الطمع شئ لايخص الشعب في شي انهاحرب احزاب علي التركه والشعب ومصلحته بالاخروالامادا قدموا للشعب من قبل سوء الاكاديب اطالب الشعب ان يفكر قبل ان يكون وقود لحرب لاناقه له فيها ولا جمل وان ينضروا ما تخفيه الاقنعه
      6 سنوات و 8 أشهر و 6 أيام    
    • 5) » قطران الإمام أحمد
      اليافعي قطران الإمام أحمد لا يزال في عقلك أيها الكاتب ما بقي إلا تأليه علي أيها الزيود.. كما أله ابن سبأ علي ابن أبي طالب.. أنتم للأسف في قاع التخلف فإذا كان كتابكم بهذا المستوى فكيف بجهلائكم. حسبنا الله على كل ظالم وأعوانه..
      6 سنوات و 8 أشهر و 6 أيام    
    • 6) » قد اصقعت العتاريف
      ثورة الشباب وعلى الدجاج أن تلزم الأكنان .
      6 سنوات و 8 أشهر و 6 أيام    
    • 7)
      تشدق مطبل كم هو مزعج أن يتشدق الكاتب ويتفيهق وينحت بعض المصطلحات الغريبة ليقول أن منافق وتابع وعبد ذليل ..
      كل محاولة اظهار الثقافة لا تبرر لك أن تقول ( مناورة الإنفصاليون ) لانها مناورة الإنفصاليين
      6 سنوات و 8 أشهر و 6 أيام    
    • 8) » الكاتب الحصيف
      الصبري اذا اراد الله ان ينزع الملك يخلق اسباب لذلك ايها الكاتب الحصيف
      6 سنوات و 8 أشهر و 6 أيام    
    • 9) » مقال فيه كلام
      ابا الطيب بالنضر الى الواقع فانا اويد الكاتب وقد لخصه صاحب التعليق الاول - فالجهل ام المصائب وهذا ما استطاع الحكم ان يصنعه طول فترة حكمه فلقد ايقن ان لاسبيل لحكم اليمن الا بالجهل والفقر والتخلف مثلما يحاول الاستعمار ان يقهقر الشعوب الاسلاميه الى عقود من التخلف واذا استيقض ولا بد له ان يستيقض سوف يحتاج الى عقد من الزمن حتى يبدا بالبناء ولكن هذا نحن البشر لكن تجرى الرياح بما لا تشتهى الفن لعل الله سبحانه يمدنا بطاقه من عنده كما امد اهل مصر وتونس وكل شي يمكن او لايمكن واقول التغيير اذا حدث فى النفوس وجاهد الانسان نفسه وضهر من كثير من الاخلاص والكفاح لا بد ان ياتى بنتيجه والله صعب التخيص فالمقال صراحة يحكى هذا الواقع
      6 سنوات و 8 أشهر و 6 أيام    
    • 10)
      Radman Naji من الواضح أن كاتب المقال غير ناصح لفخامة الرئيس فهو يحاول أن يجعل الرئيس يعيش في حالة أمان مما يحدث في العالم العربي معتمداً بذلك على دهاء الأخ الرئيس وهذا أمر غير مقبول إذ أن الشعب اليمني معروف عنه الحب والولاء ولاكن إذا ما استغلت هذه الخصال بشكل سلبي سوف تظهر النتائج التي لاتحمد عقباها ومايقومبه الأخ الرئيس اليوم في ميدان التحرير إن كان بعلمه فهو يعمل على هدم تاريخه بيده إذ أن هذا العمل يأتي بنتائج عكسيه تماماً فها نحن اليوم نرى الكثير من أبناء الشعب ممن هم محايدين أو شبه موالين للأخ الرئيس وأنا منهم يغيرون مواقفهم من فخامة الأخ الرئيس يوماً بعد يوم فما كان ينبغي وللأمانه أن يقوم بإثارة صراع أهلي بين أبناء الشعب اليمني ويقضي على روح الأخاء بينهم ويستبدل الحوار بالصراع وهذا بدوره سيؤدي حتماً إلى نشوب لاسمح الله حرباً أهليه اليمن في غنى عنهاثم أن الرئيس لن يكون إمساكه للسلطه أشدمن سابقيه
      6 سنوات و 8 أشهر و 6 أيام    
    • 11) » اما زال هناك كتاب ومثقفون
      ريدبول اما زال هماك كاتب يدعى انهو مثقف يكتب بهذة الطريقة الهمجية التى تدل انهو ما زال تحت عبودية الامامة وياباء ان يتركها بل ومعجب بانة عبدا لسيد فخامتة
      6 سنوات و 8 أشهر و 5 أيام    
    • 12) » السم في العسل
      فاروق الأنسي الاخ كاتب المقال نقل صورة عن الواقع والمحسوس وهو صدوق في نقله إلا إنه نسي عامل المفاجاءة والتي لا يستطيع احد يتصوره، عندما يأتي امر الله يأتي فيحيل الجبال الرواسي إلى سراب، مازلت اعيش ثورة تونس كانها حلما، اما ثورة مصر فاني لم استوعبها على الاطلاق، هل تعلم ماهو عامل المفاجاءة؟ أنها ليست احزاب او جيش وقبيلة ومال ، انها ثورة الكرامة وثورة الجياع والبطالة هل تستوعبها ثورة من في طلب الموت من اجل الحياة، من كان يتصور أن مبارك سيسقط وعنده من الامن المركزي مليون فرد اكثر من الجيش النظامي نفسه. الاخ الكاتب اراد نقل صورة عن الواقع صورة صحيحة هدفها ليس الايضاح وانما التثبيط وجعل السم في العسل واضنه من زبانية النظام فقد كثر امثاله في نظام مبارك وحين رحل مبارك رحلوا معه واضيفوا إلى قائمة العار. أخير انها موته في الاخير فلتكن موتة تحي بها امه. بوعزيزي في نظر المتخلفين منتحر ولكنه شمعة محت الظلام
      6 سنوات و 8 أشهر و 5 أيام    
    • 13) » لن تعرفوا قدره الا بعد رحيله
      محمد علي يحي هناك مقولة للقيه قبل جز رأسه عندما هتف من كان حاضرا عندماتلي حكم اعدامه هي "ويل لشعب أردت له الحياة وأراد لي الموت"قد ألااتفق في تعميم الشئ لكن الجوهرفي المقولةالاهم حفنة الرعاع في الشوارع والذي يهتفون بما سمعوه من المصريين الشعب يريد.... تلك الحفنة لوقسمت علي عدد المحافظات لايتعدي نصيب المحافظة مئات واعتقد انهم لايشكلون عزلةايها الغوغائئن من نصبكم تتكلمون بأسم الشعب ارحمونا يرحمكم الله
      6 سنوات و 8 أشهر و 4 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية