آخر الاخبار

معلومات عن القيادي الحوثي الخطير الذي أضافه مجلس الأمن الى قائمة العقوبات وأسباب ذلك فيما وزير الخارجية في أبوظبي.. الإمارات تتحدى الشرعية ومحافظ سقطرى يفضحها ويحمل التحالف المسئولية تفاصيل ما دار في أول اتصال بين الملك سلمان والرئيس الأمريكي واتفاق بينهما حول اليمن بالتزامن مع مطالبات برفع العقوبات.. مجلس الأمن يوجه صفعة لـ أحمد علي ويضيف اسم قيادي حوثي الى القائمة هستيريا الهزائم تلاحق الحوثيين..هروب جماعي للمليشيات من جبهتي مأرب والجوف بإتجاه هذه المحافظة أمريكا تبحث مع عمان إنهاء حرب اليمن أبرز رجال الرئيس ”صالح“ يعري نجله ”أحمد“ ويكشف ”حقائق صادمة“ والرئيس ”هادي“ يضع شرطاً وحيداً لرفع العقوبات الدولية عنه عطل مفاجئ يضرب تطبيق فيسبوك ماسنجر في عدد من دول العالم بماذا أصيب ولي العهد السعودي حتى خضع لعملية جراحية وماهي أدول دول الخليج تهنئة له بالسلامة ؟ وكيل أول وزارة الداخلية يزور مكتب الخارجية في محافظة مأرب

تصريحات الراعي لا تشرف اليمن
بقلم/ القدس العربي
نشر منذ: 10 سنوات و أسبوع و 4 أيام
الإثنين 14 فبراير-شباط 2011 12:13 م

يشهد اليمن مظاهرات احتجاجية متواصلة، سواء في المناطق الجنوبية او العاصمة صنعاء تطالب بالديمقراطية والاصلاح السياسي وقطع دابر الفساد، وتغييرات جذرية في كل مفاصل الحكم وسياساته.

في ظل هذه الاوضاع يقول المنطق بالتزام المسؤولين اليمنيين بالحكمة والتعقل، والابتعاد عن اي تصريحات او مواقف يمكن ان تستفز الشارع اليمني اكثر مما هو مستفز، وتزيد من حراجة الوضع الحكومي لتقليص حالة التوتر في اقل تقدير.

ولذلك فإن ما نسب الى السيد يحيى الراعي رئيس البرلمان اليمني امس من تصريحات تطاول فيها على ثورة الشعب المصري بأقوال مستهجنة، يصب فيما ذكرناه آنفاً، ويظهر للعيان نوعية ومستوى المسؤولين في المناصب العليا في الدولة اليمنية، ورجاحة موقف المحتجين في ضرورة الاطاحة بهم من الحياة السياسية.

السيد الراعي، مثلما نقل عنه موقع 'نيوزيمن' المستقل خلال جلسة للبرلمان قوله 'ما حدث في مصر لا يشرف مصر، ولا يشرف ابناءها، وعلى اليمنيين ان يعقلوا'. واكد الموقع نفسه ان السيد الراعي رفض مقترحات طالبت باصدار بيان تأييد للثورة المصرية.

واقوال السيد الراعي هذه تقدم صورة واضحة عن كيفية تفكير البطانة التي تحيط بزعماء عرب هذه الايام، فالرجل يريد ان يكون ملكيا اكثر من الملك، ولا بد انه لم يسمع عن المكالمة الهاتفية التي اجراها الرئيس علي عبدالله صالح وهنأ فيها المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس العسكري المصري واكد فيها على دعم اليمن لكل ما من شأنه الحفاظ على الامن والاستقرار والوحدة الوطنية و'تحقيق كافة تطلعات الشعب المصري في الحرية والديمقراطية والنهضة والتقدم'.

فاذا كانت ثورة شعبية تطالب بالديمقراطية واطلاق الحريات ومحاربة الفساد، وحل البرلمان المزور وملاحقة ناهبي ثروات الشعب، لا تشرف الشعب المصري وفق فتاوى السيد الراعي، فما الذي يشرف هذا الشعب اذن؟ هل هي الديكتاتورية والدولة البوليسية، وقمع الحريات ومصادرتها، وتزوير الانتخابات البرلمانية ونهب المال العام؟

هل يرضى السيد الراعي ان يحكم مصر رئيس لاكثر من ثلاثين عاما، ويضع دستورا يورث الحكم لابنه، وتقدر ثروته وثروة اسرته باكثر من سبعين مليار دولار، بينما نصف شعبه (40 مليونا) يعيشون تحت خط الفقر وبدخل يقل عن دولارين في اليوم؟

نتمنى ان يكون ما نسب الى السيد الراعي غير دقيق، لاننا لا يمكن ان نتصور، وفي ظل حالة الاحتقان الشعبي في اليمن وغير اليمن، صدور مثل هذه التصريحات، وعن من.. عن رئيس السلطة التشريعية في البلاد التي من المفترض ان تكون الحارس على القيم والحريات ومصالح الشعب.

نطالب السيد الراعي بالتراجع عن هذه التصريحات لانها لا تشرف اليمن وشعبه الاصيل وتاريخه الحضاري المشرف.