في حرائق ِالجراح ِتتفجَّرُ الأسئلة
بقلم/ عبدالله علي الأقزم
نشر منذ: 8 سنوات
الخميس 17 يونيو-حزيران 2010 04:53 م

لماذا

في حصار ِ الجوع ِ

قد خُـنـِقَـتْ

فلسطينُ

لماذا

كلُّ ما فيها

مساجينُ

لماذا

فوقَ كـفـَّيها

تـقـطَّعتِ

الشَّرايينُ

لماذا الصَّبرُ يزرعُها

و فوقَ عمودِها الفقريِّ

قد زُرِعتْ

سكاكينُ

لماذا

في سياطِ القمع ِ

لمْ تـُطفأ لها قيمٌ

و لمْ يُخمدْ

لها دينُ

ستبقى

فوقَ أسئلتي

تفاصيلَ الشذا الآتي

لها في الغرس ِ

تمكينٌ

و توطينُ

لها في كلِّ قافلةٍ

منَ الينبوع ِ

فوقَ سواعدِ الأبطال ِ

تلوينٌ و تدوينٌ

و تلحينُ

فلسطينٌ

معي نهران ِ

قدْ جُمِعَا على قلبي

و ما لهما

بغير ِ تلاوةِ العشَّاق ِ

في الأحضان ِ

تدريبٌ

و تمرينُ

و في لقطاتِ صولتِها

تـفـتـَّحتِ

الرَّياحينُ

و خلفَ صراخِها الدَّامي

تجمَّعتِ

الملايينُ

و كلُّ جراح ِ عالمِها

على نبضاتِ قاحلةٍ

بساتينُ

فلمْ تـُسحَقْ

بعاصفةٍ

و مِن ألوانِها انبثـقتْ

دواوينُ

أمامَ الخطوةِ الأولى

سـتـُشرقُ

مِنْ سياطِ القمع ِ

أسئلة ٌ

و في الأخرى

إجاباتٌ

و بـينهما

فلسطينُ

 
عودة إلى تقاسيم
تقاسيم
د.عبدالمنعم الشيبانيإلى موسى الفلسطيني
د.عبدالمنعم الشيباني
مختار المشرفعلآَّو يا نجماً
مختار المشرف
المهندس عبد الحميد الرفاعيما مات علاو
المهندس عبد الحميد الرفاعي
فاطمة واصلعلاو... موتك وجع
فاطمة واصل
مشاهدة المزيد