متابعات
شهارة.. مدينة يجري من تحتها السحاب
متابعات
نشر منذ : 7 سنوات و 6 أشهر و 16 يوماً | الثلاثاء 04 مايو 2010 05:29 م

استطلاع : صالح البيضاني

إنها قصة مدينة التحمت بالتاريخ وصالحت الطبيعة وعانقت السحاب.. قصة مدينة يمنية لها من التاريخ نصيب ولها في بطون الكتب مكانة كبيرة حيث نحتت مدينة شهارة مكانتها من عظمة عمارتها وروعة طبيعتها التي استطاع اليمني أن يروض وعورتها فجعل من الجبال مسالك من خلال الجسور المعلقة التي يجري السحاب أسفلها كأنه نهر جار.

إلى الشمال الغربي من العاصمة اليمنية تحج قوافل السياح القادمين من كل حدب وصوب لزيارة مدينة شهارة التي تبعد عن العاصمة صنعاء بحوالي 140 كيلو مترا وترتفع أكثر من ثلاثة آلاف متر فوق مستوى سطح البحر.

حيث تعد المدينة إحدى المدن اليمنية المعلقة من خلال تربعها على سلسلة من الجبال الوعرة التي تسمى جبال "الأهنوم" التي تتفرع إلى عدد من الجبال الشاهقة مثل جبل " شهارة الفيش" وجبل "شهارة الأمير" وجبل "سيران الغربي" والشرقي وجبل "ذري"، وجبل "المدان"، وجبال "القفلة "وغيرها من الجبال التي جعلت من المدينة حصنا منيعا بفضل عوامل التضاريس التي تم استغلالها من خلال مجموعة من البوابات التي سدت الثغرات بين الجبال التي شكلت سورا طبيعيا يحيط بالمدينة لايمكن النفاذ إليها إلا عبر بواباتها القديمة مثل باب النصر وباب النحر وباب السرو وباب حرم وباب السويد وباب بيت لقمان كما اعتلت الجبال مجموعة من الحصون من أشهرها حصن الناصرة .

ويشير العديد من المؤرخين إلى أن شهارة وماحولها من المناطق لعبت دورا كبيرا في التاريخ اليمني القديم حيث يقال إن قبيلة فيشان التي ينسب إليها جبل الفيش كانت إحدى القبائل البارزة التي أسهمت في تكوين أعظم الممالك اليمنية القديمة مملكة سبأ في نهاية "الألف الثاني قبل الميلاد" ويقول بعض المؤرخين أن الملك الحميري اليمني "أسعد الكامل" قد حل في شهارة حوالى القرن الخامس الميلادي.

كما لعبت المدينة دورا بارزا في العصر الإسلامي في اليمن حيث اتخذها عدد من أئمة اليمن حصنا لهم نظرا لمنعتها وخصوصا في فترة صراع الدويلات اليمنية في القرن الخامس الهجري.

فقد تحصن فيها الأمير محمد بن جعفر بن القاسم بن علي العياني عندما تعقبته قوات الدولة الصليحية التي لم تستطع دخول المدينة ويقال إن المدينة سميت شهارة نسبة للأمير العياني الذي كان يطلق عليه "ذو الشرفين".

وقد ظلت المدينة بعد ذلك ملاذا لكل ثائر حتى سقطت في أيدي العثمانيين سنة "95 هجرية"، واستمر احتلالها إلى العقد الثاني من "القرن الحادي عشر الهجري" حين اتخذها الإمام "القاسم بن محمد" عاصمة لدولته التي خاضت صراعاتها لاحقا مع العثمانيين في فترة وجودهم الثاني في اليمن من على جبال المدينة التي شكلت عاملا من عوامل الانتصار على القوات العثمانية لاحقا.

جسر شهارة المعلق

تتميز مدينة شهارة بوجود عدد من المعالم التاريخية التي يقصدها السياح ففضلا عن جامع المدينة ومساجدها السبعة يعد جسر شهارة من أبرز المعالم في المدينة التي اعتاد السياح والزوار للمدينة على زيارتة كونه أهم معالم المدينة حيث يمثل جسر شهارة معجزة معمارية نظرا لتعقيد وفرادة بنائه في زمن لم تعرف فيه الهندسة المعمارية في اليمن الأعمدة الخراسانية.

حيث تم تشييد الجسر على هوة سحيقة يبلغ عمقها حوالي 300 متر تقع بين جبلين شاهقين هما جبل "شهارة الفيش" وجبل "شهارة الأمير" ويبلغ طول الجسر 20 مترا وعرضه 3 أمتار وهو الأمر الذي كان يشكل عائقا كبيرا للتنقل بين الجبلين.

وقد بني الجسر سنة 1905م واستغرق بناؤه ثلاث سنوات وقد استخدمت العديد من الجسور المؤقتة لغرض بناء الجسر الأساسي بسبب وعورة الجبال التي شكلت عائقا أمام نقل مواد البناء كما تم رصف الطريق الممتد من والى الجسر من الناحية الغربية .

المدينة الحصن

نظرا لتاريخ المدينة العسكري فقد تم استحداث الكثير من التحصينات فيها خلال فترات الصراع السياسي في اليمن ومن أشهر حصون المدينة حصن الناصرة الذي شيده العثمانيون أثناء مكوثهم في المدينة في نهاية القرن العاشر الهجري ويتكون الحصن من أربعة طوابق يشرف أعلاها على المناطق المحيطة بالمدينة نظرا لإقامته على منطقة مرتفعة كما يحيط بالحصن سور حجري وعدد من أبراج الحراسة ويضم بداخلة بركة للماء .

وإضافة إلى الحصون شكلت أبواب المدينة الخشبية العملاقة عاملا آخر من عوامل منعة المدينة حيث سدت الأبواب التي لازال الكثير منها باقيا حتى اليوم الثغرات التي لم تسدها عوامل الطبيعة حول المدينة وقد تصاعدت وتيرة تحصين المدينة وسد منافذها عبر التاريخ بفعل الغارات التي شنت عليها.

ومن أشهر أبواب شهارة باب النصر الذي يقع للغرب من المدينة وقد بني على يد الأمير "ذي الشرفين" في القرن الخامس الهجري .. فيما يقع جنوب المدينة باب يسمى باب النحر على مقربة من باب آخر يسمى باب السرو يحمي الجنوب الشرقي للمدينة.. أما باب شهارة الفيش فيقع في شرق المدينة ويربط بين شهارة الفيش وشهارة الأمير من خلال طريق مرصوف بالحجارة يعد امتداد لجسر شهارة الشهير .

منارة علمية

تشتهر مدينة شهارة بكونها حاضرة من حواضر العلم في اليمن حيث أنجبت المدينة العديد من العلماء والأدباء على مر التاريخ ويعد جامع الإمام القاسم في المدينة والذي بني سنة 1025 هجرية أحد أبرز المدارس العلمية التي أخرجت العديد من العلماء والفقهاء في اليمن حيث كانت شهارة إحدى هجر العلم الشهيرة في اليمن إلى جانب مدينتي صعدة وزبيد.

كما تعد مكتبة الجامع من أهم مصادر المخطوطات النادرة في العالم الإسلامي حيث يوجد بها أكثر من "120" مجلداً مخطوطاً نادرا ونفيسا.

ومن أشهر من ينتسب إلي مدينة شهارة من الأدباء الشاعرة زينب الشهارية بنت محمد بن أحمد بن الإمام الناصر ولها الكثير من المساجلات الشعرية من أشهرها تلك التي دارت بينها وبين أزواجها السابقين.

ولها قصيدة شهيرة كذلك تفضل فيها مدينتها شهارة على مدينة صنعاء حيث تقول:

يا من يفضل صنعًا غير محتشمٍ على شهارة ذات الفضل عن كملِ

شهارة الرأس لا شيء يُماثلها في الارتفاع وصنعا الرِّجلُ في السَّفـَلِ

أليس صنعاء تحت "الظهر" معْ "ظُلعٍ" أما شهارة فوق "النحر" و"المُقَلِ"

ومن شعراء شهارة المشهورين كذلك الشاعر علي إسماعيل علي القاسم الحسني اليمني الشهاري الذي أخذ علوم النحو والصرف والفقه والحديث عن علماء مدينته شهارة، واشتغل بمطالعة الأشعار وحفظها، وجمع شواردها والتأمل لمعانيها وله الكثير من القصائد الغزلية، والتي يصف فيها المحبوب على غرار توصيف أهل الأندلس غير أن الكثير من شعره لازال مفقودا.

* عن يمن تودي

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية