آخر الاخبار

شلل إقتصادي يصيب إسرائيل جراء الحرب الحالية.. ما حجم الخسائر؟ أول تحرك برلماني إردني لإسقاط الجنسية عن الداعية و«سيم يوسف» البرلمان الأردني ينفجر غضباً ضد التصعيد الصهيوني.. صوّت بالإجماع بطرد سفير إسرائيل واستدعاء سفير المملكة من «تل أبيب» بعد أسبوع من العدوان على غزة.. كيف فشلت إسرائيل في الانتصار؟ وهذه أبرز الخسائر بإسناد صقور الجو ورجال القبائل.. قوات «الشرعية» تنجح في تنفيذ عملية عسكرية نوعية ضد «الحوثيين» بأطراف «مـأرب»..تفاصيل انهيار حاد ومفاجئ للريال اليمني مقابل سلة العملات الأجنبية والفارق يتسع بين صنعاء وعدن.. تعرف على آخر تحديثات أسعار الصرف مصادر في المقاومة الفلسطينية تكشف تفاصيل مقترح إسرائيلي ”مرفوض“ لوقف إطلاق النار ”أبو علي“ يقتحم قرية في المحويت انتقاما لـ”طهران“ وتقرير أمريكي يروي تفاصيل ”ليلة العرة المرعبة“ ”الحوثي“ يعرض على التحالف إيقاف المعارك في جميع الجبهات ويبدي استعداده لمساندته والوقوف بجانبه إتحاد قبائل اليمن يدين الجرائم والاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة بحق الفلسطينيين

جنة الأقزام في الصين!
بقلم/ متابعات
نشر منذ: 11 سنة و شهر و 3 أيام
الثلاثاء 13 إبريل-نيسان 2010 05:03 م
 
 

هل سمعتم عن إمبراطورية الأقزام في الصين؟ إنها مدينة ملاهي استثنائية افتتحت في أيلول الماضي، تتميز بنجومها قصار القامة، اللذين تتراوح قاماتهم بين 79 سنتمتراً و1.3 متراً، ويعتبرون مدينة الملاهي هذه بمثابة الجنة، حيث يعيشون من دون التعرض للمنغصات اليومية.

ويرتدي إمبراطور المدينة الذي يقل طوله عن المتر، ويقف على منصة وسط منشآت تشبه الفطر، زياً أصفر اللون على غرار ما كان يرتديه الأباطرة الصينيون، إلا أنه يختلف عن هؤلاء الأباطرة باعتماده أسلوباً عصرياً من خلال وضعه نظارات سوداء وإطالة شعره، فيما تتألف "حاشيته" من ساحرات ومقاتلين وطباخين، فضلاً عن رهبان يؤدون جميعاً أغنية جميلة وهادئة.

 

 

وقالت أو جيلين (24 عاماً) التي كانت تعمل بائعة ملابس سابقاً في غواندونغ جنوب الصين "قبل المجيء إلى هنا تعرض معظمنا للتمييز، فيما ننعم هنا بالمساواة والاحترام، فضلاً عن أن كرامتنا محفوظة".

والتقت أو جيلين في هذا المكان بتوأم روحها، وهو أحد الموظفين الأقزام الذي تأمل الزواج به. وقالت في هذا الشأن "أشعر بأن القدر جمعنا، فكل منا أتى من منطقة مختلفة إلى هذا المكان، حيث نعيش كعائلة، إننا سعداء جداً". ووجد بي فاسي الذي عانى الكثير خلال حياته، مكاناً له في مدينة الملاهي، حيث يؤدي دور الحارس الشخصي للإمبراطور، ويأمل "في البقاء داخل مدينة الملاهي يعمل طوال حياته".

وشيد شين مينغجينغ رجل الأعمال اللامع الذي حقق ثروة بفضل استثماره في الإلكترونيات والعقارات مدينة الملاهي، وقال إن الفكرة أتته عندما التقى بأقزام داخل قطار، وأضاف "شعرت بأن حياتهم صعبة، وعزمت على بناء مكان جميل لهم، حيث بإمكانهم العمل والعيش في آن معاً".

ويتقاضى الموظفون أجراً، ويستفيدون من وجبات الطعام والسكن، فضلاً عن أنهم يدرسون اللغة الإنجليزية مجاناً، فالمالك لديه طموحات كبرى. وقال شين "سنوظف فريقاً يتألف من 800 إلى ألف قزم ليمسي هذا المكان أكبر جنة في العالم بالنسبة إليهم".