متابعات
نصر طه: تحالف الإمامة والاشتراكي لم يعد خافيا
متابعات
نشر منذ : 7 سنوات و 7 أشهر و 30 يوماً | الأربعاء 24 مارس - آذار 2010 06:00 م

حاوره ثابت الأحمدي لملحق "أفكار" الصادر عن صحيفة "الجمهورية"

*منذ ما يقارب عقدين من الزمن والأستاذ الكاتب نصر طه مصطفى ومعه صديقاه الحميمان محمد زبارة وحارث الشوكاني يحذرون من مشروع الإمامة القادم، وقد كان البعض ينظر إلى كتاباتهم هذه بأنها نوع من الخروج عن الواقع، ما الذي تراءى لهم آنذاك؟

أعتقد أن الرؤى التي طرحت في تلك الفترة من بداية التسعينيات وكان البعض يعتبرها ضربا من المبالغة بغرض خلق عدو وهمي قد أثبتت صحتها مع مرور الوقت وما شهدناه على مر السنوات الست الماضية في الحروب الست أكبر دليل على ذلك. ما طرح تلك الأيام حول الفكر الإمامي وإحيائه من جديد كانت قراءة صحيحة وواضحة بغرض أن يتجنب المجتمع اليمني مثل هذه المخاطر، وأن يتنبه لها من وقت مبكر قبل أن يستفحل خطرها على المجتمع والدولة.

*ما هي المحددات التي جعلتكم تجزمون بخطر قادم؟

كما هو معروف وبعد إعلان التعددية السياسية مع استعادة الوحدة اليمنية خرجت معظم التيارات السياسية من باطن الأرض إلى ظاهرها ومن ضمنها التيار الإمامي الذي أخذ يعبر عن نفسه بوضوح دون مواربة ومنذ اللحظات الأولى استطاع أن يقيم تحالفات واضحة وعميقة مع الحزب الاشتراكي الشريك القوي في السلطة حينها.

*كيف اجتمع الاثنان على تناقضاتهما الأيديولوجية ووجهتيهما السياسية؟

يبدو لي أن عوامل اللقاء بين ما تسميهما النقيضين متقاربة جدا، رغم الاختلاف الظاهر، مخرجاتهما المتشابهة كانت واضحة، فكما عزل الحكم الإمامي المجتمع عن الحياة قبل الثورة، الحزب الاشتراكي فعل ذلك في الجنوب، كلاهما منع تلاقح الأفكار، كلاهما كان مستبدا، كلاهما كان يرفض الرأي الآخر، كلاهما كان محدود الأفق في كل النواحي السياسية والاقتصادية والثقافية، إلى ذلك أيضاً فإن التيار الإمامي وجد في الحزب الإشتراكي حليفاً يمثل له غطاء لأخذ الثأر من النظام الجمهوري الذي نشأ بعد ثورة 26 سبتمبر، وقد خطط لذلك من وقت مبكر، وأدرك أن الوقيعة بين الحزب الإشتراكي والمؤتمر الشعبي العام ستعطيه الأجواء المناسبة وستمكنه من فرصة التحالف، وللأسف بدأ يعمل على إحياء النزعات العرقية عند بعض قادة الحزب الإشتراكي كون فلان من آل البيت مثلاً، رغم أنهم في الأصل علمانيون... وفي نفس الوقت فقد حاول الحزب الإشتراكي أن يتخلص من كل سلبياته بعد الوحدة بما في ذلك موقفه السلبي من الدين أثناء حكمه، وبالتالي وجد في التحالف مع التيار الإمامي مدخلاً مناسباً لذلك.. كما أن التيار الإمامي استفاد من الخلاف العميق الذي حصل بين الإشتراكي والتجمع اليمني للإصلاح وكان خلافاً عميقاً..

*كيف استفاد من هذا الخلاف؟

الإماميون كانوا على خلاف تلقائي وطبيعي مع التيار السني بشكل عام، بما فيه الإصلاح. وغير الإصلاح. ولازال الخلاف الفكري قائماً رغم انضوائهم جميعاً تحت راية اللقاء المشترك فالخلاف الفكري والعقدي في العمق وتلمسه بوضوح ولا حاجة للتأكيد على ذلك. كانوا يعتقدون أن الإصلاح وبعض الحركات الأخرى عملت على محو المذهب الزيدي..

*يذهب البعض إلى أن الكثير ممن يدعون الوصاية على المذهب الزيدي اليوم ليسوا زيدية، خاصة وقد تداخلت خطوطهم مع الإثناعشرية ومع الجارودية؟

الذين يؤمنون بمذهب الإمام زيد كما جاء في مجموعه قليل جدا. الموجود اليوم المذهب الهادوي الذي يقول بولاية البطنين وحصر الحق في الإمامة في ذرية الحسن والحسين رضي الله عنهما، وكان له موقف من خلافة أبي بكر وعمر..

*فكرة البطنين كانت عند الإمام زيد؟

ليس بهذا الوضوح فهو أقر خلافة أبي بكر وعمر، ولم يكن له موقف سلبي من الشيخين وهذا فارق جوهري بين الإمامين زيد والهادي.

*عودة إلى الاشتراكي والإماميين، هل لا يزال التحالف بينهما خفيا وبنفس الوتيرة إلى اليوم؟

ليس خفياً من قال لك إنه خفي؟ التحالف واضح منذ ما بعد الوحدة وتحديداً منذ أعلن الإشتراكي ذلك على الملأ في مؤتمر عام احتفاء بالأحزاب التي تحالفت معه عام 92م تقريباً، وخاصة مع بداية الصراع السياسي بين المؤتمر والاشتراكي الذي بدأ أواخر عام 91م. ثم من خلال مجلس تنسيق أحزاب المعارضة بعد حرب صيف 94.

*وأنت تقرأ تاريخ اليمن عبر العصور تجده تاريخ صراع وحروب عبر كل القرون التي مضت، ما هي الخلفية الفكرية لهذا الصراع الطويل؟

استشراء الجهل في فترات طويلة في تاريخ اليمن إضافة إلى الدور الخفي الذي كان يقوم به الإماميون عبر التاريخ في بث روح الشقاق بين أبناء الشعب، فهم كانوا يؤمنون بسياسة فرق تسد ليستقر حكمهم، وربما هناك أسباب أخرى ذات أبعاد فكرية وجغرافية كانت لها تأثيرات أخرى، وكانت كلما هدأت النزعات الإمامية حدث نوع من الاستقرار والهدوء النسبي.

*كيف تقيم وضع الحركة الإسلامية في الوطن العربي بشكل عام وفي اليمن بشكل خاص، وأقصد بذلك حركة الإخوان المسلمين تحديداً؟

الإخوان المسلمون هم أكثر التيارات الإسلامية انتشاراً وحضوراً ربما لأنهم الأكثر اعتدالاً لكن هذا التيار حدثت له نكسة كبيرة بعد اغتيال الأستاذ حسن البنا حيث دخل في حالة تخبط وحالة التباس في الرؤية، البنا كان واضحاً في كثير من القضايا التي حسمها في رسائله، حول العلاقة مع الأقباط مثلاً وأيضاً حول الموقف من المسألة القومية في الوطن العربي وغيرها من القضايا التي خاض فيها الإخوان جدلاً بعده حتى الآن ولما ينته بعد، أعتقد أنه رغم انتشار وسعة هذا التيار إلا أنه يفتقد للكثير من الرؤى التي تمكنه من تحقيق نوع من الاندماج الحقيقي في المجتمع المعاصر، كما أنه لم يتخلص بعد من المعارك الداخلية في إطاره ذات الطابع الفكري والتأصيلي الشرعي.

*هل هم في حاجة لما يسميه البعض بالتأصيل الشرعي لكافة القضايا السياسية والاجتماعية وإن كان طابعها ديمقراطياً مؤسسياً؟

كما قلت لك، عندما تأتي لمسألة الديمقراطية كان الأستاذ البنا أكثر تقبلاً لمسألة الديمقراطية، ثم لما عادت الديمقراطية في الحياة العامة خلال السبعينيات والثمانينيات بدأ الكثير من تنظيمات الإخوان بالبحث عن مبررات لإقناع أعضائها بقبول الديمقراطية، بعد تعبئة طويلة ضدها!! وكانوا عادة ما يقولون في أدبياتهم الديمقراطية الشوروية لربطها بالشورى، كما لقيت هذه التنظيمات ولازالت عنتاً كبيراً في إقناع التيار السلفي داخلها بضرورة قبول الديمقراطية وممارسة العمل الانتخابي، ولازالت حتى هذه اللحظة، البعض لازال يرفض اعتبار البرلمان المنتخب بأنه الصيغة المعاصرة لما كان يسمى بأهل الحل والعقد ويرى أن أهل الحل والعقد هم العلماء فقط.

*فيما أعرف أن هذا تفكير جماعة محددة فقط داخل تنظيم الإصلاح، وليس تفكير الكل، ففيه رجالات فكر كبار ومستنيرون؟

أعرف ذلك ليسوا كلهم، لكن المشكلة أن التيار المعتدل يضعف كثيراً أمام التيار السلفي، وآخر دليل هو الفتوى التي صدرت قبل يومين بخصوص تحريم منع الزواج المبكر.

*عفواً الفتوى وقع عليها مشائخ علم آخرون من الحزب الحاكم بينهم مفتي الجمهورية محمد الجرافي؟

أولاً الوالد العلامة الفاضل محمد الجرافي ليس ممثلا للحزب الحاكم وهو باعتباره مفتي الجمهورية ليس حزبياً... وثانياً أنت تعرف جيداً من الذين قادوا هذه التظاهرة وقادوا الحملة.. وعلى كل حال فهذا رأي الموقعين وهم كأشخاص نكن لهم الاحترام والتقدير..

*هل هذا التيار المتشدد له ارتباط إقليمي بجماعة ما؟

ليس بدول؛ لكن بجماعات مماثلة تملك المال

*وما دخل الفتاوى والفكر بالمال؟

التيارات السلفية في المنطقة العربية كلها مرتبطة بالتيار السلفي في الخليج الذي يملك المال ويمول الأنشطة، هناك إنفاق هائل على أدبياتهم الفكرية ونشاطاتهم المختلفة.

*هل نستطيع القول إن الفكر يتبع شروط الممول؟

طبعاً، وهناك شواهد كثيرة لا نريد أن نخوض في تفاصيلها...

*كيف تقرأ مستقبل الحركة الإسلامية بشكل عام ومستقبل هذا التيار بداخله على وجه الخصوص؟

أنا واحد من ضحايا هذا التيار وهناك ضحايا قبلي وآخرون من بعدي، وستستمر الضحايا، قبل عشر سنوات من الآن كنت رئيساً لتحرير مجلة «نوافذ» وكان لهذه المجلة حضور كبير في الشارع اليمني قدمنا من خلالها خطاباً وسطياً يتسع لجميع الناس ففوجئنا باتهامنا بالترويج للعلمانية وللأفكار الهدامة، حتى انتقدنا على نشر صور لزميلات كاتبات معنا رغم أنهن محجبات، وللأسف لا يزال لهذا التيار سطوته ونفوذه حتى الآن رغم مرور عشر سنوات.

*رغم ما تحمله الجماعة من موروث فكري متقدم من مؤسسها حسن البنا، ورغم الأوضاع السيئة التي تمر بها الأمة العربية، ورغم سيئات السلطات القائمة في الوطن العربي؛ لكن الجماعة كما يقول البعض ربما من أبنائها محلك سر ما السبب؟

رغم أنهم يدرسون في مناهجهم التنظيمية كتاب الرسائل لحسن البنا في تنظيمات المنطقة العربية إلا أنهم يدرسون إلى جانبه كتباً أخرى تنقض فكر البنا بشكل مباشر وغير مباشر..

*تقصد كتب سيد قطب؟

سيد قطب وغيره، الكتب التي تحدث نوعاً من التعبئة ضد الآخر، من القوميين واليساريين وغيرهم، وأعتقد أن هذه التعبئة لا تزال موجودة رغم ما يحدث من التحالفات الظاهرية مع نوع من التحذيرات المبطنة التي ترى أنه تحالف للضرورة فقط، ولذا أعتقد أن اللقاء المشترك سيظل في تحالف دائم ما دام في المعارضة، لكن إذا ما تم لأحد أطرافه أن ينفرد بالحكم أو يشارك فيه فإن البقية سيكونون على رأس خصومه.

*هناك من يقول إن هنري كيسنجر المفكر والسياسي الأمريكي المعروف قد أوصى في الستينيات بضرورة تهجين المشروع الإخواني الكبير من خلال دمج بعض من قياداته مع قيادات أخرى في التيار السلفي في إحدى الدول العربية؟

لا أميل إلى هذا النوع من التفسير، الحقيقة أن هذه التيارات المتشددة هي امتداد لتيارات سابقة وضاربة بجذورها في أعماق التاريخ، من سنية وشيعية، فكم حصل من خلافات وصراعات بين هذه التيارت عبر التاريخ.. ولا يزال حتى الآن يتجدد بصيغ مختلفة!!

*ألا ترى أن جمال الدين الأفغاني كان أكثر تحرراً من تلميذه محمد عبده؟ ومحمد عبده كان أكثر تحرراً من تلميذه رشيد رشا؟ ورشيد رضا كان أكثر من حسن البنا؟ وحسن البنا كان أكثر تحررا من الهضيبي أو سيد قطب؟ برأيك كيف حصل هذا التحول الطردي، المناقض لسنة التطور؟

للأسف هذه الانتكاسة ظهرت بشكلها الجلي مؤخراً في حركة الإخوان بمصر وسنحت الفرصة لعودة تيار المتشددين للسيطرة على التنظيم واستبعاد كامل للتيار المعتدل، وهذا نفس ما حدث في الأردن، وما يمكن أن يحدث في اليمن، ويمكن أن يحدث أيضاً في أي مكان آخر.

*برأيك ما هي طبيعة هذه الأزمة داخل هذه الجماعات؟

هي غير قادرة على التجديد بداخلها، ومن لا يملك القدرة على التجديد بداخله لا يستطيع أن يحمل راية التجديد والتغيير خارجه لأن فاقد الشيء لا يعطيه، وهي أزمة ليست مقتصرة على الإخوان فقط؛ بل أيضاً في التيارات السلفية الأخرى، في الزيدية أيضاً هناك التيار الصدامي المتشدد والتيار المعتدل.

*الملاحظ أن الغلبة دائماً للجناح الراديكالي المتشدد في كل الحركات.. كيف تقرأ ذلك؟

لأنهم يجدون في تردي الأوضاع الاقتصادية بشكل عام مناخاً مناسباً للتأثير والتضليل لتفسير الأشياء بمنطق غيبي مخالف للسنن والنصوص القطعية ومقاصد الشريعة..

*اتضحت الصورة بشكل أوضح على مستوى الوطن العربي.. سلطات رسمية راديكالية أحزاب سياسية راديكالية.. جماعات وتيارات مستقلة كذلك؟ لماذا الوضع بهذه الصورة؟

الحقيقة أن الكل يعاني من فقدان البوصلة، الكل يعيش حالة مخاض، هناك فراغ هائل لم تملأه الأفكار، ولم تملأه السياسات، نحن في اليمن لدينا فراغ كبير لم تستطع الحكومات المتعاقبة أن تسد هذا الفراغ والمعارضة هي في ذلك أعجز، لا تستطيع أن تسد الفراغ بداخلها، عندما كان هناك انفلات في بعض المحافظات الجنوبية كانت المعارضة تدعو لفرض هيبة الدولة واتخاذ إجراءات حازمة.. عندما بدأت الدولة تتخذ إجراءاتها القانونية إزاء هذا الانفلات قالت المعارضة نحن ضد عسكرة المدن، ضد استخدام القوة، وهذا يعكس حجم الأزمة والفراغ في تفكير المعارضة..

*في دراسة سابقة نشرت عام 2007م عن مؤسسة راند الأمريكية حول الحركات الإسلامية في الوطن العربي، أوصت بالتعاون مع ثلاث حركات إسلامية في الوطن العربي هي اليمن ـ الأردن ـ المغرب. لماذا هذه الجماعات دون غيرها، وهل هو بمثابة خطب ود هذه الحركات التي هي في الصف الأول من المعارضة والقريبة من الموقع الأول؟

هناك انفتاح أمريكي على معظم التيارات الإسلامية في المنطقة، واللقاءات بين السفارة الأمريكية وبين الإصلاح مثلا بدأت قبل توصيات مؤسسة راند، ومثل هذا الحوار قد يكون فيه ما يفيد وليس فيه أيضاً ما يقرب أو ما يبعد، لأن الولايات المتحدة تراقب هذه التيارات... قد يكون هذا الحوار أو التعاون لتعزيز موقف تيار الاعتدال داخل هذا الحزب، وتحفيزه لتجنب التشدد والتحالف مع التيارات السلفية.

*ألا يعتبر ذلك كما ذكرت قبل قليل من باب التقارب المبكر بين الأطراف المتنافرة خاصة والحركات الإسلامية على مقربة من الحكم؟

لا أعتقد أن أي حركة إسلامية عربية تمتلك من المرونة السياسية والانفتاح الفكري والاجتهادي بقدر الذي كانت تتميز به الحركة الإسلامية في السودان، التي كان يقودها الدكتور حسن الترابي، ونعرف جميعاً حالة الصدام التي حصلت بين قادة هذه الحركة بعد وصولهم للسلطة، ومع هذا فالولايات المتحدة لم تغفر للنظام السوداني اتجاهاته الإسلامية، لنكن صرحاء الولايات المتحدة الأمريكية لا يمكن أن تطمئن لهذه الجماعات أبداً. ولا يغرنا ما حدث في تركيا. تركيا نموذج مختلف جذرياً هناك توازن واضح بين الحكومة ذات الميول الإسلامية وبين الجيش العلماني.

*على ذكر العلمانية هل ترى ما يردده بعض الكتاب الكبار والمفكرين من أن الحل في علمانية الإسلام؟

هذه الكلمة مستفزة ويمكن وبكل بساطة تكفيرك من قبل البعض إذا قلت بها.

*كيف؟

أصبح بعض العلماء عندنا سلطة تكفيرية، سلطة إرهاب فكري تخيفك من التعبير عن رأيك، اليوم الذين يعارضون فتوى الزواج المبكر سترى ماذا سيواجهون من إساءات واتهامات وإرهاب فكري.. أرعبوا الجميع بأحاديثهم التي تقول أن لحوم العلماء مسمومة، وأن العلماء لا يرد قولهم وكأنهم أنبياء معصومون، لا يجوز اعتراض رأيهم. الحل ليس بما يسمى بعلمانية الإسلام؛ ولكن تفكيك القضايا وفصلها عن بعضها ووضع كل قضية في موضعها الصحيح بما يتفق والنصوص القطعية ومقاصد الإسلام. عندما نتحدث عن دولة دستور وقانون فهذه الدولة ستضع كل شيء في مكانه الصحيح كما يفترض باعتبار الدستور اعتبر أن الإسلام مصدر جميع التشريعات، الإسلام لم يحدد نظاماً بعينه وتفاصيله لكل شيء، فهو حدد إطارات عامة لكنه جعل للبعد الأخلاقي دوراً مفصلياً في جميع التعاملات الحياتية السياسية والاقتصادية وغيرها، مثلا نظام اقتصاد السوق الذي يعتبر الأقرب إلى الفطرة الإنسانية يحتاج إلى ضمير يقظ وأخلاق عالية بحيث يتجنب كل السلبيات البشعة من الاستغلال والاحتكار، ومص دماء الفقراء.

*هل تقصد أن ننتهج المنحى التركي الذي وازن بين العلمانية والإسلام كما ذكرت؟

حزب العدالة والتنمية التركي من حظه أنه تسلم دفة الحكم والوضع الاقتصادي على حافة السقوط والهاوية، كما أن مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي كانت جارية وأي انقلاب عسكري سيعيدها للوراء، ومن حظه أيضا قوة المفهوم الديمقراطي التي سادت العالم كله وهذه جميعها حالت دون قيام العسكر بانقلاب ضد حزب العدالة والتنمية، إضافة إلى أن الحزب كان قد استفاد من تجربة أربكان، وهذا راجع إلى كونه أيضاً تياراً فكرياً حداثياً وراقياً..

*في دراسة نفسية ـ تربوية نشرت سابقاً للدكتور أحمد محمد الدغشي بعنوان “سيكولوجية التحزب في العمل الإسلامي” أفضت في نهايتها إلى نتائج سلبية للأسف؛ حيث رأى أن شخصية الفرد الحزبي بالنسبة للصغار مسكونة بالحسابات الخاصة، وبالنسبة للكبار مسكونة بحسابات الخشية على المجد، إضافة إلى ضعف النقد الداخلي داخل الحركة..ماذا ترى؟

أتفق معه وحقيقة أن كل ما تشكو منه المعارضة من السلطة من المحسوبية ومن تقريب غير الأكفاء هي نفسها تعاني منه بوضوح وتمارسه بشكل ربما أكثر سوءاً داخل التنظيمات، فتجد أن أهل الولاء وأهل الثقة هم من يتصدرون المواقع القيادية التنظيمية على حساب غيرهم من أهل الكفاءة. وستظل هذه التيارات تفتقد القدرة على التغيير طالما وهي نفسها تمارس ما تشكو منه من مظاهر الاستبداد وغياب الرأي الآخر والتكفير والتخوين وقد بلغني أن بعض الشباب قرروا الإضراب عن العمل في إحدى الصحف الحزبية فجاءت إليهم قيادتهم وقالت لهم إن الإضراب لا يجوز!! وعندما ردوا نحن نمارس الإضراب ضد الحكومة إذا ما قصرت في حقنا. فردوا عليهم بأن هذا موضوع آخر؛ لكن داخل التنظيم لا يجوز. هذه معصية.

*اعرف أن لك منذ فترة عتاباً دافئاً على إخوانك في التجمع اليمني للإصلاح بسبب فصم عروة التحالف الوثيقة بينهم وبين الرئيس وانضمامهم إلى اللقاء المشترك في مربع المعارضة الجادة بعد طول سنوات من التحالف، لماذا العتاب من أساسه، وقد صرح فخامة الرئيس عام 2006م بأن التحالف الذي كان بينهم بمثابة “كارت” تم استخدامه وانتهى؟

دعني أقول لك شيئاً من باب الصراحة والموضوعية.. الرئيس عندما قال ذلك هو في الحقيقة رد بعد خمس سنوات من الصمت على أمين عام الإصلاح حينها الأستاذ محمد اليدومي الذي قال عام 2001م في حوار مع الجزيرة أن التحالف بين المؤتمر والإصلاح عبارة عن نكتة، وكانت كلمة موجعة، وسكت عنها الرئيس. وقد جاء رده متأخراً بعد خمس سنوات على نفس القناة... فلماذا يؤاخذ الرئيس وحده!

*عودة إلى السؤال لماذا العتاب؟

كان ـ في تصوري ـ من الضرورة أن يضحي كل من المؤتمر والإصلاح من أجل استمرار التحالف؟

*معذرة.. بم يضحيان؟

بأي مصالح حزبية أو حسابات محدودة الأفق، ولا أقصد مثلاً أن يضحي المؤتمر بالسلطة، ولو نظرت إلى برامج الأحزاب كاملة ستجد أنها شبه متفقة فالجميع مع التعددية، مع الديمقراطية، مع نظام السوق، كلهم يسعى لخلق علاقات اقتصادية جيدة مع المانحين، مع المجتمع الدولي، فلم الخلاف؟

*أفهم من كلامك أن ثمة ضرر ما قد أصاب المصلحة العامة من انفصام هذه العروة؟

أعتقد أن هناك ضرراً لاشك. أنا أقول هذا الكلام برؤية وطنية خالصة بعيداً عن أي حسابات حزبية، أنا في ـ تصوري ـ أن الإصلاح لم يستفد شيئاً من انضوائه تحت راية اللقاء المشترك طوال الفترة الماضية، بل على العكس أصبح مطية بيد اللقاء المشترك ينفذ من خلاله ما يشاء، ويستفيد من جمهوره في الأوساط العامة

*وبالمقابل هل ترى أنه استفاد من تحالفه مع المؤتمر طوال الفترة الماضية؟

بالتأكيد.. وأعتقد أنه على المدى البعيد لو لم يكن إلا الاستقرار داخل البلد فهذه أكبر فائدة للبلد بشكل عام. اليوم الإصلاح والمشترك يفتقدون مصداقيتهم في الشارع بمثل هذه المواقف المتناقضة..

*ما هي هذه المواقف؟

ما ذكرته سابقاً عندما ينادي بضبط الأمن، ثم بعد ذلك يستنكر عسكرة المدن أو ما يسميه التهور والقمع.

*هذه مناورة سياسية يلعبها الجميع؟

إذن لم يبق هناك مبادئ تضبط السياسة، وقد أصبحوا يمارسون ما ينتقدونه لدى الآخرين.

*هل ترى أن ما هو حاصل الآن من اتساع الفجوة السياسية هو نتاج لفصم عروة التحالف بين الإصلاح والمؤتمر وانضمامه للمشترك؟

إلى حد كبير.

*وهل الإصلاح مؤثر إلى هذا الحد؟

هو مؤثر بلا شك قد لا يكون إلى هذا الحد؛ ولكن عندما تتحدث عن أن المجتمع يعاني من فراغ فهذا الفراغ يسده تيارات أو جماعات فاعلة، وبالنظر إلى التيارات الفاعلة داخل البلد لا نكاد نجد إلا تيارين فاعلين هما المؤتمر والإصلاح، تيار المؤتمر يتفاعل أكثر في المواسم الانتخابية كما هو حال الأحزاب في كثير من البلدان الديمقراطية، أما الإصلاح فيعمل باستمرار على الاستقطاب والعمل التنظيمي الصارم...

*أرانا جنحنا باتجاه السياسة، وموضوعنا الفكر، نعود إليه لأسألك عن رؤيتك تجاه التيار السلفي التقليدي الذي يرى فيه البعض خطراً متغولاً يزداد يوماً بعد يوم وجناية على الفكر الإسلامي، حيث جر المنطقة كلها إلى حركات عنف..إلى تخلف اجتماعي وسياسي معاً، في الوقت الذي يرى آخرون عكس ذلك تماما.. ماذا ترى أنت؟

التيار السلفي قديم منذ عصور إسلامية قديمة، بدأت من عصر الصحابة، قرأنا عن تيارات متضادة في أفكارها، وهي كثيرة، يزيد وينقص تأثيرها من فترة لأخرى, أنا في تصوري أن هذه التيارات ما دامت لا تنتهج العنف فلنقبل بها وإن كانت مخالفة في الرأي أو الوجهة ونحاول ترشيدها، ما دامت لا تمارس العنف أو الإرهاب، فكرياً أرى أن هذه التيارات ضررها أكثر من نفعها إذا استمرت على تشددها.. لكن الزمن كفيل بغرس قيم الاعتدال والتسامح مهما تأخر.

*الملموس أن هذا التيار يتغول يوماً بعد يوم على حساب الطرف الآخر؟

هو كذلك لأن عنده من الأموال الشيء الكثير والإمكانات الهائلة.

*لندخل في التفاصيل بصورة أوضح.. كيف تقرأ تلك التوأمة السياسية بين هذه الجماعات وبعض الحكومات التي تصل بينهما حد التماهي أو ركيزة أساسية من ركائز الحكم؟

أعتقد أنه لا يوجد نظام سياسي على مدار التاريخ لم يحاول الاستفادة من الدين لترسيخ جذوره على امتداد المنطقة بأكملها حتى النظم العلمانية التي لها مواقف رافضة للدين!! من الصعب تجاهل تأثيره.

*هذا الجناح المتشدد لماذا دائماً ما يتخذ مواقف حدية وصارمة من الآخر المخالف؟ ولماذا تتحالف أدبياته الدينية مع التوجهات السياسية؟

كل التيارات الإسلامية ترفض بعضها البعض بصرامة وحدة، ليس السلفيون وحدهم فقط، صحيح أنهم مثلاً عندنا لديهم موقف مضاد للإخوان والصوفية والزيدية، وبالمقابل الإخوان عملياً يقلقون من التيارات السلفية والزيدية ويعتبرونها عائقاً لانتشارهم والتيار الزيدي كذلك له نفس الموقف من الإخوان والسلفيين.

*لكننا لم نجد مثلاً التكفير عند الإخوان أو الشيعة كما نجده عند هؤلاء؟

هذا راجع إلى منهجية الجماعة ذاتها. فالحوثيون أيضاً كفّروا من خالفهم. وهم على يسار التيار السلفي تماماً لكنهم كفّروا غيرهم، وطريقتهم واحدة في التعبئة والتضليل!!

*يرى كثير من المفكرين والمثقفين في الوطن العربي أن أزمة الأمة العربية هي بسبب العقلية العسكرية التي تتحكم بمفاصل الحكم منذ عقود، وأن العسكر هم مشكلة في حد ذاتهم.. كواحد من المثقفين المعروفين والكبار.. ماذا ترى؟

حتى نكون واقعيين إرث التخلف الموجود في المنطقة العربية لا تستطيع أن تحمله طرفاً واحداً بعينه، أي بمعنى لو ترك العسكر الحكم لأصبح الأمر سمناً على عسل. عوامل التخلف موجودة بصورة مزرية. ربما المثقفون أنفسهم مساهمون إلى حد كبير في هذا التخلف الذي نعيشه لأنهم لم يستطيعوا أن ينتقلوا بفكرهم النقلة اللائقة به فيحتووا به فكر العسكر مثلاً، وربما أنهم قدموا نماذج انتهازية وسيئة في بعض الأحيان.. التيارات الدينية ساهمت إلى حد كبير في تكريس التخلف، التيارات السياسية اليمينية واليسارية لم تعترف بالديمقراطية إلا بعد خروجها من الحكم!! هناك ملكيات ليست أحسن حالاً من الدول التي يحكمها العسكر. القضية لا ترتبط بالعسكر، هناك عسكر حكموا في لبنان وخرجوا وسلموا السلطة بعدهم لمدنيين..

*ياسيدي جنرالات أوروبا حين حكموها قادوها إلى الهاوية وإلى صراعات وحروب فظيعة لم تشهد لها الإنسانية مثيلا، ولا يخفى عليك ما فعله بونابرت وفرانكو وهتلر وغيرهم، لكن حين تسلم الدور بعدهم الأكاديميون من المدنيين هاهي أوروبا اليوم دولة واحدة وسوق واحد، ومثله تركيا العسكر قادوها إلى الهاوية لولا إنقاذ حزب الرفاه ثم العدالة والتنمية من المدنيين..سيكولوجية العسكري مختلفة في تفكيرها.. في تعاملها..؟

لا أتفق معك في هذا الحكم الذي تريد أن تعممه على الجميع، فعبدالناصر مثلا رغم أنه عسكري إلا أنه قاد واحدة من أعظم حركات التحرر في العالم وسعى إلى حد كبير لتمدين السلطة وتعزيز مواقع الثقافة والمثقفين.

*لا أقول على الجميع هكذا بإطلاق، لكن في الغالب الأعم؟

وبدلاً ما نلف وندور.. عندنا مثلا نموذج الرئيس علي عبد الله صالح أيضاً فهو جاء من المؤسسة العسكرية؛ لكنه أثبت من المرونة والتسامح واتساع الصدر ما لا يستطيع المدنيون أن يقدموه، قبل بالديمقراطية وتحمل أقسى أنواع النقد، وعمل على تمدين الحياة العامة والسياسية وتحييد الجيش، كما أن أهم معاونيه وأكثرهم تأثيراً من الشخصيات المدنية المؤهلة ونحن لا نستطيع أن نلقي بالمصاعب التي نعيشها اليوم على الرئيس، الرئيس أعطى صلاحيات واسعة للحكومات المتعاقبة، لكنها لم تستطع أن تدير عملها بالشكل الأمثل.

*أتفق معك في هذه النقطة. وأخالفك في ما عداها.؟

«مستأنفاً» الرئيس ترومان قاد الولايات المتحدة إلى بر الأمان وهو عسكري.

*في أمريكا الرئيس يدير ولا يحكم..؟

لا.. الرئيس في الولايات المتحدة يحكم والدليل الأبرز فترة الرئيس جورج بوش الابن وستجد ذلك واضحاً يحكم ويدير الحروب. خاصة إذا ما كان ذا شخصية قوية وشعبية واسعة.

*نتحول الآن باتجاه إيران؛ حيث يرى البعض خطرا فكرياً ومشروعاً سياسياً قادماً يهدد المنطقة العربية من بلاد فارس حد قولهم، فيما يرى آخرون أن العداء وهمي ليس إلا.. ماذا ترى؟

أحدثك عن رأيي وقراءتي الخاصة لها.. في تقديري وقد كتبت هذا في مقال بصحيفة الصحوة عام 89م عقب وفاة الإمام الخميني أن الثورة الإيرانية انتقلت بوفاته من مرحلة الثورة إلى مرحلة الدولة، وأرى أنه المجدد الأهم في الفكر الشيعي وقد نقله نقلة كبيرة. الكارثة أن التجربة استمرت خلال فترتي الرئيسين رفسنجاني وخاتمي، محمد خاتمي مثل الذروة الكبرى في الإصلاح والاعتدال والتجديد داخل الفكر الشيعي الإيراني، وفي تصوري لو استمر التيار الإصلاحي الذي كان يقوده الرئيس خاتمي بذلك الفكر أولاً لما عانينا نحن من مشكلة الحوثي في اليمن، وستحدث عملية تقريب حقيقية بين المذاهب بعيدا عن المؤتمرات الدعائية التي نسمع عنها اليوم مراراً عملية التقريب تتمثل في نبذ الخرافات والوضعيات في الفكر الذي يحمله هذا أو ذاك. في أشياء كثيرة، ويبدو لي أن مؤسسة الآيات في إيران قد أدركت أن هذا يشكل خطراً عليها فعملت بكل قوتها ضد التيار الإصلاحي الذي يقوده خاتمي ودفعت بالمتشددين هؤلاء للسيطرة على البرلمان ثم برز تيار الفوضى الهدامة الذي يقوده آية الله مصباح يزدي الأب الروحي للرئيس الحالي أحمدي نجاد، وهذا التيار هو الذي يعتقد أن ظهور المهدي أصبح قريباً الآن، ولا يمكن ظهوره إلا في ظل فوضى عارمة في المنطقة فدفع بمساعدة كل تيارات العنف الشيعية من العراق حتى اليمن..

*ألا ترى أن الإصلاحيين قادمون قريباً في إيران؟

حتى الآن لا أرى ذلك. تبقت أربع سنوات لاستكمال الرئيس الحالي فترته القانونية وسنتابع ما سيؤول إليه الأمر، وسيواجه التيار الإصلاحي المعارض قمعاً في الأيام القادمة للحيلولة دون الوصول للسلطة.

*هل ستقمع هذه الصيحات التي نشاهدها اليوم في الشارع الإيراني؟

سيفعلون كل ما بوسعهم لتحجيمه، المسألة عقدية وتأصيلية للتيار الحاكم اليوم.

*أين ذهبت الديمقراطية إذن؟

أي ديمقراطية؟! لا توجد ديمقراطية في إيران.

*ألم يقم النظام على أساس جمهوري؟

هذا لو استمر التيار الإصلاحي في الحكم.. أما النظام القائم اليوم فهو كهنوتي بامتياز. المرشد لا كلمة فوق كلمته ولا أحد يعارضه، وهو الحاكم الحقيقي بيده الجيش والمال والإعلام. رئيس الجمهورية هو عبارة عن أقل من رئيس حكومة ينفذ كل ما يقول به المرشد!!

*ما ذا يريد هؤلاء المعارضون في الشارع الإيراني؟

الإصلاحيون يريدون التقليل من نفوذ المرشد وترشيد الصلاحيات؛ لكنهم سيواجهون صعوبات كثيرة. والكارثة الأكبر كما يقول البعض أن أكثر المؤهلين لخلافة خامنئي هو آية الله مصباح يزدي المتشدد

*منذ ما يقارب خمسين عاماً على الثورة اليمنية عاد مشروع الإمامة يطل بقرونه من جديد، ومنذ ما يقارب عقدين من الزمن عاد مشروع الانفصال من جديد؟ هل فشل اليمنيون في إدارة بلدهم وصياغة ثقافة وطنية سليمة للأجيال؟

نعم نحن منذ قيام الوحدة لم نفعل شيئاً.. كتبت حول هذا الموضوع مراراً.. انشغلنا جميعاً بالسياسة وبالصراعات السياسية وتركنا رعاية وتنشئة الأجيال على رؤى فكرية وثقافية وطنية سليمة، حتى التعليم تم تسييسه.

*من سيسه؟

الجميع. كل التيارات التي أسهمت في الحكم أو شاركت فيه أو لا تزال. مثلاً المعاهد العلمية أنشئت لأسباب سياسية وأغلقت لذلك، الاشتراكي حين وقف ضد المعاهد العلمية كان لأسباب سياسية. وللأسف حين ألغيت المعاهد العلمية لم تلغ معها المدارس والحوزات المذهبية..

*لماذا بقيت هذه المدارس والحوزات؟

وجّه هذا السؤال للوزراء الذين توالوا على هذه الوزارة.

*أسألك أنت أيضاً كسياسي ومثقف؟

ربما حسابات سياسية مغلوطة وقد أدركوا هذا الخطأ وهم اليوم يعضون أصابع الندم. ولهذا نجد هذه الحملة الوطنية اليوم للنهوض بقيم الولاء الوطني وتجسيدها في نفوس الناشئة.

*ما الحل من وجهة نظرك؟

رأيي ببساطة وقد يبدو ساذجاً أن على الحكومة خلال العشر السنوات القادمة تكثيف كافة جهودها لإعادة بناء الإنسان اليمني وصياغة شخصيته. تخفف جزءا من اهتماماتها التنموية التي يعيش الفساد على %50 منها لصالح الإنسان تربية وفكرا وثقافة ومستوى معيشياً لائقاً ما قيمة المبنى المدرسي الضخم والأنيق وأنا لا أستطيع أن أوفر المدرس الكفؤ؟ وما قيمة هذه الجامعات التي تنشأ واحدة بعد الأخرى ولا يوجد فيها الأستاذ الكفؤ؟ إذا لم تتجه الحكومة سواء هذه أو التي بعدها خلال السنوات العشر القادمة برؤية واضحة لإعادة بناء الشخصية اليمنية بشكل صحيح فستكون العواقب وخيمة.

*يرى الكثير ألا وجود للدوائر الثقافية في الأحزاب السياسية كافة وأن التي تعمل من الدوائر فقط الدائرة السياسية.. لماذا؟

ببساطة لأن الدوائر الثقافية مشغولة بالسياسة.

*أين ذهب إذن رجالات الفكر والثقافة والنخب النوعية؟

كلهم مشغولون بالسياسة، وصحفنا كلها مشغولة بالسياسة، وحديثنا الآن نصفه في السياسة!!

*على الصعيد الإعلامي الرسمي الذي أنت أحد أقطابه في البلاد أقول: ثمة تذمر واسع في الأوساط العامة من أدائكم الإعلامي بمختلف وسائله..لماذا تكرهون الناس على هذا النوع من الأداء؟

هذا جزء من المشكلة ولو أن الصحف الحكومية تسد هذا الفراغ لما وجدنا قنوات معارضة من الخارج ولما أنشأ أناس من السلطة صحفاً يعبرون من خلالها عما لا يستطيعون التعبير بشأنه في الصحف الحكومية. أنا أتمنى أن يعطى لنا نفس الهامش الذي سيعطى لبعض القنوات والصحف المدعومة من شخصيات حكومية ورسمية وستجد أن أداء الإعلام الحكومي أفضل بكثير.

*أنت على رأس صحيفة حكومية كبيرة لم لا تبدأ من عندك؟

أنا لست صاحب قرار. ومع ذلك أنا أسعى باستمرار ليكون لصحيفة السياسية أكبر قدر ممكن من الحرية والرأي الآخر.

*وكنت وبعض الكتاب من نظرائك في مرحلة مبكرة من الثمانينيات وبداية التسعينيات ترددون دائما «الإسلام هو الحل» وفجأة اختفى الشعار عند الجميع أين توارى؟

أنا لم أكتب تحت هذا العنوان أو الشعار أبداً. كتبت في التسعينيات بعنوان مقالات مطولة كان مضمونها أن «المؤسسية هي الحل».

*يرى البعض أن ثمة انتكاسة كبيرة لرجالات النخبة والمثقفين في اليمن، الذين لم يعد لهم دور إيجابي على الصعيد العملي، وكما قال أحدهم في ما مضى كان يوجد مثقفون ولا توجد حرية واليوم توجد حرية بلا مثقفين؟

أتفق معه في هذا الكلام. المثقف اليوم أصبح مهموماً بلقمة عيشه، أصبح مهموما بقضايا أخرى تتصل بحياته اليومية. كما ذكرت لك سابقاً من بعد الوحدة انشغل الجميع بالسياسة حد الجنون.

*نجح مشايخ القبائل ورموزها في تسويق مشاريعهم أياً كانت، بينما تراجع دور المثقفين.. ألا تلاحظ معي ذلك؟!

هذا من نتاج الإغراق في السياسة والتسييس، حتى القبيلة استخدمت في الصراعات السياسية..

*من يتحمل تبعات هذا الصراع؟

الجميع.

*على حد سواء؟

نعم على حد سواء.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 16
    • 1)
      ا الطيري 1- شخصنه الدوله في زعيم مدني اوعسكري ولوكان في قمه والورع مثل عمربن عبدالعديز او الفاروق- لا يمثل ضمانه دائمه في حياه وتطور البلد - ومن ضمنهم كما قلت عبد الناصر مات البطل وولدت بعد ه المشاكه لم يؤسس دوله موسسات بل عسكري خري عساكر ومعسكرات2-
      7 سنوات و 7 أشهر و 30 يوماً    
    • 2) » لملذا العجب
      عبد الكريم العديني الا يعجب الأستاذ طة من ان الم}تمر يضم بين الأشتراكيين واللأصلاحين والناصيرين وغيرهم الذين خانو احزابهم ومبادئهم من اجل حفنة من المال الأيعجب كيف يلتقي اصحاب هذة الأفكار المتعددة في حزب واحد وكيف طغت ثقافة النهب وانستهم افكاره .
      اما بالنسبة للقاء المشترك الجربة اليمنية الناجحة في العر الراهن فقد اجتمعوا من اجل هدف واحد هو ازالة النضام الفاسد وإقامة حكومة ديمقراطية لا حكومة الفرد الواحدالتي يدافع عنها وعن سياستها كل من هو في زمرة هؤلاء ز
      7 سنوات و 7 أشهر و 30 يوماً    
    • 3) » سبحان مغير الاحوال
      خالد الشوافي سبحان مغير الاحوال ؟! بالامس قال ان الحمدي مكان يطمح اكثر من ما حققه علي عبدالله صالح؟! وهل تحقق شي في عهد علي عبدالله صالح غير الفقر والدمار والفساد والرشوة والقتل وتشجيع المشايخ على اهانة المواطنيين لو قدر الله ولم يغتال الحمدي لكانت اليمن من اغنى الدول العربية قاطبة نعم لقد الشهيد ابرهيم من انزه وانبل واشرف الناس الذين حكموا اليمن كيف لا وهو من كان يسلم مايحصل عليه من هدايا مالية وعينية إلى المتحف والمالية إلى خزينة الدولة كان الدولار في عهده يساوي 4 ريالات واليوم 222 ريال ولكن الاستاذ نصر يريد ان يحجب الشمس بغربال ويسوق للفساد فسبحان مغير الاحوال ارجو النشر
      7 سنوات و 7 أشهر و 30 يوماً    
    • 4) » عتاب للاستاذ نصر
      احمد اخي العزيز انا من المعجبين كثيرا بكتاباتك لكن لا يعني هذا اني مقتنع بكل ما تقول وفي هذا الحوار لمست رائحة الانتصار للنفس امام الحركة التي كان لها دور كبير في فتح مداركك وتوسيع مفاهيمك فكنت حادا في انتقادها لدرجة تنفي عنك الموضوعية بشكل واضح رغم محاولاتك الرائعة دوما في التزام الموضوعية في كثير من القضاي. ان محاولة رمي الواقع العربي المهين وما نمر به من ظلامية مقيته فقط على التيارات الاسلامية هو عملية خداع الذات والتنصل من المسؤولية وتلميع الاقنعة الحاكمة والطغمة الفاسدة. رغم ان اختلاف الرؤى يوجد في كل احزاب وجماعات الدنيا الا ان تماسك حركة الاخوان في مصر وغيرها ومحاولاتها المتواصلةفي الحفاظ على الوسطية لدى منتسبيها خاصة من الشباب اما ما يمارس ضدهم من قمع وارهاب فكري واعلامي وسياسي وسجون واستغلال مؤسف لبعض الجماعات المتشددة لمواجهةهذه الوسطية وتشويهها وعدم انجرارها للعنف كل ذلك يحسب للحركة
      7 سنوات و 7 أشهر و 30 يوماً    
    • 5) » الحقيقة
      محمد عبد الله سعد الإخواني نصر طه الذي يدير وكالة سبأ للأنباء كان ولا يزال أحد صانعي قرارات الإخوان، وهو يدرك أن الذي أوقع بين المؤتمر الشعبي والحزب الاشتراكي قبل حرب 1994 هم الإخوان بأنواعهم الإمامية والجمهورية والتقدمية والقبلية، وتلك الوقيعة كان هدفها قطع الطريق أمام توحد الحزبين حتى لا تقوم دولة القانون التي ستضيع في ظلها مصالح النخب المتاجرة بالدين والعروبة والتفريق بين الدول الإسلامية لصالح المستعمرين.
      7 سنوات و 7 أشهر و 29 يوماً    
    • 6)
      طييييييط هي ماهوه اين التعليق ياخبرة مابه الا نذكركم دائما اخرجوا التعليقات دون تعب الله يرضى عليكم.
      7 سنوات و 7 أشهر و 29 يوماً    
    • 7)
      صبيحي الى الاخو ة القائم على الموقع اين التعليق بتاعي ارجوكم لماذا هذ التاخير من يوم امس
      7 سنوات و 7 أشهر و 29 يوماً    
    • 8) » حامي بيت الطاعة
      المقالح روح يا رجل طلب لك مهرة تنفعك، اين تعيش انت في اي عصر ولى زمن المغالطات والهلس
      7 سنوات و 7 أشهر و 29 يوماً    
    • 9) » كدب الانسجام
      حسونه من المستحيل ان يوجد انسجام بين الساده والحزب انا من الساده الجنوبيين اول من اخ مرمطنا هو الحزب اخد كل مانملكه ووووووووووووووووو
      7 سنوات و 7 أشهر و 28 يوماً    
    • 10) » الإمامة والسلاطين
      سلطان جنوبي لقد كان في اليمن الحكم الإمامي وفي الجنوب السلاطين ومن الطبيعي بعد التغيير الجوهري للنظم أن يتحالف الجنوب مع بقايا الإمامة وأن يتحالف اليمنيون مع السلاطين ولكنه لم يستمر التحالف اليمني السلاطيني ووصل الى مفترق طريق تعرف لماذا ياأستاذنا المبجل طبعا لأنها حالة بديهية لايتاج تفكير ولكن الضروري والملح والخطير هو الفشل وتلميع الفشل ومن الخطورة الكتابة للفاشلين جريمة خاصة والعالم مجمع على الحالة اليمنية وقد صار الوضع الفضيحة من خلال المؤتمرات المتوالية فعليكم بالكتابة أن كنتم تحبون بلدكم وليس الإدارة فأكتوبوا في حالة الفشل الفضيعة الخطرة على العالم وبالطبع اليمن فلم تؤشروا ذلك ولم تجدوا لشحذ الهمم فقولوا مايجب والفاشل مصيره المحتوم كفاشل فقولوا ذلك بالصوت العالي لهم .
      7 سنوات و 7 أشهر و 27 يوماً    
    • 11) » المرتزقه
      حاشد حقد نصر طه مصطفى ضد الزيديه عامة والهاشميون خاصة يعود الى أنهم من طرد أجداده الغزاة العثمانيون من بلاد اليمن
      ، وصارت اليمن مقبرة لاسلافه.

      من ناحية ثانية ، اليس من الواضح أن البلاد تسير من سيئ الى أسوء ، خصوصا منذ قرب نصر مصطفى من دائرة صنع القرار في اليمن ، حيث لم تر اليمن بوجوده وأمثاله الا كل مصيبة وكارثة ومشاكل.

      يجب على عقلاء البلد أن يقفوا بحزم وشدة مع هذه الظواهر المأجورة والمشتراة ذممها من خارج الحدود ، فقد سفك ،بسبب تأليبهم وتأجيجهم لللصراعات والفتن والمشاكل ، من دماء وأموال وأعراض اليمنيين ما يكفي ....
      7 سنوات و 7 أشهر و 27 يوماً    
    • 12) » الى الامام يا استاذ نصر
      اسامة زيد كلام جميل ومنطقي استاذنا العزيز فلا تلتفت لمن تربوا على الارتزاق والضحك على الذقون والتغرير على الاخرين والطعن في كل ماهو وطني وغيور على بلاده ومن امثال ذلك المدعو اعلاه الحاشدي والذي عنون تعليقه على مقابلتكم (بالمرتزقه) لا يعبرون الا عن انفسهم وحقدهم الدفين على كل انسان شريف قال كلمة الحق دون مراة او محاباه لاحد فاالى الامام يا استاذنا فدائما الشجرة المثمرة هي التي تقذف بالحجر وفقك الله وسدد على طريق الخير خطاك
      7 سنوات و 7 أشهر و 26 يوماً    
    • 13) » الاستاذ نصر
      الامبراطور اشكرك شكرا جزيلا على هذة الصراحةوالموضوعية في مقابلاتك وفيما يخص ادا الاعلام الحكومي في اجابتكم لوقام بدورة في سد الفراغ لماوجدت قنوات معارضة تستغل الجماهير وثير الفرقة والحقد والكراهية بينهم عند تنالوها لاي موضوع اوخبر خاصة اذا كان يدور حول السلطة وادائها فانا اضم صوتي الي جانبك فيما يخص الاعلام الرسمي خصوصا وكالة سبا قد حققت قفزات نوعية على صعيد العمل الاعلامي الرسمي في كل الاتجاهات واصبحت رقم صعبا بين وكالات الانبا العربية وهي بجهودكم استاذي العزيز ونحن نعرف كيف كان ادائها خلال من سبقوك انها لاترقي الى مستوي صحيفة يومية في تناولها للاخبار اما منذ تيينكم على قيادتها فان الانجازات تتحدث عن نفسها ولا ينكرها الا جاهل سوا حكومة ام معارضة واويد استاذي الفاضل فيما طرحتة بشان ان يتناول الاعلام الرسمي كل القضايا بموضوعية بدلا من ان يظل الاعلام المعارض يستغل الشارع بنشر الاخبار واحتكارها
      7 سنوات و 7 أشهر و 25 يوماً    
    • 14) » العدالة
      باجمال استاذ نصر العدل اساس الحكم والشعوب المتحضرة تفتخر بوجود قضاء قوي وتتباهى بمبنى السلطة القضائية والذي هو مبنى المحكمة العليا ونحن في اليمن لا نستطيع ان نقنع احد بان القضاء مستقل لان المحكمة العليا تنحشر في احدى زوايا وزارة العدل.والواقع ان الرئيس عمل الكثير للعدل ولكن الحكومات المتعاقبة اضعفت القضاء ومارست شتى انواع الابتزاز لكى لاتتمكن من النهوض بالمهام القانونية والدستورية.واستطاعت ان تتدخل في التعينات وخلق الفوارق بين القضاة من خلال التمييز بين القضاة حيث يتقاضى القاضي في المحكمة التجارية اكثر من زميله في القضاء المدني او الجنائي وهذا الامر غير موجود حتى في ادغال افريقيا.تكرم بان تساهم بان يكون منجز العدل والقضاء من افضل منجزات الرئيس من خلالك اتوقع ان تغير تلك الافكار الطائشة بالحكومة والمالية والعدل في تصويب مسار القضاء والعدالة بهما فقط ستصوب كل الامور في مختلف مناحي الحياة.
      7 سنوات و 7 أشهر و 24 يوماً    
    • 15) » العنصريه مرفوظه
      مواطن لأيجوز استخدام العنصريه للأخ المعلق رقم 11, وكان المفروض من مارب برس عدم نشر هذا التعليق.
      عموما يأخ نصر تعصبك مع الموئتمر لأن يساعدك أن تصبح وزير ولأسفير ولأ حتي وكيل.

      كن منصف وتكلم بالواقع وماذا يحصل للشعب اليمني بأسراه من ظلم وتعسف وتدهور خبيث من كل الجوانب الصحيه التعليم والأمن.

      ولأ اريد أن اكتب تعليق بسببك لأنك شخص مجامل لأغراض شخصيه

      اكتب تحدث عن المأسي التي تعصف كيان اليمنيين
      7 سنوات و 7 أشهر و 24 يوماً    
    • 16) » استحي
      مراقب الا تستحي يا نصر ان ترى مدى الفارق الكبير بين كتاباتك بالامس و كتاباتك اليوم؟
      و هل تضن ان القلم الماجور سيبقى في جيب الرئيس الى الابد؟ حتما سياتي اليوم الذي سينتهي فيه حبر القلم فيرمى او يستبدل لمتطلبات المرحله او احتياجات الموضه.. فكر مليا لمرحلة ما بعد الرمي.
      7 سنوات و 6 أشهر و 29 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية