متابعات
محمد عايش اليمن قدّم لإيران هديةً قيّمة:
متابعات
نشر منذ : 8 سنوات و شهرين و 22 يوماً | السبت 19 سبتمبر-أيلول 2009 04:01 م

بعد لبنان والعراق وفلسطين المحتلة، تبرز الساحة اليمنية اليوم اقليمياً ودولياً كملفﱟ سياسي امني عالق، يتوقف حلّه على مدى الانفتاح السعودي- الايراني على غرار التلاقي السعودي- السوري الذي اكد ضرورة قيامه في اكثر من مناسبة سياسية لحلحلة العقدة اللبنانية حينا والعراقية حينا آخر، وحتى الفلسطينية.

بين طهران والرياض قصة تقاسم النفوذ في المنطقة وحكاية شدّ حبال ترخيان بظلالهما على الملفات الاقليمية واهمها الازمة اليمنية الشمالية.

الى اي مدى تصحّ نظرية التاثير الايراني- السعودي في حالة اليمن ومأزق صعدة في شمال البلاد؟

ما هي حقيقة ما يحصل هناك منذ اطلقت الحكومة اليمنية هجومها الاخير على الحوثيين الشماليين في 11 آب؟

ما هي طبيعة الخلاف بين السلطة والحوثيين الشيعة؟

ماذا يعني التدخل الاميركي المحتمل على خط صعدة - صنعاﺀ؟

مجموعة من الأسئلة تطرحها "صدى البلد" على الكاتب والمحلل السياسي اليمني محمد عايش، المتابع للازمة اليمنية بكل تفاصيلها وتشعباتها.

*كيف تصفون الأزمة في شمال اليمن. داخلية ام خارجية؟ ومن يقف وراﺀ إشعالها كلّما خمدت؟

-هي أزمة بمحركات داخلية محض تتعلق بصراع الحكم لحماية مستقبله في وجه جماعات ناشئة قد تشكل خطرا سياسيا عليه ولوعلى المدى البعيد، وما حدث في بداية الأزمة في صعدة هو مجرد استدعاﺀ للدور الخارجي خصوصا من جانب الحكومة التي تتحدث دائما عن ضلوع طــرف إقليمي ما في دعم الحوثيين استهدافا لطرف إقليمي آخر. هذا الخطاب الرسمي، بقدر ما كان جــزﺀا من التعبئة الموجهة إلى الرأي العام الداخلي لإقناعه بمبررات الحرب؛ كان أيضا موجها إلى الخارج (الإقليمي تحديدا) وذلك بهدف الحصول على تأييده ودعمه للحكومة في صنعاء.

أما الآن وبعد مرور نحو شهر على المواجهات فإن العامل الخارجي بات واضحا، و"استدعاء الخارج" قد نجح فعلا.

أما من يقف وراء إشعالها بشكل متكرر، فأعتقد أن "الواقع" نفسه الذي كانت تنتجه كل جولة من جولات الحرب الخمس السابقة، كان يحمل في طياته البذور الكافية لتصعيد الأزمة وتجدد الحرب وعودتها من جديد. فالجيش لم يصل في أي من هذه الجولات (ربما باستثناء الأولى منتصف 2004 حين تمكن من قتل زعيم الحوثيين حسين الحوثي) إلى أي حسم أو انتصار واضح على جماعة الحوثيين، ما جعل هؤلاء يخرجون من كل معركة من هذه المعارك بمكاسب أكثر وقوة أكبر لا تلبث الحكومة أن ترى فيها استفزازا فتعاود الحرب من جديد. وتتضافر مع هذا السبب عوامل أخرى بينها ما تعانيه الحكومة من مشاكل على أكثر من صعيد (خصوصا على صعيد الأزمة المتفاقمة في الجنوب) وهي مشاكل تجد السلطة أن من المفيد حيالها "الهروب" إلى الحرب طبقا لتقديرات كثير معنيين بطبيعة السياسات الرسمية في اليمن.

* قدم الحوثيون مبادرة امنية عسكرية لم تقبل بها السلطة اليمنية. إلام يهدف الحوثيون من خلال ذلك؟

-هدف الحوثيون بمبادرتهم الخاصة بوقف إطلاق النار من جانب واحد، إلى عدة أهداف أبرزها: التأكيد، أمام الخارج وخصوصا المنظمات الدولية التي بدأت بالتحرك باتجاه الضغط لإيقاف الاقتتال، على أنهم ليسوا في موقع من يريد استمرار الحرب بل إيقافها. وثانيا: توجيه رسالة لمحيطهم الاجتماعي في محافظة صعدة مفادها بأن جماعة الحوثي "تكترث" لما يلحق بمواطني صعدة من أضرار فادحة جراء الحرب وأنها حريصة على حمايتهم بإطلاق مبادرات من هذا النوع قد تفضي إلى السلم والحد من الأوضاع الإنسانية المتدهورة هناك.

* ماذا عن خطة النقاط الست التي تطرحها السلطة؟ الى اي مدى تمثل حلاً جذرياً لما يجري؟ وما هو الحل برايك؟

-هي ليست "خطة" بل هي "أهداف للحرب"، فهي تدعو الحوثيين إلى تسليم أنفسهم وأسلحتهم وإخلاء مواقعهم ونقاط تمترسهم. وهي عموما نقاط لو كانت هناك أي إمكانية لدى الحوثي للقبول بها لما نشبت الحرب أصلا ولما كان هناك اقتتال منذ البداية.

أما الحل برأيي، فهو إيقاف الحرب أولا والعودة إلى السياسة، وبالوسائل السياسية فقط يمكن الوصول إلى حل جذري للأزمة. إن هذا أمر ممكن للحكومة وللحوثيين حتى بدون الحاجة لوسيط خارجي، ففي النهاية ما ظل واضحا طوال الأزمة هو أن الحوثيين لايتبنون أي مطالب كبرى أو متعارضة مع سيادة الدولة اليمنية، فهم لا يستهدفون تغيير النظام مثلا أو "الحكم الذاتي" أو "الاستقلال" أو حتى "المشاركة" في السلطة. وكل ما يطالبون به، بغض النظر عن الاتهامات اليومية لهم بأنهم جزء من "مؤامرة" أو أنهم يسعون لأهداف خفية، هو إيقاف الحرب والسماح لهم بتنظيم أنفسهم مدنيا وتدريس مذهبهم وممارسة شعائرهم.

* ماذا عن المبادرة العربية التي قدمها امين عام الجامعة العربية عمرو موسى؟هل من الممكن ان نرى السلطة اليمنية تفاوض عبد الملك الحوثي على طاولة مستديرة؟

-هو لم يتقدم بمبادرة بل بدعوة إلى طرفي الصراع بحل الأزمة بوسائل سلمية وعن طريق التفاوض، وهو تطور في الموقف العربي يخرج به عن حالة الصمت أو حالة تأييد "حق" صنعاء في حسم "التمرد" بالوسائل "التي تراها"، ويحمل هذا التطور مؤشرا على إمكانية إطلاق مبادرة أو وساطة عربية مستقبلا وفي حال استمر عجز الخيار العسكري للحكومة عن تحقيق نتيجة.

وبالنسبة للجانب الآخر من السؤال فنعم يمكن للحكومة أن تفعل ذلك، وسبق لها أن فعلته خلال مفاوضات الدوحة.

*هل دخلت الازمة مرحلة المماطلة لتمرير مشاريع اقليمية معينة خصوصا انه يثبت يوما بعد يوم ان اليمن بات ساحة للصراع الاقليمي الايراني-السعودي؟ من تدعم كلٌ من الدولتين في الشمال؟

-بالفعل هناك على الأقل بعض الأطراف الحكومية وغير الحكومية تحاول إطالة أمد الأزمة للاستفادة من حالة "الاستقطابات" الحادة القائمة في المنطقة العربية بين مشاريع "المعتدلين" و"الممانعين" عبر هذه الحرب التي تقدمها هذه الأطراف على أنها ضد جماعة تنفذ أجندة إيرانية (وأحيانا ليبية) "ضد" السعودية، وهذا يظهر اليمن في موقع "الحارس الأمين" للبوابة الجنوبية للجزيرة العربية في مواجهة "النفوذ" الإيراني.

السعودية، تدعم الحكومة والجيش بشكل واضح، على مستوى الخطاب السياسي الذي يؤيد "دون تحفظ" (والجملة لمجلس الوزراء السعودي) حق الحكومة اليمنية في استخدام "كل الوسائل" لإنهاء "التمرد"، أو على المستوى اللوجستي على الصعيد الاستخباراتي أو التمويل بالأسلحة والآليات للجيش (مؤخرا وزع الحوثيون صورا متلفزة لما قالوا إنها "غنائم" حصلوا عليها من الجيش وهي عبارة عن أسلحة وذخائر تحمل الشعار الرسمي للملكة).

بالنسبة للدور الإيراني فإنه ظل، منذ بداية الحرب، مجرد "تهمة" ضمن خطاب التعبئة الرسمي، وطوال الأزمة لم تقدم الحكومة أدلة واضحة وملموسة لهذا الدور. لكن ما بدأ كـ "تهمة" أو "فرضية" ربما انتهى به الحال الآن إلى "واقع"، فمع إصرار الحكومة الدائم على اتهام إيران، وبعد أن استنفدت الأخيرة وسائل عديدة لإقناع صنعاء بأنها غير ضالعة في الأزمة وأنها حريصة على علاقاتها الجيدة معها دون أن يثمر ذلك تخفيفا لحدة خطاب صنعاء ضد طهران، ومع وضوح الدور السعودي في الأزمة وتبني وسائل إعلام المملكة والووسائل الممولة من الرياض لخطاب ينسب كل ما يحدث في صعدة إلى إيران.. أتوقع أن كل ذلك سيدفع بطهران قدما للوصول إلى الحوثيين ومساندتهم، بعد أن كان هذا الأمر (طبقا لتحليلي كمحايد ومتابع منذ زمن لطبيعة العلاقات بين إيران والجماعات الدينية في اليمن) مستبعدا كليا.

* ما هي طبيعة العلاقة بين الحوثيين الشيعة والجمهورية الإسلامية الإيرانية؟

-إن العلاقة بين الطائفة الزيدية، التي تنتمي لها جماعة الحوثي، وبين إيران لم تكن جيدة، ومنذ قيام الثورة الإسلامية شعرت المراجع الزيدية هنا بخطر تأثر أتباعهم بالثورة ورموزها بفعل التقارب بين المذهب الزيدي والمذهب الإثنى عشري باعتبارهما مذهبين شيعيين، ولذلك قامت هذه المراجع بصد محاولات عديدة، بذلها بعض الناشطين من أتباعهم لإقامة علاقات مع طهران، ولقد كان زعيم حركة الحوثيين (حسين بدر الدين الحوثي) واضحا جدا في كتبه وخطاباته حين كان يحذر أتباعه من مغبة التأثر بـ"الإثني عشرية" والتحول إلى مذهبها، وانتقاده رعاية بعض المراجع الإيرانية لبعض المتحولين إلى مذهبهم في اليمن، مع إبدائه إعجابه، بشكل عام، بشخص الإمام الخميني والثورة الإسلامية وحزب الله في لبنان.

غير أن الأزمة التي خلقتها الحرب في أوساط الطائفة الزيدية وأتباعها، واستمرار نسبتهم إلى إيران بشكل "احتقاري" من قبل الخطاب السياسي والإعلامي الرسمي ومن قبل الجماعات السلفية والإخوان المسلمين في اليمن، ربما نسفت ما تبقى من "تحفظ" لديها في الانفتاح على طهران، وبالتالي هيأت الحوثيين (وهم يتعرضون كما يقولون لاستهداف سعودي بمبرر تبعيتهم لإيران) للقبول بأي علاقات أو تواصل مع الجمهورية الإسلامية. ومن جانبها ستكون طهران "غبية" إذا هي لم تستثمر هذا الوضع الذي يمكنها من الوصول بنفوذها، بالفعل، إلى الخاصرة الجنوبية للملكة العربية السعودية، دون أن تبذل (أقصد إيران) جهدا في سبيل ذلك من قبل. وهذا هو تأثير ما وصفته من قبل بـ "استدعاء" الدور الخارجي من قبل الأطراف الحكومية، ففي النهاية هذه الأطراف نجحت، في الواقع، في تقديم محافظة صعدة (التي تساوي مساحتها مساحة بلد كامل مثل لبنان ويقطنها 600 ألف نسمة) كهدية على طبق بارد للجمهورية الإسلامية التي أصبحت في موقف "أخلاقي" لا يسمح لها بالتفرج على حرب ضد جماعة دينية كاملة بمبرر تبعيتها لها.

* هل هناك اتجاه الى تدويل الازمة خصوصا انه يتم الحديث عن وضع انساني مأساوي في صعدة؟

-الوضع الإنساني السيء، واستمرار فشل الجيش طيلة هذه السنوات في حسم المعركة نهائيا، سيدفعان إلى "التدويل" بدون شك، فالعالم، في العادة، يمنح الحكومات فرصتها لحسم مشكلاتها الداخلية بواسطة الجيش، فإن هي تمكنت من الحسم وإلا فإنه يبدأ بالتدخل بمستويات مختلفة.

*نقلاً عن "صدى البلد" اللبنانية

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 10
    • 1)
      أنيسة اصبحت اليمن بؤرة للتصارع والمصالح الخارجية وفي الاخيرما يضيع فيها الا الشعب ولكن سبحان الله الملاحظ ان الله يمها ولا يهمل الفساد والجوع والفقر ولد اغلب المشاكل

      الله يحمي بلادنا من الفتن وشر البلاء
      8 سنوات و شهرين و 22 يوماً    
    • 2) » منحاز للحوثي
      علي ن الواضح ان الاخ محمد عايش لايعرف التاريخ جيدا ولا يقراء كل ما يدور ومنحاز عاطفيا للحوثي ( أيران) ان التواصل الحوثي مع ايران من زمانا بعيد وهو مخطط يحاول الابرانيين الوصول له عبر دعم بلا حدود للحوثي لانه كل ما يقوم به نفس الاساليب والخطط التي تقوم بها ايران وعلى سبيل المثال والواضح من خلال هذة الحرب ان الحوثي يجند اطفال ويدفعهم للحرب نفس ما كانت تعمل ايران في حربها مع العراق وتوهمهم بان مفتاح الجنه معهم رقابهم والشي الواضح ان الشعار الى يردده الحوثي نفس شعار الحوزات الدينيه هنا في ايران الموت لامريكاالموت لاسرائيل وهذا كله لااجل كسب البسطاء من عاميه الناس في اليمن وغيرها اقول للكاتب محمد عايش اقراء وحلل صح دون تحيز حتى يصدقك الناس وشكرا
      8 سنوات و شهرين و 20 يوماً    
    • 3) » ماليزيا
      ابن اليمن الواضح عايش لايعرف شئ ومنحاز ا للحوثي أو هو حوثي متقنع
      8 سنوات و شهرين و 19 يوماً    
    • 4) » محلل قدير
      بعيدا عن هوى نظام الفشل والفقر هذا كلام عميق الدلالات والأبعاد، ويدل على استقراء جيد، لا بأس به ـ للاوضاع في يمننا الغالي... حيا الله هذا الأخ الكريم صاحب التحليل...
      8 سنوات و شهرين و 18 يوماً    
    • 5) » هؤلاء كفار
      وضاح العدني هؤلاء بنظر علمائنا الاجلاء كفار نعم كفار فمن يطعن بعرض الرسول ومن يسب حواري الرسول ومن يساند الصهيونيون والصليبيين في القضاء على المسلمين في العراق وافغانستان هؤلاء كفار ولن نقبل بأقل منهم بأقل من التوبة أو القتل واذا علي صالح ما قدر يقضي عليهم فشعب الحكمة والايمان وأنصار رسول الله سيقضون علي الحوثة الرافضة وعلى علي صالح المتهاون معهم
      8 سنوات و شهرين و 18 يوماً    
    • 6) » الموت مقابل الزلط
      عمر علي هذه الحقيقة حكومة الزلط تقتل المواطنيين من اجل الحصول علئ الزلط من السعودية ... الكل يعرف ان الحوثيين زيود وعلي عبداللة زيدي متعايشين في البلد لا طايفية وكل شخص في حالة ..لكن الحكومة فلست واخترعت هذة الجماعة اخترعت الدعم الايراني لها بالطبع السعودية المهزوزة دائما تتاثر من اي شي لة علاقة بايران ...والحقيقة ان النظام اليمني نظام متعود علئ الغش والنصب انتطلت الكذبة علئ السعودية وصدقوا النظام اليمني وسخروا اموالهم واعلامهم لدعم الحكومة اليمنية ...الحكومة الصقت الدعم الايراني بالحوثيين وبعض الاحيان بالحراك ... وبعض الاحيان القاعدة .. والحبيبة السعودية ترتجف ... لماذا .. والحقيقة نجح علي عبداللة في كسب السعودية وتمويلها للفساد والقتل في اليمن ..وبذرايع واهية زالمفروض ان موقف السعودية من القتال يكون صارم ضد القتل ..
      8 سنوات و شهرين و 18 يوماً    
    • 7) » السودان
      ابن اليمن الاخ محمد حوثي لا ن ايرن تدرب الحوثين منذو اكثر من خمسه عشر سنه والحوثي ليس زيدي بل هادوي اثنا عشري يسب الصحابه ويطعن في عرض الرسول صلى الله عليه وسلم
      8 سنوات و شهرين و 18 يوماً    
    • 8) » نهاية الرافضة
      خالد العدني أدعوالله العزيز القدير أن تكون هذه الحرب هي حرب تصفية الرافضة في العالم الاسلامي لأنهم هم أقرب الاعداء وهم الخنجر المسموم في خاصرة المسلمين وهم خط الدفاع الاول للكفار عموما وهم من أخر النصر على الامريكان بالعراق بسبب غدرهم وتصفياتهم للمجاهدين وأقول للحوثة واتباعهم لا تقية بعد اليوم ولا متعة ولا لواط خلاص راحت عليكم وعادت الانصار من جديد لتنصر دين الله ورسوله والله أكبر والعزة لله ولرسوله وللمؤمنيين وليست العزة لأبناء المتعة عبيد كهنة قم والنجف الانجس لعنهم الله
      8 سنوات و شهرين و 17 يوماً    
    • 9) » اليمن الجريح
      الطيب نريد مسح الحوتيين والمخربين في اليمن من فوق الارض واي اثر لهم
      8 سنوات و شهرين و 6 أيام    
    • 10) » من المستفيد
      ابوعزام المشكلة تكمن في النظام الاسري الذ ي يتعامل مع الوطن وكانه اقطاعية خاصة به ولذلك هو من يشجع النعرات والحروب ويكمم المسالمين الذين يعملون في ضل القانون والان تدويل واقلمة القضيه هي محاولة للحليب الخليجي المدرار وفجعه بالموت يرضي بالحمه رحم الله شهداء الكرسي المجد لليمن والعزة والكرامه للوحدويين الشرفاء
      8 سنوات و شهر و 19 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية