إحسان الفقيه
ارطغرل في مواجهة الإنقلاب السيف والحكمة
إحسان الفقيه
نشر منذ : 5 أشهر و 29 يوماً | الثلاثاء 18 إبريل-نيسان 2017 04:27 م

كنت بفضل الله، من طليعة الكُتّاب الذين تناولوا المسلسل التركي الذي صار حديث العالم العربي والإسلامي 1"قيامة أرطغرل"، وقدمتُه كنموذج للدراما الهادفة التي يتبناها التيار المحافظ في تركيا، في مواجهة الأعمال الدرامية التي تعمل على هدم التراث العثماني وتشويهه.

وفي الوقت الذي يدخل فيه المسلسل في موسمه الثالث مرحلة إسدال الستار - يونيو القادم كما صرح القائمون على العمل - صار مادة خصبة للأقلام العربية والعالمية، حيث ظهر أنه ليس مجرد عمل درامي، وإنما هو جزء من المنظومة العامة التي تتحرك بها الحكومة التركية لصياغة الشعب وفق مبادئ التراث العثماني، ورسم صورة ذهنية جديدة لدولة قوية ترتبط ارتباطا وثيقا بتراثها وثقافتها وهويتها.

ولأن المسلسل - الذي يعد بداية خط إنتاج درامي هادف كما صرح أردوغان في مقابلة تلفزيونية – أصبح يمثل واجهة تركية، رأينا خلال الجولة الخليجية للرئيس التركي دولة البحرين تستقبله بموسيقى التتر للمسلسل تعزفها فرقة موسيقية بحرينية.

ومع اقتراب نهاية المسلسل الذي يحمل إسقاطات سياسية واجتماعية كثيرة على الواقع التركي، أود أن أسجل ملاحظة هامة، ركز عليها هذا العمل الدرامي.

فالمسلسل أوْلى قضية الانقلابات الداخلية اهتماما بالغا، يتداخل فيها نوعاها: الناعم والمسلح، ولا يكاد يخلو جزء من الأجزاء الثلاثة من ترتيبات تُحاك في الخفاء من قِبل شخصيات متنفذة، سرعان ما تتحول إلى زلزال مدوٍ، يكاد يعصف بالقبيلة.

وكأن العمل يهدف إلى إبقاء الوعي التركي حيا متيقظا لتلك المحاولات الانقلابية التي كانت ولا تزال تضرب في العمق كلما لاحت أمارات النهوض، كان آخرها ذلك الانقلاب الذي أحبطه الشعب التركي الأبيّ العام الماضي، ذلك الشعب الذي تضامن مع قيادته لمنع تكرار الكابوس الذي خيم مرارا على الحياة التركية.

ويعزز العمل الدرامي بوضوح، ضرورة التطهير الداخلي في مرحلة التأسيس للبناء الكامل، وكثيرا ما يرى المتابع مشاهد كثيرة تعبر عن هذا المضمون على ألسنة قادة الرأي والساسة، وكأنه يُراد أن يكون هذا الأساس مطلبا شعبيا لا رسميا حكوميا فحسب.

كما يلاحظ في المسلسل تلك الصبغة القانونية التي تفرض نفسها على مواجهة الانقلاب، فعلى الرغم من علم القيادة بعناصر الانقلاب ونواياهم، إلا أنها تلتزم ضبط النفس، والتحرك تحت غطاء قانوني، وهو ما يعيد للأذهان إجراءات التطهير التي تقوم بها الحكومة التركية الحالية، وضبط التحرك تحت ذلك الغطاء القانوني اعتمادا على الأدلة القوية، مراعاة للبناء الديموقراطي الذي تقوم عليه الدولة.

ومن أبرز ما ظهر في المسلسل فيما يتعلق بقضية الانقلابات، هي آليات مواجهتها، من التأكيد على ضرورة التفاف المخلصين الأوفياء للوطن حول القيادة الذكية الراشدة، التي أودعوها ثقتهم، فيلاحظ أنه في كل مرحلة تتضمن تجهيزات للانقلاب في المسلسل، تتكاتف فئة مخلصة لتكوين تيار مجتمعي متماسك يواجه الانقلابات، وربما تضمّن رسالة للأتراك الحاليين، من أن اللحمة الداخلية والالتقاء على المشتركات الوطنية، هي صمام الأمان ضد أي محاولة انقلابية تسعى لزعزعة الكيان.

المسلسل إذن يرسم معالم المواجهة وأدواتها، لذلك قد لا أبالغ إن قلت بأن هذا العمل الدرامي الضخم يؤسس لدولة تركية معاصرة قوية، لأنه يتناول حقبة الدولة العثمانية في مرحلة وضع حجر الأساس، ويحاكي حاليا الحياة التركية الحديثة بكل ما تواجهه من أزمات وعوائق، من كيد خارجي وتآمر داخلي، ووجود عناصر تنفذ أجندات خارجية.

سيظل قيامة أرطغرل مادة خصبة لأقلام الكتّاب، وينتظر أن يكون فقط ضربة البداية لتيار درامي هادف، نأمل أن يمتد إلى عالمنا العربي، يتجه لربط الأمة الإسلامية بتراثها وتاريخها، بما يكرس لقيم إيجابية نهضوية يحتاجها العالم الإسلامي.

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية