متابعات
ومن الحب ما قتل
متابعات
نشر منذ : 9 سنوات و 4 أشهر و 6 أيام | الإثنين 11 أغسطس-آب 2008 08:13 ص
 

من المألوف أن ترافق أي عقد قران وزواج، احتفالات وفق طقوس تختلف وتتباين الاحتفالات في المغرب من منطقة إلى أخرى حيث يتنافس قاطنوها فيما بينهم لإبراز عادات وتقاليد كل منطقة على حدة، اما عندما يحدث الطلاق، ورغم إحساس المطلقة أو المطلق بالفرح خاصة حين يكون ضحية ضرر ما قد يكون موضوعيا أو ذاتيا. لكن مغربية من جنسية هولندية، خرقت هذه العادة وأقامت بمدينة فاس، احتفالا خاصا بطلاقها كما في ليالي ألف ليلة وليلة. وقد تدخل آمال المغربية، سجلات كتاب غينيس للأرقام القياسية العالمية باعتبارها أول امرأة تحتفل بطلاقها وتقيم حفلا باذخا في فندق من 5 نجوم قريب من برج تاريخي في منطقة المرينيين يطل مباشرة على المدينة العتيقة لفاس.

وعبرت المطلقة التي تعرضت لـ'ممارسات لا إنسانية من طليقها' في مرحلة زواج هما، بهذه الطريقة عن قطيعة مع مرحلة لن تنساها وتعتبرها 'محطة سوداء في حياتها'. اختارت المغربية غير النادمة على طلاقها، أن تقيم الحفل البهيج والمتميز بفاس لعشقها لهذه المدينة التي حلت بها خصيصا لهذا الاحتفال الذي استدعت إليه عدة شخصيات وقريبات ومعارف لها نسبة مهمة منهم يقيمون خارج أرض الوطن خاصة في هولندا. وهي طريقة للاحتفال عبرت من خلالها عن فرحتها وبهجتها بالحصول على الطلاق، وربما قد تصبح مستقبلا، عادة مألوفة تنتهجها المطلقات المغربيات أو تستنسخ في دول أخرى.

وتؤكد بعض الأصداء المتسربة من هذا الحفل الباذخ الذي صادف وجود بعض الشخصيات السياسية البارزة في الفندق نفسه، أن الزوجة المحتفلة بطلاقها، أنفقت أكثر من 200 ألف درهم في ليلة واحدة حجزت فيها الكثير من المرافق التابعة للفندق بما في ذلك المرقص. وأشارت إلى أنها كانت سخية مع ضيوفها الذين وفرت لهم كل الظروف المناسبة للاحتفال، ولم تبخل عليهم بتوفير كل طلباتهم ورغباتهم. وفي قصة مثيرة أخرى برهنت فتاة في عقدها الثالث، أنه حتى في هذا العصر، ما يزال ثمة عشاق مستعدون للتضحية بحياتهم فداء للحبيب حتى ولو كان جاحدا أو غير وفي. لقد حاولت الانتحار مرتين آخرها الأسبوع الماضي في منزل والديها في حي الزهور بمدينة فاس المغربية بتناول مبيد سام، لتبرهن لعشيقها حبها الجارف له الذي لم يقدره، لكنها نجت فيهما بأعجوبة من موت محقق بعد نقلها إلى المستشفى وإسعافها في الوقت المناسب.

الفتاة اختارت محاولة الانتحار، عربونا منها على وفائها للحب الجارف الذي جمعها بعشيقها بعد أن هجرها وتسرب إلى علمها أنه يجالس ويرافق فتيات أخريات من نفس جيلها ولا يفقنها جمالا أو وفاء، لكن تم إنقاذ حياتها بعد نقلها إلى مستشفى الغساني بفاس حيث خضعت إلى غسل المعدة لتنقيتها من السموم التي تناولتها. وهي المرة الثانية التي تحاول فيها الانتحار وفاء للحب ولصدمتها من تصرف الطرف الآخر الذي لم يقدر حجم تضحياتها.

وأوضحت بعض المصادر أن مصالح الأمن بالدائرة الأمنية في حي الزهور بفاس، استدعت الفتاة واستمعت إليها لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء محاولة انتحارها لثاني مرة، لتؤكد أن دافع محاولة انتحارها جاء للبرهنة عن مدى ودرجة حبها لحبيبها وغيرتها عليه. ولم تستبعد أن تكون تعاني من أعراض نفسية جراء إصابتها بصدمة عاطفية دفعتها إلى محاولة الانتحار مرتين بتناول مادة سامة احتجاجا على ابتعاد عشيقها عنها.

*القدس العربي

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 5
    • 1) » اين الايمان
      محمد هذه من قلة الايمان بالله يعني لو انتحرت
      بتدخل الجنة هذا خبر
      يكون واحد ايمانه بالله قوي
      سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الاانت استغفرك واتوب اليك
      9 سنوات و 4 أشهر و 5 أيام    
    • 2) » صحيح نموت .. لكن الحب لا يموت.
      دابل علي دابل طالما وهذه البنت وفت بحبها لحبيبها فأقول انالمن لم يعرف قدر الحب ولمن يسوي نفس هذا الجبان أن يقرأ على نفسه الفاتحة .. اشكر هذه البنت على هذه العاطفة والحب العميق صحيح ان الموت ياتي للجميع .. لكن الحب لا يموت اذا كانت هذه البنت وصلت بحبها الى حد الانتحار لأجل توفي بحبها لحبيبها فقد يكون حبيبها لم يمتلك قلبا ولكن مثل هذا الحب لن يموت والحب ليس تجارة حتى نفكر بالربح والخسارة ولكن الحب هو الحقيقة فهذه هي الحقيقة
      وتحياتي لكل المحبين
      9 سنوات و 4 أشهر و 4 أيام    
    • 3) » ياعني
      ميمي معجب جدا بالمغرب يابتاع متباعات!! مع إنه نقلا عن القدس العربي بس لسه ثقافتك محدودة وسطحية.. لازم تكون فنان زي المغاربة على الاقل وتختار صورة تمشي مع الموضوع!! قلي بتعرف تلبس ملابسك وتناسقها إنت ولا مابتعرف!! ناسق الموضوع مع الصورة زي مابتناسق القميص مع البنطلون ياأخي!! بس تطمن المغاربة لما يحبوا يحبوا بجد ولا يتجرحوا بينسوا بجد زي اليمنين بالضبط!!
      9 سنوات و 3 أشهر و 27 يوماً    
    • 4) » وفاء
      مازن محاولة الانتحار اصبحت في ثقفت العرب وفاء
      عليه من الله ما يستحق من يزين الانتحار الذي يخلد صاحبه في النار .. والله المستعان يا اصحاب المغرب
      9 سنوات و 3 أشهر و 26 يوماً    
    • 5) » الحب والعاطفه
      سفير مأرب ماقال أبو وايل حرام...........يامن نظرته في........
      من فرقتك..............والعين تمسى دامعه
      هذه هي حقيقة الحب
      ينام الذي قلبه من الحب خالي..وقلباً كواه الحب كيف ينام
      9 سنوات و 3 أشهر و 26 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية