آخر الاخبار

فيما المعارك في ”نهم“ على أشدها وصقور التحالف تدك أوكار الحوثيين والخسائر فادحة.. وزير حوثي يعرض على قوات ”الشرعية“ دخول صنعاء سلميا وبأقل التكاليف ”عدن“ تقر حزمة من الاجراءات لمواجهة قرار ”صنعاء“ بمنع تداول العملة الجديدة ”تيليمن“ تزف نبأ غير سار وتكشف عن موعد اصلاح الانترنت وعودته بسعته السابقة.. موعد محدد «الداخلية» تُبشّر منتسبيها بشأن موعد صرف راتب شهر نوفمبر المبعوث الدولي يعلن موقفه من استهداف منزل برلماني بمارب بالصواريخ البالستية.. الشرعية تعلن استعادة اليمن «حق» فقدته قبل أيام والتخلص من عقوبات البند «19» عاجل. الحرس الثوري الإيراني يعلن قتل 50 أمريكيا في الخليج بن سلمان يوجه الدعوة لزيارة السعودية ويخاطب «يمكن الحصول على تأشيرة زيارة خلال 5 دقائق» شاهد أول وزيرة دفاع عربية وماذا قالت وصور 5 وزيرات حسناوات اتفاق شامل يستهدف شرعية هادي وحكومته ويتجاوز اتفاقات سابقة متعثرة .. غريفيث يصل صنعاء رفقة نائبه بعد تصريحات مثيرة للجدل

تعود على ضرب زوجته
بقلم/ متابعات
نشر منذ: 11 سنة و 5 أشهر و 16 يوماً
الأربعاء 06 أغسطس-آب 2008 09:11 م

في قضية عنف أسري غير معتادة، شكا مواطن سعودي لمحكمة مكة المكرمة العامة للإصلاح من تعرضه للضرب على يد زوجته، التي اعتادت الاعتداء عليه جسدياً بشكل مستمر. وعبّر الزوج "المضروب" عن استيائه من ضرب زوجته له أمام انسبائه، مقراً أنه لم يغضب حين ضربته مراراً، من دون وجود طرف ثالث.

من جهتها، أقرت الزوجة بضرب زوجها، مشيرة إلى أن غضبه يعود لكون الواقعة الأخيرة حدثت خلال وجود الأقارب. وبناء على الشكوى، تدخل قسم "الصلح" في المحكمة للتوفيق بين الزوجين، فتبين أن الزوجة هي التي تنفق على زوجها، كما أنها تحوز ملكية جميع ممتلكات الأسرة، وهو ما يؤشر إلى أنها الطرف الأقوى، والأشد نفوذاً في الأسرة.

وبالفعل، تمكن مسؤولو قسم الصلح من تقريب وجهات النظر بين الزوجين، وتذكيرهما بما يجمع بينهما من محبة وعشرة، وتوجب التسامح ونسيان تلك الواقعة، بحسب ما نقلت صحيفة "الحياة" في نسختها السعودية، الأربعاء 6-8-2008.

ونقلت الصحيفة عن رئيس قسم الصلح بالمحكمة العامة بمكة المكرمة، والمستشار في العلاقات الأسرية، المختار بن محمد أحمد مولود تأكيده سعي المحكمة، منذ بداية العام الجاري، للإصلاح في ما يصل مجموعه إلى 905 حالات خلاف كانت في مجملها أسرية، وخصوصاً بين الأزواج والزوجات، ولأسباب مرتبطة بالمال.

ولاحظ حدوث زيادة كبيرة في حالات الطلاق لأسباب مالية، وتدخل الأهل بين الطرفين، إضافة إلى عدم الخبرة والمعرفة من قبل أحد الطرفين. وذكر أن قسم الصلح في المحكمة نجح في حل نحو نصف هذه القضايا بشكل ودي، بين الأطراف المتنازعة.