مأرب برس - الجمهورية نت
العيد.. موسم فرح يتجدد!
مأرب برس - الجمهورية نت
نشر منذ : 5 سنوات و شهرين و 3 أيام | الأحد 19 أغسطس-آب 2012 06:28 م
  
أضحى البعض من الناس يرفعون أصواتهم شكواً من توالد الكثير من المنغصات المعيشية والتي تسلب منهم الفرحة وبالذات فرحة العيد ويظلون يتغنون بالماضي الذي لم يحرمهم من فحرة العيد.. وآخرون يرون عكس ذلك، ويؤكدون أن منغصات الوقت الحاضر مهما كبر حجمها أو قل فإنها لم ولن تؤثر على فرحتهم بالعيد وتأدية طقوسه الاجتماعية.. 

مازال كما هو.

بسام أحمد علي “موظف في كلية الآداب” تحدث بالقول: أجواء العيد في المجتمع اليمني لم تتغير ومازال يحافظ على طابعه الاجتماعي سواء في الريف أو في المدينة فالزيارات وصلة الأرحام مازالت مستمرة وموجودة وعلى العكس في المجتمعات العربية، ولكن مجتمعنا اليمني لايزال متمسكا بعاداته وتقاليده، ولكن من الملاحظ أنه في الفترة الأخيرة برزت بعض الظواهر وطغت على أجواء العيد وأثرت على روحانيته ومن هذه الظواهر قسوة الظروف المعيشية الصعبة والتي يعاني منها المواطن اليمني وما يتبعها من تدهور مستمر للأحوال المادية والتي قللت من لذة حلاوة الأجواء العيدية وقللت من الزيارات الاجتماعية.. ومن الملاحظ أيضاً بأن هناك طقوسا عيدية اجتماعية في الوقت الحاضر قد اختفت كانت في الماضي موجودة بقوة في المجتمعات الريفية ومن هذه الطقوس أننا كنا في ليلة العيد يجتمع جميع سكان القرية من أجل إحياء هذه الليلة وعن طريق إقامة فعالية احتفالية وتتضمن عدداً من الفقرات كالإنشاد الديني واسكتشات خفيفة مسلية والتي تعطينا انطباعا جميلا، ويظل باقياً فينا حتى هذه اللحظة وأما الآن أصبح الجميع مشغولين بتوفير كافة متطلبات العيد.. بالإضافة إلى أنه كان هناك تواصل فيما بين سكان القرى وهذا التواصل كان عبارة عن زيارات متبادلة للتعبير عن فرحة العيد.

انكماش الفرحة

إدريس عبدالقوي العبسي “مدرس وسكرتير المركز القانوني” شارك بالقول:

التحولات الحادثة في مجتمعنا المصاحبة لحلول هذا العيد المبارك أو العيد بين الماضي والحاضر ولأن الإنسان يحن دائماً إلى الماضي حيث مراتع الصبا ومخزن الذكريات فقد كان للعيد طقوس وعادات وتقاليد متوارثة ونلاحظها بارزة في القرى حيث يحرص الجميع على أداء صلاة العيد في الجامع الأكبر مساحة في المنطقة ومع حرصهم على تبادل التهاني والسلام بين جميع مؤديي الصلاة وليقوم الجميع بعد ذلك بزيارة الأرحام والأصدقاء عبر زيارة كل منازل القرية للسلام على أهلها وتبادل التهاني وتناول المشروبات والمكسرات ويحرص الواحد منا على زيارة المقابر قبل عودته إلى المنزل ليقرأ الفاتحة على قبور ذويه وكل الراحلين عن دنيانا مع الدعاء لهم بالرحمة والمغفرة ولأن العيد هو فرحة للصائم وأبرز ماتكون في هذه الفرحة لدى الأطفال الذين يقومون بزيارات لجميع المنازل بالقرية لكي يتحصلوا على “العيادة” أو مبلغ مالي من الجميع وهكذا تكون مناسبة العيد هي محطة للزيارات المتبادلة بين الجميع ومناسبة لحل المشكلات العالقة من الماضي أو تناسيها مؤقتاً إلا أن أبرز المظاهر السيئة المصاحبة للعيد والتي تزداد سوءاً مع الأيام هي المفرقعات أو “الطماش” والقنابل الصوتية التي يشعر القادم إلى مدننا أو قرانا أننا نعيش معركة محتدمة لا نهاية لها.

ما تغير من ذلك اليوم هو أن الأعباء الاقتصادية قد أثرت كثيراً على عفوية الفرحة حيث لايغيب عنا التدهور الاقتصادي في اليمن وأتساع رقعة من يعيشون تحت خط الفقر والبطالة مع مايرافق ذلك من جشع شرس لدى تجارنا أو البعض منهم فتجد أن عدد المحتفين بالعيد آخذ بالانحسار حيث كانت مدننا الرئيسة تكاد تخلو من السكان في فترة العيدين لانتقال الناس إلى القرى عكس ما يلاحظ في الفقرة الأخيرة وهو مؤشر على عدم قدرة هؤلاء على تحمل أعباء الانتقال وما يرتبط به من اقتصار صلة الرحم على الاتصال التلفوني أو SMS .

وعامة نتمنى أن يكون هذا العيد مناسبة لهذا البلد كي يتعافى من معاناته الاقتصادية التي طالت كثيراً أو أنه يغلب سياسيونا ضمائرهم ومصلحة الوطن العليا وعدم الارتهان لأي قوة خارجية والعمل على إنجاح الحوار وإرساء دستور يمني ينتمي للعصر ويرتكز على منظومة حقوق الإنسان ويعلي من قيمة المواطن في دولة مدنية حديثة.

 الماضي أجمل

أما نضال إبراهيم على حسن “موظف في كلية الآداب” تحدث بالقول:

العيد في الماضي أجمل بكثير من العيد في الوقت الحاضر والسبب يعود إلى قسوة الظروف المادية التي مازلنا نعاني منها في الوقت الحاضر.. أما في الماضي كان كل شيء رخيصا ومتوفرا ومبلغ ثلاثة آلاف ريال كان يكفي لشراء كافة متطلبات العيد وقد يفيض أحياناً.. أما اليوم مبلغ خمسين ألف ريال لا يكفي كسوة ثلاثة من الأولاد وعلى الرغم من ذلك فإن فرحة العيد مازالت موجودة في قلوبنا وزيارتنا للأهل والأقارب والأصدقاء مازالت هي الأخرى موصولة ولم ينقطع حبها الاجتماعي.. كذلك لم نقطع حبل التواصل مع الأموات حيث نقوم بزيارة قبورهم وقراءة الفاتحة عليهم.

غالب أحمد مقبل “بائع متجول” اختصر مشاركته بالقول:

يا أخي العيد عيد العافية وعيد الصائمين ومجبرين على خلق الفرحة فينا.

حقيقة مرة

سمية أحمد خالد “موظفة” شاركت بالقول:

الظروف السياسية الصعبة التي يعيشها البلد في الوقت الراهن وكذا صعوبة الحياة المعيشية وغلاء الأسعار جميعها تعد من أبرز الأسباب التي قلصت من فرحتنا بالعيد.. وهذه هي الحقيقة المرة التي يعيشها المواطن اليمني فالاستقرار السياسي والمادي والاقتصادي يلعب دور كبير في إحداث تحول نوعي وإيجابي في حياة المواطن اليمني وهذا ما كان عليه الوضع في الماضي البعيد والذي كان فيه أغلبية الناس يتهافتون على شراء كافة متطلبات العيد وأيضاً كانوا يكثرون من زيارة الأهل والأرحام.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية