د. حسين لقور بن عيدان
عبدربه منصور هل يكمل فترته الإنتقالية؟
د. حسين لقور بن عيدان
نشر منذ : 5 سنوات و 4 أشهر و 27 يوماً | السبت 14 يوليو-تموز 2012 05:38 م

سؤال قد يبدو غريبا او غير متوقع ولكن ممكن ان يتم وضعه أمام كثير من المراقبين الذين يتابعون ما يجري في صنعاء.

جاء عبدربه منصور بعد سبعة عشر سنة من بقاءه نائب للرئيس دون تحديد لوظيفته لا دستوريا ولا عرفيا على طريقة أهل اليمن بل انه لم يصدر قرار رئاسي يتم بموجبه تعيينه نائبا للرئيس وليجد نفسه في الواجهة دون أدوات حكم في بيئة إطاره للنظام والقانون مما سيصّعب عليه مهمته خصوصا وهو الذي عرف قوة القانون وصرامته من خلال عمله في جيش إتحاد الجنوب العربي وجيش جمهورية اليمن الديمقراطية اللذان عرف عنهما الانضباط العسكري الجاد وسيادة القانون.

عندما استعصت الأزمة التي عصفت بصنعاء في إطار صراع مراكز القوى ذوب النفوذ في النظام السياسي نفسه ( القبلية والعسكرية والدينية) وبعد ان استطاع احد الأطراف تجيير حالة الغليان والاحتجاجات الشبابية واحكم سيطرته عليها شعر الجميع ان هناك توازن رعب بين أطراف القصر الحاكم وأن الأمر قد يخرج من بين يدي الجميع ما قد يؤدي الى خسارتهما معاً وبالتالي سقوط النظام السياسي والذي بسقوطه سيذهب الجميع فكان لابد من مخرج يحفظ للأطراف الفاعلة والقوية في الجانبين المتصارعين شيئآ من مصالحهم ونفوذهم وإعادة ترتيب الأمور على نفس منوال منظومة الحكم مع شكليات لا تصل الى جوهر النظام اقلها للفترة الحالية فكان ان تقدموا بطلب تدخل دول الخليج وجاءت المبادرة.

فكان عبدربه منصور هو الحل الوسط بناء على رغبة الطرفين ولكل من الطرفين أسبابه في قبول هذا التعيين, الرئيس السابق أراد ان يقول أن عبدربه منصور كان ظلي ومحسوب في خانتي وبالتالي وصوله للرئاسة يعني ان حزب المؤتمر او جماعة الرئيس ما زالت تمسك بالأمور معتمدة على القاعدة العسكرية التي ما زالت تتحكم فيها.

والمشترك وخصوصا الإصلاح يرى أن عبدربه منصور رجل ليس لديه قاعدة يمكنه الاتكاء عليها في حالة التنافس او الاختلاف معه كما ان تعيينه قد يخفف من تنامي الحراك الجنوبي ونراجعه عن سقفه العالي من مطالبه وإصراره عليها , كونه ( عبدربه ) ينحدر من أبين وانه يمكن الضغط عليه بل من الممكن تسييره بوسائل مختلفة كالشارع او اللجوء الى إضعافه من خلال البحث عن تحالفات معارضة للنظام ذات مرجعية جنوبية مستندة في ذلك الى تاريخ الصراعات الجنوبية.

لكن ما لا يدركه البعض هو ان الأمور لن تسير في هذا او ذاك الاتجاه ولن يكون عبدربه منصور استمرارا لعلي صالح ولن يكون أداة طيّعة تحت هيمنة المشترك وهذا لن يسهل الأمور بل سيزيدها تعقيدا كون الطرفين المتنازعين كل منهما يريد الخروج من الفترة الانتقالية معززا لمكاسبه وقادر على حسم الأمور والانتهاء من بقاء الوضع في حالة المراوحة.

وبالتأكيد فالأكثر استعجالاً على حسم الأمور هو المشترك وحزب الإصلاح خاصة والذي قد يدفع الى إظهار الخلاف مع عبدربه منصور الى العلن خصوصا بعد رفض عبدربه منصور ان يكون الحوار الوطني محدد بسقف الوحدة مما لايرضي الإصلاح الذي يمتلك نفس النظرة للجنوب التي كان يراها علي صالح وان ناور وتاجر بهذه القضية في مراحل سابقة لان الجنوب بالنسبة لأركان الإصلاح النافذة هي حديقة خلفية لأملاكهم وشركاتهم ومجال خصب للنهب من قبل مشائخهم القبليين والدينيين وبالتالي المخاطرة بفقد هذه المصالح أمر بالغ الصعوبة وهم من اثروا او ضاعفوا ثرواتهم بالهيمنة على جزء من مقدرات الجنوب ففي حال أصر الجنوبيون على ان يكون الحوار جنوبي شمالي ومفتوح على كل الخيارات ومن بينها فك الارتباط او حتى الفيدرالية التي رفضها الإصلاح فإن هذا وبلا شك سيفجر الصراع مع عبدربه منصور .

وتفجير الصراع مع عبدربه منصور أمر غير مستبعد فهو في نظرهم ليس من دار حكم على حسب المفهوم اليمني للسلطة ولايمتلك وسائل إذعان للآخرين الا الدعم الدولي الذي يمكن ان يتغير في اي لحظة , ولا يمكنهم تمرير كل سياسياتهم للهيمنة على الوضع من خلاله مما سيدفع بالأمور الى المواجهة التي قد تجعله يقدم استقالته وينسحب من المشهد او تأتي العناصر التي استطاعت الوصول الى دار الرئاسة وتفجير المسجد من الوصول الى عبدربه منصور ويصبح شهيد الوحدة الميتة سريرياً.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 6
    • 1) » ابدعت يا دكتووووور حسين
      قمران العولقي قرءاه جميله في واقع الكل يلتمسه .. تحيه لك يا دكتووور ولشبوه الفخر بولادة كوادر ك الدكتور حسين لقور صاحب القلم الحر وكلمة الحق
      5 سنوات و 4 أشهر و 27 يوماً    
    • 2) » ظلمت الاصلاح يادكتور حسين
      المهاجر اجحفت في حق الاصلاح عندما قلت انه غير مستبعد ان ينفجر الوضع بين الاصلاح وعبدربه منصور ونسيت ان من يبحث على تفجير الوضع ورفض قرارات الرئيس منصور هم راكان حرب علي عفاش وهذه واضحة ومشاهده للجميع والكل يعرف ذالك... خانك التعبير ورحت تفسر المستقبل يادكتور لقور .
      5 سنوات و 4 أشهر و 27 يوماً    
    • 3) » تحليلك في محله
      ابوقطيم تحليلك في محله ولاكن كيف البديل.نحن ننتظر وسوف تبدي لك الايام ماكنت جاهلا ::ويأتيك بالأخبار من لم تزود.انطلقت شرارة الاحتجاجات وسميت بالربيع العربي ولاكنه صيف شديد الحراره ولن يستقر الوضع حتى ولو نفذ جميع المطالبات لأن محرك هذه الغوغاء خفئ ولايعلم عن مقاصده وجهلنا نحن العرب لايمكن تجاهله والمستحيل لايتحقق ابداً في انهائه سوف يقسم الوطن إلى دوئلات متناحرة ليتسنى لأعداء الدين والوطن الانقضاض عليه ونهب خيراته:
      5 سنوات و 4 أشهر و 27 يوماً    
    • 4) » تجميل لعجوز لا يتحمل
      مراقب من الملاحظ هو ابراز شخصية هادي بطريقة انور السادات الذي استطاع ان يخيب نظر منافسيه ومحبيه . الاهم من هذا ان صالح كان يدرك ان منصور من مدرسة الرفاق الذين يتسللون خفية للحكم وباي وسيلة فكبله تماما كما كبل عبد العزيز عبد الغني وغيره من الشخصيات اليمنية. الاصلاح البس هادي جلد الاسد كما البس صالح من قبل نفس الجلد ليصبح الفار اسدا . اننا اليوم اما ظاهرة غريبة لا يمكن لنجم هادي ان يظهر ما لم ينحاز الى الشعب لان صالح سيتغدى به قبل ان يتعشى الاصلاح به. الامريكان لا يرون رجل اسمه هادي يحكم اليمن بل يرون سفيرا امريكيا يحارب القاعدة وقد لا يبالون به خاصة في ظروف الفوضى في اليمن. التخبط الرهيب الذي يعيشه هادي يدل انه بدا يتخلى عن مساعديه ويحاول مسك العصا من الوسط ونسي ان العصا ممسوكة من طرفيها بيد غيره.
      5 سنوات و 4 أشهر و 27 يوماً    
    • 5) » قراءة تلامس الواقع
      مهندس مغترب أتوقع بل وأتنمى أن يكون عبدربه قدها وقدود ، وأن ينقلب السحر على الساحر
      5 سنوات و 4 أشهر و 27 يوماً    
    • 6) » ابدعت
      بن حرمل عتق في البدايه اتقدم بالشكر والتقدير للأخ الدكتور حسين لقور والله ابدعت يادكتور ونحنا كنا ننتظر مساهماتك من ذو فترة طويله وانته من الاطباء الاكفى في جمهوريه اليمن الديمقراطيه الشعبيه وقد تخرجو اطباء على يدك وهذا يعرفه القاصي والداني في كليه الطب بعدن وبارك الله فيك وعادك الله سالمأ معافى الى بلدك ونحنا في انتظارك يابن لقور تحيه لك من جميع ابناء شبوة نيابتأ عنهموخصوصأ ابناء عتق
      5 سنوات و 4 أشهر و 27 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية