متابعات
حنان ترك: أنا صوفية
متابعات
نشر منذ : 5 سنوات و 6 أشهر و 11 يوماً | الإثنين 09 إبريل-نيسان 2012 05:11 م
 
  

وصفت الفنانة المصرية حنان ترك نفسها بأنها صوفية القلب وسلفية العقل وإخوانية الاتجاه، معتبرة في الوقت نفسه أن مصر تريد مديرا "شاطرا" وليس رئيسا، وأن الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح الأقرب لأن معظم الأحزاب والتيارات تُجمع عليه. بحسب قولها.

وأعربت عن أملها في أن يُسهم مسلسلها "أخت تريز" الذي سيعرض في رمضان المقبل في القضاء على الفتنة الطائفية، معتبرة أن التمثيل للمحجبة أزمة كبيرة، وأنها ندمت على بعض المشاهد بعد الحجاب، مثل مسك اليد، أو الكلام في الحب.

وقالت حنان في مقابلة مع برنامج "واحد من الناس" على قناة "المحور" الفضائية المصرية "أخذت من كل تيار ما ينقصني، فالعقل من السلفيين خاصة أنني أحب أن أسأل في كل تفصيلة ولا أقتنع إلا بالدليل، والقلب من الصوفيين لأني متعلقة دائما بالطريق إلى الله، والاتجاه من الإخوان لأنهم منظمون، ولديهم منهج في التفكير وخطة معدة للتنفيذ".

وأضافت: "أحببت الجماعة السلفية وانضممت لهم لأنهم فنوا أنفسهم في الدراسة والبحث والتجرد من كل شيء؛ حيث اعتزلوا الدنيا وما فيها ولا يفكرون إلا في الآخرة".

وكشفت الفنانة المصرية أنها انضمت للجماعة السلفية قبل ارتداء الحجاب بعام تقريبا، ودرست معهم العلوم الشرعية وجزءا من البخاري وجزءا من السيرة، لافتة إلى أن الجماعة لم تطالبها بالابتعاد عن الفن، وأنها ما زالت متصلة ببعض هؤلاء حتى الآن.

وشددت حنان على أنها لم تندم على ارتداء الحجاب، خاصة وأنه تسبب في طلاقها من زوجها، فضلا عن أنه أثر على نجوميتها الفنية، لكنها شددت في الوقت نفسه على أنها نادمة على التأخر في ارتداء الحجاب حتى سن الثلاثين.

ورأت أن التمثيل للمحجبة أزمة كبيرة جدا بالنسبة للتنازلات، مشيرة إلى أنها ندمت على بعض المشاهد بعد الحجاب مثل مسك اليد أو الكلام في الحب سواء في مسلسلي "هانم بنت باشا" أو "القطة العمياء".

وأعربت الفنانة المصرية عن أملها في أن يسهم مسلسلها الجديد بعنوان "أخت تريز" الذي سيعرض خلال شهر رمضان المقبل في القضاء على الفتنة الطائفية بين المسلمين والمسيحيين، لافتة إلى أنها تقوم فيه بشخصيتي توأم وهما "خديجة" المسلمة و"تريز" الراهبة.

وأوضحت حنان أنها أحبت تقديم هذا المسلسل ليرد على شائعات رفضها دخول المسيحيات محل الكوافير الخاص بها، لافتة إلى أنها حصلت على موافقة مفتي الجمهورية الشيخ علي جمعة والأنبا أبرام أسقف الفيوم على بعض مشاهد المسلسل.

ورأت الفنانة المصرية أن الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح هو المرشح الأقرب لرئاسة مصر في الفترة المقبلة، معتبرة أنه هو المرشح الوحيد الذي عليه إقبال من معظم التيارات والأحزاب.

واعتبرت حنان أن مصر تحتاج في الفترة القادمة إلى مدير شاطر وليس رئيسا، معتبرة أن هذه الفترة تحتاج لعقلية تنهض بكافة مؤسسات الدولة خلال السنوات الأربع القادمة حتى نمر من هذه المرحلة الصعبة، ومن ثم نختار الرئيس الجديد.

وأوضحت أن هناك اختلافا بينها وبين الداعية عمرو خالد وليس خلافا، مرجعة هذا الأمر إلى اتجاهه إلى السياسية وترك مكانه كداعية سخره الله لهداية الكثير من عباده، لكنها عادت وقالت إن خالد عاد مؤخرا إلى مكانه الأفضل.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 2
    • 1) » الفن والالتزام
      احمد الحبيبيب الصبري هذا الكلام من الفنانه حنان ترك يؤكد على امرين الاول فطرتها السليمهوالثاني وعيها والتزامها بقيم الاسلام فالمسلم الحق لابد ان يكون فيه نسبه من التصوف ونسبه من الالتزام بسلوك السلف وتفكيرهم ونسبه من العمل المنظم والايخلو من الجمع بين ايجابيات العمل الاسلامي والالتزام بالقيم والانفتاح على الاديان والمذاهب المختلفه فالتحيه للفنانه المذكوره كما ان تزكيتها للمرشح ابو الفتوح ينم عن وعي سياسي فالرجل كفء بكل ما تحمله العباره من معنى وهو جدير بمنصب الرئاسه فهو المثقف الملتزم والسياسي المخضرم الواعي وقد اعلن انسحابه من الجماعه حينا عارضت ترشحه لان له مو قفا ووعيا غير تقليدي وهو منفتح على كل الخيارات والمذاهب والاديان ولاعقد لديه في هذه المساله ولاصل ان تتحالف معه قوى الشعب المخلفه في هذه المرحله الحرجه من تاريخ الامه خصوصا الاسلاميين والوطنيين.
      5 سنوات و 6 أشهر و 6 أيام    
    • 2)
      يمني هذه الفنانة حنان .. يا سلام على كلام حلو

      أمام القنان الأشموري حقنا عاده مغلق ومغفل بسبب عفاش غلق عليه المحرك .. هههههههههههههههههههه !!
      5 سنوات و 6 أشهر و 6 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية