حميد البخيتي
أمام مشهدين
حميد البخيتي
نشر منذ : 6 سنوات و 3 أشهر و 4 أيام | الأحد 14 أغسطس-آب 2011 11:04 م

نحن امام مشهدين متشابهين من حيث الشكل , مختلفين من حيث المضمون ,المشهد الاول يظهر فيه محامي الرئيس المخلوع حسني مبارك يؤكد بأن صحة مبارك متدهورة وأنه يعيش حالة غيبوبة قد تمتد لتصل إلى عشر ساعات يوميا وربما استعان صاحبنا المحامي ببعض التقارير المفبركة التي تعزز ما يدعيه.

اما المشهد الثاني فيظهر فيه وكلاء صالح يؤكدون تحسن حالته الصحية وليس تدهورها وقد لوحظ حرصهم الشديد على تأكيد ذلك من خلال تصريحاتهم المختلفة بدءا ببشارة اليماني بمؤتمر صحفي يحضره صالح بعد ساعة من حادثة النهدين مرورا بمقولة الخدوش للمهرج عبده الجندي وانتهاء بتصريح المسؤول الحكومي المتضمن مغادرة صالح للمستشفى الذي يتلقى فيه العلاج لينتقل إلى احدى قصور الضيافة السعودية إلى أجل غير مسمى.

هذا هو الشكل الذي يجمع المشهدين , أما المضمون الذي يفرقهما فإننا نجد أن اصحاب المشهد الأول ارادوا أن يثبتوا عجز مبارك وتدهور حالته الصحية وهي غير متدهورة ليحولوا بينه وبين المثول امام القضاء لمحاكمته على جرائمه التي ارتكبها بحق الشعب المصري خلال فترة 30 عاما من حكمه .

في حين نجد في المشهد الثاني وكلاء صالح يستميتون في إثبات مقدرته وكفاءته للعودة إلى السلطة لاستكمال ما تبقى من جرائم عجز عن ارتكابها خلال الفترة الماضية وليواصل مشوار مواجهة التحدي بالتحدي على الطريقة القذافية وإذا كان ما يفعله الفريقان مسوغا على الأقل من وجهة نظريهما.

إلا أن السؤال الذي يطرح نفسه ولا يرغب صالح ولا وكلاؤه في سماعه ولا حتى مجرد تخيله هو ماذا لو حل بصالح نفس ما حل بمبارك؟ بصورة أكثر وضوحا ماذا لو دخل صالح نفس القفص الذي دخله مبارك (ولا ريب)؟ فهل سيقدم لنا وكلاء صالح نفس التصريحات المؤكدة على سلامته وسلامة قواه العقلية من أي تأثرات؟ أم أننا سنجد مشهد مبارك ومحاميه يتكرر من جديد هذه المرة ليس في القاهرة أمام القضاء المصري بل في صنعاء أمام القضاء اليمني؟ وعندها (لا ينفع نفس أيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في أيمانها خيرا) أي لا ينفع صالح ولا وكلاؤه أي التماسات إذا اجتمع الخصوم في ساحة العدالة ولن نسمع لياسر اليماني ولا لعبده الجندي ولا للشامي أو أي وكيل آخر يحرك فينا الجوانب الإنسانية بحجة تدهور حالة صالح الصحية ودخوله في غيبوبة بل سيكون الرد من قبل الشعب الثائر (وقفوهم إنهم مسؤولون).

لقد اضعتم العديد من الفرص ولم يعد في القوس ثمة منزع. لقد كان بإمكانكم إقناع صالح بعجزه على إدارة شئون البلاد وتجنيبه الوقوع في المزيد من الدماء وما زالت الفرصة سانحة لكن في لمحاتها الأخيرة وبإمكانكم ان تصدقوه القول فينجو وتنجون معه او تغررون عليه فيهلك وتهلكون معه وما أمر فرعون منكم ببعيد.

ان أمام صالح ووكلاءه فرصة في الخروج الآمن قد لا تتكرر. أما إذا فوت صالح وبلاطجته على أنفسهم هذه الفرصة بإصرارهم على اعلان الحرب المفتوحة على ابناء الشعب اليمني فإنهم واهمون ان ظنوا انهم سيفلتون من العقاب.

فمن الذي كان يظن او يتخيل حتى مجرد تخيل ان زعيم اكبر دولة عربية سيحال الى القضاء لينال جزاءه العادل جراء ما اقترفته يداه في حق ابناء شعبه بالطبع لا أحد كان يتوقع ذالك ولكنه القانون السنني الذي لا مفر منه (ألم نهلك الأولين ثم نتبعهم الآخرين كذلك نفعل بالمجرمين).

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 4
    • 1) » لا نريد له الخروج الآمن
      ام هاشم لا والف لا لا نريد له الخروج لآمن كما يسوق له بل لا بد من محاسبته على ما اقترف هو وزمرته بحق الشعب اليمني العظيم ووفاء لدماء الشهداء.هذا مايريده اليمنيون
      6 سنوات و 3 أشهر و 3 أيام    
    • 2) » لن يجدو
      احمد ابراهيم لقد اسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي
      صور الاستبداد والاستعباد والاستضعاف تتشابه في مكان وزمان ...ولكن للاسف لم يتعظ الوكلاء والبطانه السيئه مما يحدث هنا اوهناك لان لاحياة ولا قلوب لهم نسو الله فانساهم انفسهم...
      مقارنه ومفارقه ومتشابهات رائعه ايها الكاتب الرائع كم اعجبني طرحك.
      6 سنوات و 3 أشهر و 3 أيام    
    • 3) » مصلحة النظام
      احمد الشوتري وقد تأتي مشاهد أخرى حسب ما تقتضية مصلحة النظام وزبانيته ..
      6 سنوات و 3 أشهر و يومين    
    • 4) » نعم
      ابو معالي نعم سيدخل نفس القفص وسيحاكم بأذن الله
      6 سنوات و شهرين و 13 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية