إلى الثوار من الحرس والأمن
بقلم/ طالب ناجي القردعي
نشر منذ: 8 سنوات و 6 أشهر و 6 أيام
الخميس 18 أغسطس-آب 2011 02:51 ص

منذو انطلقت هذه الثورة وافراد الحرس الجمهوري والأمن يعانون من الأمرين ظلم من الحاكم ونظرت الشعب لهم, وانا على يقين من ان الغالبية الساحقة في اوساط هاتين المؤسستين الامنيتين ورغم التعبئة الخاطئة الا انهم من ابناء هذا الشعب ولم يأتوا من كوكب اخر, فهم يعانون كما بقيت افراد الشعب ويتألمون كما يتألم كل مواطن في هذا البلد الى قليل منهم وهيا فئه قليله باعت نفسها للشيطان وطمع هذه الدنيا.

وقد قدمت تلك المؤسستين كثير من التضحية في ظل حكم هذا الطاغية, وهما من يدفع ضريبة حروبه من بداية حكمه وما زالت الى هذا اليوم بل انه من ارخص دماءهم من اجل بقائه والزج بهم للاعتداء على المعتصمين في الساحات والميادين ومن يقتل منهم يحرم أولاده حتى من الرعاية من قبل هذا النظام وهم يعون ذلك جيدا.

وبرغم ان افراد الحرس الجمهوري الثوار قد قدموا خيرة من يوجد في تلك المؤسسة شهداء في حادث الرئاسة واقتصوا من الظالم لشهداء الساحات والميادين, والأدهى ان من قام بذلك العمل لم يحسب من قبل الشعب والثوار من الشهداء وما زال احزاب المشترك والثوار ينأون بانفسهم عن ذلك ويطلبون محاسبة من قام به وذلك ليس من حبهم لشخص الرئيس ومن معه او ادانتهم للحادث وانما خوفا وجبنا على أرواحهم وهذا من مفارقات الثورة اليمنية.

وقد دفع من قام بتلك العملية من الحرس الجمهوري نفسه هدية لهذا الوطن, ولم ينتظر كما ينتظر السياسيين الكراسي والمناصب المفصلة في غرف السفارات ولم يحسب ذالك الاشخاص مستقبل اولادهم ولا شركات تجارية يرسمون لبناها بعد رحيل صالح بل قاموا بذلك وهم يدركون جيدا ان مصيرهم الى الهلاك واسترخصوا انفسهم فداء لهذا الوطن وسخروها لأجل القضاء على هذا النظام الفاسد.

وهم وليس غيرهم من الثوار من سيقضون على بقايا هذه العائلة الذي عاثت في الارض فسادا.

وقد يقول قائل ان افراد هاتين المؤسستين من يقوم بقتل الثوار وهم من لا يزال يتكئ عليهم افراد العائلة في اغتصاب مؤسسات الشعب بما فيها دار الرئاسة وغيره.

وقد يكون ذلك الكلام صحيحا ولكن وبحكم وجود أشخاص أعرفهم وغيري الكثير ونعرف الجميع ان قناعة اكثر من ثلثين من لا يزال في هاتين المؤسستين على الاستعداد الكامل للوقوف الى جانب الشعب وثورته ان قرر الثوار في الساحات الانتقال الى مرحلة الحسم ثم ان تردد الثوار في ذلك أعطى لكثير منهم الشك والتردد في عدم التمرد والخروج على قياداتهم خوفا من عدم نجاح هذه الثورة والقضاء عليها من قبل المتآمرين والسياسيين, سواء كان من الداخل او الخارج, وفي حال حدوث ذلك سوف يدفعون ثمن ذلك التمرد على قياداتهم غاليا وقد يكلف اغلبهم حياته.

اكتب هذا بعد إحساسي بتحملهم كثير من النقد من قبل الثوار والشعب وفيه كثير من الظلم بحقهم هذا أولًا, وثانيا لتأكيد وطمأنة أفراد هاتين المؤسستين بأن هذه الثورة لن تعود الى الوراء ولن يعود الثوار بعد هذه المدة الطويلة في الميادين والساحات إلا بعد تحقيق أهدافها وأقلها ذهاب نظام صالح وأولاده.

وأتوجه بنداء الى كل فرد وصف وضابط في هاتين المؤسستين العسكريتين الى اتخاذ الموقف الذي يمليه عليه ضميره كلن بحسب مكانته وموقعه.

*أمين عام جمعية الجالية اليمنية الأمريكية, نيويورك.