عن الإساءة للإسلام وقتل السفير الأمريكي
بقلم/ نشوان محمد العثماني
نشر منذ: 5 سنوات و 7 أشهر و 11 يوماً
الخميس 13 سبتمبر-أيلول 2012 10:54 ص

بالتأكيد, فالإساءة للنبي الأعظم «محمد» عليه الصلاة والسلام مرفوضة رفضًا قاطعًا من قبل المسلمين وغير المسلمين بل من قبل المتدينين وغير المتدينين؛ والرفض منطلقٌ من موقف أخلاقي إنساني؛ فأمر الإساءة سيظل صورةً بشعًا ولا أخلاقيًا أكان ضد المعتقدات والأديان أو ضد الأنبياء والرسل, وسيظل أمر الإساءة بهذه البشاعة إذا تعلق أيضًا بالإساءة لأي إنسان على كوكب الأرض؛ مهما كان معتقده ودينه وجنسه ولونه.

ولكن لا لاقتحام سفارات الولايات المتحدة الأمريكية في الوطن العربي.

مقتحمو السفارات الأمريكية لا يملكون أي منطق سليم على الإطلاق.

فمن حقنا أن نحتج وأن نعبر عن رفضنا للفيلم المسيء الذي انتقده الإنسان غير المسلم قبل أن ينتقده ويحتج ضده الإنسان المسلم. لنعبر عن رفضنا بكل سلمية.

والمفارقة أننا نغضب ونحتج لفيلم مسيء لنبينا الكريم؛ بينما نحن على أرض الواقع لا نغضب ولا نحتج كل هذا الاحتجاج حين نرى ونشاهد يوميًا سلوكيات لا تمت بصلة للنبي الكريم وتُنسب للإسلام.

وأنا أدين هنا إدانة كبيرة ما تعرض له السفير الأمريكي وموظفي السفارة الأمريكية في ليبيا.

ولا ننسى أن إدارة الولايات المتحدة الأمريكية اليوم – وبكل بشاعة – تبحث مع سبق الإصرار والترصد عن أي أسباب تُظهر فيها الدين الإسلامي على أنه دين المتطرفين.

لا للإساءة للأديان والمعتقدات,

لا للقتل..

والنبي محمد لا يريد مننا اليوم – نحن وغيرنا في كل العالم - إلا كيف يمكننا أن «نتمم مكارم الأخلاق».

وليس من الأخلاق بمكان أن نحتج ونُظهر غيرتنا عن النبي الكريم, فيما نحن في حياتنا وسلوكياتنا اليومية نجدل بتعاليمه الأخلاقية والإنسانية عرض الحائط.

فالنبي محمد في غنى عن تضامن أي إنسان لا يحترم إنسانية الآخرين.

ومرةً, سألت الصحيفة الفرنسية «ليبيراسون» الشاعر الكبير محمود درويش عن السبب الذي يجعله يذكر المسيح أكثر مما يذكر النبيّ محمد، فقال: «لأني أُحِسُّ بأني أستطيع أن أتَحدَّثَ عن أحدهما بِحُرّيّة، بينما أَشْعُر كما لو أنَّه توجد رِقَابَةٌ مَا حين أتحدث عن الآخَر. وبما أنّه تمّ قبول الفصلُ بين الدينيّ والسياسيّ في المسيحية، فإنه يبدو سَهْلاً مُحَاوَرَةُ المسيح. لقد استطاع الفنّانون أن يُصوّروا المسيحَ أشقَرَ، أَسْمَر أو أسودَ، ولكني لا أستطيعُ أنْ أتَخَيَّل (محمدًا) إلاّ عربيًّا».